ترامب ينقلب على دول الخليج ويقود دورا قذرا في سوريا 
مأ رب برس - صنعاء
الثلاثاء 25 يوليو-تموز 2017 الساعة 05 مساءً

 

توعد إيران قبل زيارة لدول الخليج التي خرج منها بمئات المليارات , وتوعد بقصقصة نفوذها في المنطقة فهلل العرب , لكنه بعد أن أخذ أطماعة في مليارات دول الخليج , عاد ليعزز دور إيران النووي , وهاهو اليوم يقوم بدور كبير في هزيمة التيارات السنية المعتدلة في سوريا , عبر منعه لتسليح المعارضة السورية .

حيث برّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراره وقف برنامج دعم المعارضة السورية المعتدلة قائلا إنه برنامج "مكلف ماليا وغير فعال وخطير".

جاء ذلك في تغريدة نشرها الرئيس الأمريكي على "تويتر"، الاثنين، تظهر تأكيده وتبريره لأول مرة قرار وقف البرنامج المذكور.

وقال ترامب في التغريدة: "واشنطن بوست (التي اشتراها مالك موقع أمازون) لفقت وقائع بشأن قراري وضع حد لمدفوعات ضخمة وخطيرة وغير فعالة للمقاتلين السوريين الذين يحاربون (بشار) الأسد".

تصريح ترامب جاء ردا على ما أوردته صحيفة "واشنطن بوست"، الأربعاء، في تقرير بعنوان "التعاون مع روسيا أصبح نقطة أساسية في استراتيجية ترامب إزاء سوريا".

ونقلت الصحيفة في التقرير عن مسؤولين بارزين في الإدارة الأمريكية (لم تسمهم) أن "إنهاء برنامج تسليح المعارضة السورية مرتبط بجهود ترامب بشأن تحسين العلاقات مع روسيا"، الحليف الأبرز لنظام الأسد.

وأضافت: "سياسة ترامب تركز بشكل كامل على التعامل مع الروس لهزيمة تنظيم الدولة؛ إذ لم يعد التخلص من الديكتاتور بشار الأسد هدفا لترامب ولا للسياسة الخارجية الأمريكية في عهده".

وبعد ثلاثة أيام من نشر التقرير، أعلن قائد القوات الأمريكية الخاصة الجنرال تومي توماس أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) أنهت برنامجها لتدريب وتسليح فصائل المعارضة السورية المعتدلة، والذي بدأته قبل 4 سنوات.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال