بالفيديو.. ظهور علني للسلطان قابوس.. شاهد كيف تغيرت ملامحه
مأرب برس - وكالات
الأربعاء 04 أكتوبر-تشرين الأول 2017 الساعة 08 صباحاً

 

ظهر سلطان عُمان، الشيخ قابوس بن سعيد، مساء الاثنين، علناً للمرة الأولى منذ أشهر، وذلك في استقبال وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، في قصر حصن الشموخ بولاية "منح"، وسط عمان.

وبحسب وكالة الأنباء العمانية، فإن السلطان قابوس بحث مع ظريف أوجه "التعاون القائم في مختلف المجالات بين البلدين، وبما يحقق المصالح المشتركة للشعبين العماني والإيراني الصديقين، إضافة إلى بحث عدد من الأمور في ضوء مستجدات الأحداث والتطورات الجارية على الساحتين الإقليمية والدولية".

وبدا السلطان قابوس بصحة جيدة في عدة صور نشرتها وكالة الأنباء العمانية له، خلال استقبال ظريف.

وكان آخر ظهور للسلطان قابوس خلال عرض عسكري، بمناسبة الذكرى 46 لاستقلال عُمان في 18 نوفمبر 2016، علماً أن الاستعراض كان أيضاً أول ظهور علني مباشر له منذ نحو عام، ليظهر بعدها في استقبال الرئيس الإيراني حسن روحاني، بتاريخ 15 فبراير 2017، ثم استقباله أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في الـ20 من الشهر نفسه.

ويثير الحديث عن صحة سلطان عُمان قلقاً بشأن من سيخلفه على العرش الذي يتربع عليه منذ 46 عاماً.

وتولى قابوس بن سعيد سدة الحكم في 23 يوليو 1970، وهو صاحب أطول فترة حكم بين الحكام العرب الحاليين، كما أنه يعد ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من أحمد بن سعيد، المؤسس الأول لسلطنة عُمان.

وأكد وزير الشؤون الخارجية العماني، يوسف بن علوي، في تصريحات له في 13 أكتوبر 2016 أن السلطان "بصحة طيبة"، وبيّن أن أمور خلافته "مرتبة بشكل واضح".

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال