عدد إصابات الكوليرا في اليمن تقارب المليون بنهاية العام
مأرب برس - الأناضول
الجمعة 29 سبتمبر-أيلول 2017 الساعة 02 مساءً


قالت منظمة أوكسفام الإنسانية الدولية أن وباء الكوليرا الذي يضرب اليمن، منذ إبريل/نيسان الماضي، بأنه الأسوأ في التاريخ بعد أن تجاوزت حالات الإصابة به أكثر من 755 ألف حالة.
وقالت المنظمة، في بيان نشرته عبر موقعها الإلكتروني ، إن عدد ضحايا تفشي مرض الكوليرا في اليمن بلغ أكثر من 2100 حالة وفاة، إضافة إلى 755 ألف مصاب، منذ 27 إبريل الماضي، ما يجعله الأسوأ بالتاريخ.
وحذّرت من أن عدد الحالات المشتبه في إصابتها بالكوليرا قد يرتفع إلى نحو مليون شخص بحلول نوفمبر/تشرين ثاني المقبل.
من جانبه، قال المدير الإنساني في أوكسفام، نايجل تيمينز، في البيان ذاته، إن اليمن يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم.
وأشار تيمينز إلى أن الأزمة اليمنية تزداد سوءاً، فالحرب المستمرة في البلاد منذ أكثر من عامين أوجدت ظروفا مثالية لانتشار الكوليرا.
ومنظمة أوكسفام هي اتحاد دولي للمنظمات الخيرية التي تركز على تخفيف حدة الفقر في العالم.
كما قالت منظمة الصحة العالمية، في تقرير لها الأربعاء، إنها سجلت منذ 27 أبريل الماضي، 745 ألفا و205 حالات يشتبه بإصابتها بوباء الكوليرا، مع رصد 2119 حالة وفاة، في 22 محافظة يمنية من أصل 23.
وتعمل منظمات دولية ومحلية على تقديم المساعدة لليمنيين الذين يعيشون أوضاعا إنسانية متدهورة جراء الحرب التي تدور في البلاد منذ خريف عام 2014، بالتزامن مع تفشي وباء الكوليرا.
والكوليرا مرض يسبب إسهالاً حاداً يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يتلق العلاج، والأطفال الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرضون بشكل أكبر للإصابة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال