ناشط يهودي قرر التوجه من السويد إلى فلسطين مشيا على الأقدام للفت أنظار العالم إلى جرائم الإحتلال

السبت 19 أغسطس-آب 2017 الساعة 08 مساءً / مأرب برس - متابعات
عدد القراءات 2129
يواصل الناشط السويدي، بنيامين لادراء، رحلته التي بدأها من بلده السويد إلى فلسطين مشيا على الأقدام، تنديدا بالانتهاكات الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين. وأدلى لادراء (يهودي الديانة) الذي انطلق من مدينة "غوتيروغ" السويدية، بتصريحات لمراسل الأناضول بمدينة "لينكوبينغ" التي وصل إليها في إطار رحلته نحو فلسطين. وقال لادراء إنه قرر تحمل السّير 4 آلاف و800 كيلو مترا، من أجل لفت الأنظار للقضية الفلسطينية. وأضاف أن "إسرائيل تلقي قنابل فسفورية على غزة، وتقصف المستشفيات والمدارس والمدنيين. وتعرقل المساعدات الإنسانية المتجهة لغزة. للأسف فإن الفلسطينيين ليس لديهم حقوق ولا قوانين تدافع عنهم. الظلم الذي تمارسه إسرائيل تجاه الفلسطينيين يضايقني. سوف أمشي من السويد إلى فلسطين لشرح القضية الفلسطينية". وأشار إلى أن الشعب السويدي وشعوب العالم لا تعرف بشكل كاف القضية الفلسطينية، وأنه يحمل معه علما فلسطينيا كبيرا خلال رحلته، مبيّنا أن ذلك يثير فضول الناس ويسألونه عن ذلك وهو يقوم بدوره بشرح القضية الفلسطينية لهم. وأكد أن قرار السير من السويد إلى فلسطين اتخذه بنفسه ولا توجد جمعية أو مؤسسة تدعمه، وأنه يشارك في بعض البرامج على طريقه بناء على طلب متابعيه على شبكات التواصل الاجتماعي التي ينشر فيها معلومات حول جولته.

كلمات دالّة