مبادرة بريطانية على طاولة مجلس الأمن.. مصالحة المؤتمر مع الشرعية وانقاذ «أحمد علي»

الأحد 11 فبراير-شباط 2018 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس ـ صنعاء
عدد القراءات 4126

نفى القيادي في حزب المؤتمر الشعبي الموالي للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، وجود أية حوارات بين الحزب وميليشيا الحوثي الانقلابية في العاصمة العُمانية مسقط.

ونقلت صحيفة عكاظ عن القيادي في الحزب عادل الشجاع ، لا توجد أية حوارات بين المؤتمر والحوثي ولا يمكن أن تكون، مضيفاً: إذا كان الحوثي يصنع له زعانف يتحاور معها باسم المؤتمر فهذا شأنه.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، (الجمعة)، أنه سيقوم بالتحضير لجولة جديدة من المحادثات تبدأ بلقاءات ومشاورات جديدة بين الحوثيين والمؤتمر.

وعلمت «عكاظ» من مصادر يمنية متطابقة، أن هناك ضغوطا كبيرة على الحوثيين لتنفيذ القرارات الدولية وتسليم السلاح بناء على مبادرة حل تعتزم بريطانيا تقديمها.

وتستند المبادرة إلى المرجعيات الثلاث، على أن يعقبها إشراك جميع الأطراف في عملية سياسية واسعة.

وتوقعت المصادر أن تجري مناقشة مسودة المبادرة، في اجتماع مجلس الأمن أواخر فبراير الجاري، مرجحة أن يتمخض عن الاجتماع نتائج إيجابية لبناء الثقة بين اليمنيين.

ومن أبرزها إلغاء العقوبات المفروضة على نجل الرئيس السابق علي صالح، وإجراء مصالحة وطنية شاملة بين حزب المؤتمر والأحزاب الأخرى في إطار الشرعية، ما سيؤدي إلى تشكيل تحالف جديد في مواجهة الحوثي ما يجعله وحيداً في مواجهة أية حلول سياسية أو عسكرية.


كلمات دالّة

اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن