خلافات عربية تؤجل إقرار آلية التحكم بالفضائيات|
قطر تطالب بعرض وثيقة تنظيم البث على الإعلاميين
مأرب برس - وكالات
الخميس 19 يونيو-حزيران 2008 الساعة 08 مساءً

قال مصدر رسمي مصري امس: إن خلافات عربية أرجأت إقرار الآلية العربية لتنفيذ وثيقة تنظيم البث الفضائي التلفزيوني والإذاعي في العالم العربي، بعد أن كان متوقعا إقرارها خلال اجتماع وزراء الاعلام العرب اليوم الخميس. وقالت وكالة انباء الشرق الاوسط المصرية الحكومية: إن اللجنة الدائمة للإعلام العربي قررت تشكيل فريق عمل من الخبراء المهنيين يضم كافة الأطراف ذات العلاقة في الوطن العربي، تكون مهمته اقتراح الآلية المناسبة لتنفيذ وثيقة البث الفضائي التي قال صحفيون: إنها تهدف الى محاصرة القنوات الفضائية المستقلة. وأضافت الوكالة ان الخبراء العرب سيجتمعون في الرياض خلال النصف الثاني من عام 2008. وقال مشاركون في اجتماعات اللجنة الدائمة للاعلام العربي: إن مصر والسعودية والجزائر قدمت اقتراحات مفصلة تستهدف الإسراع بوضع تشريعات جديدة محكمة لتنفيذ سياسات الهيمنة على البث الفضائي في الدول العربية. وقالوا: إن دولا عربية كقطر والإمارات وليبيا ابدت تحفظات كبيرة على الوثيقة: وطالبت بتأجيل مناقشتها وعرضها على نقابات الصحافيين والاعلاميين في العالم العربي قبل اقرارها. ومن ابرز الاقتراحات تلك التي قدمها الوفد الجزائري تدعو الى العمل على وضع أحكام تشريعية وطنية مطابقة مع وثيقة مبادئ البث الفضائي، وفرض احترامها من قبل مؤسسات البث الإذاعي والتليفزيوني العاملة. كما يدعو الاقتراح الجزائري الى إنشاء سلطة ضبط عليا للرقابة على البث السمعي البصري تسهر على احترام مبادئ البث الفضائي من اطراف الهيئات العاملة. ووفقا للاقتراح الجزائري فان الدول العربية تشكل مجلسا للاتصال السمعي- البصري ينظر في شكاوى تقدمها الحكومات المتضررة من بث برامج تعتبرها مسيئة لها، كما يعمل على ايجاد حلول مرضية. كما يدعو المقترح الى ايجاد لجنة تنسيق تربط بين كل الأطراف الحكومية المعنية بالبث. وكشفوا ايضا عن مقترحات بحرينية تدعو الى إشراك اتحاد إذاعات الدول العربية مع الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالقيام بمهمة الإشراف والرقابة والتنسيق والمتابعة لتطبيق مبادىء الوثيقة. واشاروا إلى أن المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية ( عربسات ) التي تتخذ من السعودية مقرا لها قدمت بدورها مقترحات تدعو الى ان يناط الدور الرقابي بالدولة المصدرة للترخيص من دون الحاجة إلى اللجوء إلى مشغلي الأقمار الصناعية. وقال مركز "ماعت" للدراسات الحقوقية والدستورية في مصر في بيان امس: إن وثيقة تنظيم البث الفضائي "ستحقق خسائر فادحة للاقتصاد العربي بعد هروب أو منع فضائيات خاصة من البث على الاقمار الصناعية العربية". وأضاف البيان أن "الوثيقة العربية تحمل نوايا سيئة تجاه الإعلام العربي الحر بعد تقويض وتأميم أجهزة الإعلام العربية، وتطويعها لصالح حكومات وأنظمة دول المنطقة". وتنظر محكمة مصرية حاليا في قضية محاكمة مدير شركة القاهرة للاخبار نادر جوهر المتهم بتزويد فضائيات عربية بصور لمتظاهرين غاضبين، وهم يمزقون صورة للرئيس المصري حسني مبارك في مدينة المحلة الكبرى في أبريل الماضي خلال احتجاج ضد ارتفاع اسعار الخبز. وكان وزراء الاعلام العرب قد وافقوا ــ باستثناء قطر ــ في شهر فبراير الماضى على وثيقة تنظيم البث الفضائي في المنطقة العربية ، التي جوبهت بحملة احتجاجات شديدة من قبل منظمات صحفية عربية ودولية

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال