الشلفي يكتب.. كواليس جلسة مجلس الامن بخصوص اليمن ومالم يقله بيان بنعمر(تحليل)

السبت 21 يونيو-حزيران 2014 الساعة 07 مساءً / مأرب برس - صنعاء
عدد القراءات 8133

أكد الاعلامي اليمني أحمد الشلفي، ان التذكير بالحوثيين كجماعة مسلحه يجب نزع سلاحها في تقرير جمال بنعمر بصيغة البيان له دلالاته وله ما بعده من إجراءات، مشيرا الى ان البيان الصحفي عموما لا يتحدث عن كل ما يقال في الجلسة.

وقال الشلفي في رؤية تحليلية لكواليس جلسة مجلس الامن بخصوص اليمن، ان اعتقاده المبني على التحليل فقط ان الجلسة شملت الحديث عن جولات الحوار الفاشلة مع الحوثيين ما قبل وما بعد الحوار الوطني، وعدم استعداد القادة العسكريين للحوثي للجلوس على طاولة السياسة.

وأشار الى ان الجلسة المغلقة لمجلس الامن، قد تكون وضحت لأعضاء المجلس طبيعة حركة الحوثي ، وقوتها العسكرية، وطموحها الجغرافي ، و الخلافات داخل الحركة، وخلفيتها المذهبية والدينية، والدعم الخارجي لها ، وإمكانية فشل الحوار السياسي معها ، وخيارات التعامل معها في الأيام المقبلة.

وأوضح أن اللافت أن بنعمر يذكر الحركة الحوثية باسم أنصار الله في كل بياناته لكنه هذه المرة ذكر الحوثيين بالتحديد ولم يذكر مسمى أنصار الله، لافتا الى ان هذه الخطوة قد تكون قناعة ميدانية بأن الحوثيين ليسوا سوى حركة مسلحة بعيدة عن السياسة.

وتسائل الشلفي بقوله: هل وصل جمال بنعمر الى قناعة نهائية بأن الحركة الحوثية حركة مسلحة لا شأن لها بالسياسة؟ لافتا الى ان الجماعات المسلحة الأخرى فمن المسلم به أن اليمن تعج بها وهذا مالا يمكن إخفاؤه ولا إنكاره لمن خبر اليمن وعرف تفاصيله.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة