الكشف عن أعمال مسرحية لقدامى اليمنيين
مأرب برس – أنور حيدر
الثلاثاء 19 أغسطس-آب 2008 الساعة 05 مساءً


 قال الباحث يحيى محمد سيف بأن اليمانيين القدامى عرفوا المسرح المتطور ومارسوه؛ مدللاً على ذلك بما استدل به الدكتور عبدالعزيز المقالح من أن اليمنيين القدامى عرفوا المسرح، مورداً دليلين الأول: بأن حضارة اليمن لا بد أن تكون حضارة تكاملية الجوانب شأن كل الحضارات التي عرفتها البشرية؛ والثاني : وجود أدلة مادية كثيرة تثبت أن المسرح وجد في اليمن كما وجد في أثينا وروما وأن هناك شعراً يمنياً ملحمياً على غرار الإلياذة والأوديسة وأدلة أخرى تثبت أن اليمانيين القدامى عرفوا المسرح المتطور، لوجود المسرح الدائرة المطمور بجوار سد مأرب والذي يُعد تاريخه إلى العصر السبئي وبني على غرار مسارح أثينا القديمة بكل مواصفاتها الفنية والمعمارية وأيضاً ما أفاد به الباحث الدكتور يوسف محمد عبدالله في إحدى أحاديثه العامة أنه تم الوقوف على نقش يتعلق بالممثل ما له وما عليه في زمن حضارة سبأ كذلك يزخر به تراثتا الأدبي ا لقديم من حكايات وأساطير.

موضحاً في محاضرة له تحت عنوان " مائة عام من المسرح باليمن نظمها المركز الثقافي العربي السوري بأن نشأة المسرح اليمني ا لحديث ترجع إلى العام 1910م من خلال تكوين أول فريق يمني للتمثيل العربي في عدن من طلبة الحكومة وعرضه لمسرحية " يوليوس قيصر" للكاتب الانجليزي شكسبير على مسرح صغير في ميدان التنس بكريتر.

وأضاف بأن المسرح اليمني الحديث مر منذ مرحلة البداية والتجريب بعدة مراحل كنص وتمثيل وإخراج، وعرض مسرحي وتأثر في كل مرحلة من تلك المراحل بالظروف والعوامل المختلفة التي مرت بها الحركة المسرحية وتأثرت بها شأنها شأن العديد من الحركات المسرحية الوليدة في العديد من البلدان وأسهمت سلباً وإيجاباً في مسار تطورها، وبالأخص منها العامل السياسي والذي اصطدمت به البدايات البسيطة للمسرح اليمني بالظروف الداخلية والخارجي والتي كانت نعصف بالعالم إبان الحرب العالمية الأولى مما أصاب المسرح اليمني بالشلل التام منذ مرحلة التأسيس في عام 1910م ومن 1926م.

وأشار إلى أن المسرح اليمني شهد حراكاً مسرحياً نشطاً من 1926م وحتى 2008م وتشكلت خلال هذه الفترة أكثر من (65) فرقة مسرحية أهلية ورسمية وقدمت على الخشبة أكثر من (500) مسرحية من المسرحيات العربية والعالمية والمقتبسة وظهر ما يقارب من (100) كاتب مسرحي.

وذكر الباحث يحيى محمد بأنه تمكن في كتابة " أعلام الآداب والفن المسرحي في اليمن" من حصر (430) عملاً مسرحياً وإذاعياً وتلفزيونياً ألقاها الكتاب وأن (372) عملاً مسرحياً قدم على الخشبة و(56) عملاً مسرحياً تم طباعتها في كتب والباقي لا تزال محطوطة وأن الأعمال الدرامية والإذاعية والتلفزيونية التي مكن من حصرها (27) عملاً بين مسلسل ، وتمثيلية.

ونوه إلى أن بعض الكتاب المسرحيين اليمنيين لجئوا إلى الأدب العربي والإنساني ومنهم إلى التاريخي العربي عموماً ومنهم إلى التاريخ العربي اليمني وفريق منهم مال إلى عصور القوة والعظمة وفريق مال إلى الواقع.

وبالنسبة لأطوار النص المسرحي اليمني الحديث قال الباحث يحيى بأن المرحلة الأولى كانت مرحلة عاطفية اعتمد فيها المسرحيون على الاقتباس واليمننة من القصص والمسرحيات الغرامية العربية والعالمية المشهورة أما المرحلة الثانية فاتجه الكتاب المسرحيون إلى التراجم العربية وواقع التاريخ يستلهمونه ويستدعونه من أحداث وأفكار وأبطال مسرحياتهم .

واضاف: المرحلة الثالثة انتقل فيها النص المسرحي اليمني من الموضوعات العاطفية والتاريخية المقتبسة إلى مشاهد وأفكار ملقطة من قلب الحياة العامة في اليمن، المرحلة الرابعة ظهرت فيها العديد من العلامات الاستشارية التي تبنى من وجود حركة مسرحية متنامية في اليمن من أبرزها النص المسرحي المذلق خصيصاً المرحلة الخاصة اتسمت بتوقف العديد من الكتاب المسرحيين الكبار.

وفيما يخص المسرح الرسمي قال الباحث سيف: انطلاقاً من إدراك الدولة بأهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه المسرح في توجيه الجماهير العريضة وخدمة الوطن والمواطن وشحذ هممه ومعالجة متكاملة بادرت في كل من صنعاء وعدن باستقطاب بعض الموهوبين في مجال التمثيل المسرحي من أعضاء الفرق الأهلية وإيجاد الوظائف لهم وتوعيتهم للعمل المسرحي.

وبالنسبة للفرق المسرحية الأهلية لفت الى تكون العديد من الفرق المسرحية الاهلية خلال الفترة بين (1926 -1940) وكان لأبرزها دور فاعل في تنشيط الحركة المسرحية مثل فرقة المصافي الكوميدية، وفرقة هيئة الفنون والتمثيل.

وأشار إلى أن المسرح العسكري بدأ نشاطه بالفرقة المسرحية التي كانت بالحديدة عام 1964م وأن إدارة الشئون العامة والتوجيه المعنوي بصنعاء في بداية السبعينات من القرن الماضي أولت الفرقة عناية كبيرة، وأظهرت حرصها على تنشيط وتشجيع العاملين فيها لتقديم المزيد من العروض المسرحية الناجحة، وأنشأت صالة عرض بصنعاء كما قامت باستقطاب بعض الممثلين العاملين في فرق الهواة وتوظيف عدد من القدرات والمواهب الفنية من غير العسكريين للعمل في فرقة المسرح العسكر

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » إضافة
      ميمي المعروف إن اليمنين كان عندهم مسرح ولازال, يقوم على ثنائيات,, تشمل رجلين أو إمرأتين, يتم فيها تقليد الرجال من طرف النساء او العكس, ويبرز هذا في تجمعات الاعراس أو الاحتفلات العائلية.. كما كان الشأن لدى اليابانين القدامى, وهذا المسرح كان يعتمد في مادته على الكوميديا على عكس المسرح الاغريقي بينماكانت الملاحم العسكرية اليمنية تجسد بالرقص الذي لاتزال الحركات القتالية والعسكرية ظاهرة فيه إلى اليومنا هذا..
      9 سنوات و شهرين و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال