ملالي وعمائم إيران يلجئون إلى استخدام نفس حيل الحوثيين لقمع الثورة الشعبية ضدهم .. وهذه خطواتهم
مأ رب برس - خاص
الأربعاء 03 يناير-كانون الثاني 2018 الساعة 07 مساءً

 

لجأ نظام الملالي والعمائم في إيران إلى استخدام نفس الحيلة التي استخدمها الحوثيون في اليمن عقب تصفيتهم للرئيس السابق لشل الحراك الشعبي المتصاعد ودعوات التحرك للإطاحة بهم عبر مواقع التواصل , حيث لجأ طهران إلى تقليص سرعة الإنترنت أو حجب الخدمة بالكامل في غالب مناطق البلاد، وهو ما يبدو أنه محاولة لتطويق المظاهرات المتصاعدة.

ونقل موقع “زميت” الإيراني المعني بأخبار التكنولوجيا، اليوم الثلاثاء، بأن “سرعة الإنترنت تراجعت بشكل كبير، ووصلت إلى نسبة 50% منذ مساء أمس الإثنين”.

وأضاف أن “الكثير من الإيرانيين لم يتمكنوا من دخول الشبكة فضلًا عن حجب كامل لبرامج تجاوز الحجب (VPN)”.

واعترف وزير الاتصالات الإيراني، محمود جهرمي، بوجود "مشاكل عانت منها شبكة الإنترنت"، بالإضافة إلى “القيود المفروضة على مواقع التواصل الاجتماعي ومنها التلغرام وانستغرام”.

يشار إلى أن الخطوات التي تطبق حاليا في إيران تم تطبيقها في اليمن على يد النسخة الإيرانية منهم "شيعة الشوراع".

ولليوم السادس على التوالي، تتواصل الاحتجاجات في العديد من المدن الإيرانية، فيما أعلنت السلطات الحكومية أن عدد المعتقلين تجاوز 600 شخص، بينهم قادة للمتظاهرين.

وسقط حتى الآن جراء القمع الذي ووجهت به المظاهرات نحو 22 قتيلًا على الأقل، معظمهم من المدنيين في محافظات مختلفة بينها أصفهان وطهران ولرستان وقزوين.

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة أخبار الوطـن
24 ساعة
منذ 3 أيام
منذ أسبوع
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال