طلاب جامعة صنعاء يجبرون مسلحي الحوثي على مغادرتها
مارب برس - خاص
الأربعاء 10 ديسمبر-كانون الأول 2014 الساعة 04 مساءً
 
 

اجبرت الاحتجاجات الطلابية، في جامعة صنعاء، مسلحي جماعة الحوثي، على الانسحاب من الحرم الجامعي وبواباته.

وأعلن مسلحو "الحوثيين"، اليوم الأربعاء، انسحابهم من حراسة جامعة صنعاء، عقب احتجاجات طلابية رافضة لتواجد المسلحين في الجامعة.

وكان طلاب محسوبون على جماعة الحوثي يقومون بحراسة الجامعة وقد رموا بـ اسلاحتهم وبطائقهم الجامعية التي تثبت بانهم طلاب من الجامعة ولكنهم عناصر في جماعة الحوثي.

وأبلغ مسؤول في جماعة الحوثي المحتجين أنهم سيغادرون جامعة صنعاء ويحملون رئاسة الجامعة مسؤولية توفير الحماية لها.

وشهدت جامعة صنعاء خلال الأسابيع الماضية احتجاجات طلابية رافضة لتواجد مسلحي جماعة أنصار الله داخل الجامعة.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » Fjk
      بلال جميل بس يكون بالفاظ مسلم
      3 سنوات و 6 أيام    
    • 2) » لاليش كذا
      طالب جامعي مسرع ومن يحمي الطلاب من كذب وارهاب الاتحاد العام لطلاب اليمن اللذي افسده وافرغه الاصلاح وجعله كمؤسسه تابعه للحزب مسرع يغادر الحرثي باقي الاتحاد يعمله انتخابات حره ونزيهه ويعيده للحياه
      3 سنوات و 6 أيام    
    • 3) » لاتكسر زجاج الناس وبيتك من زجاج
      مواطن ناشطون يشهرون حملة بصنعاء لمناهضة دمج المليشيات المسلحة في الجيش
      هذا الذي تقولوها يامارب برس ثورتكم االفاشلة للاخوان ضمت مائات الالف للجيش والامن والان الحوثي يعمل نفس الشي فلا تستغرب وتقبلوا لاان الاخوان والحوثي نفس الشي شيطان يتكم شيطان
      3 سنوات و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة طلابنا
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال