تسوير المواقع الأثرية التي تعرضت للنهب بمديرة السدة في اب

الأحد 03 فبراير-شباط 2008 الساعة 07 مساءً / صنعاء ـ سبأنت: متابعة حمزة الحضرمي
عدد القراءات 5228

يجرى حالياً تسوير المواقع الأثرية (العصيبية, القطن, الشاهد, شمر يهرعش) بمديرية السدة محافظة إب, التي تعرضت للنهب والتدمير منتصف الشهر الماضي بتكلفة 30 مليون ريال بتمويل الصندوق الاجتماعي للتنمية وإشراف الهيئة العامة للآثار والمتاحف تنفيذاَ لقرار مجلس الوزراء.

وأوضح رئيس الهيئة العامة للآثار والمتاحف الدكتور عبدالله باوزير لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ـ أن المساحة الإجمالية للمواقع الأثرية الأربعة التي يتم تسويرها بشباك حديدي تقدر بنحو ستة كيلو مترات تقريباً.

من جهته أشار ممثل الصندوق الاجتماعي للتنمية المشرف على مشروع التسوير أحمد حيدرة إلى أن تنفيذ المشروع سيستغرق قرابة شهراً كاملاً للانتهاء من عملية التسوير بالكامل.

وأكد أن عملية تسوير الأسلاك الحديدية للمواقع لن تحقق الحماية المطلوبة ما لم تتضافر جهود المجلس المحلي بالمديرية والأهالي, والحراسة الأمنية للمواقع، إلى جانب توعية أهالي المنطقة بما تعنيه الأثار وقيمتها التاريخية وضرورة مشاركتهم في عملية الحماية لها من العبث والتدمير.

يذكر ان المنطقة الأثرية تعرضت لتدمير ونهب بعد أيام قليلة من عثور خبراء من هيئة الآثار عن موقع أثري تضمن مجموعة من التوابيت والأثاث الجنائزي ممثلا في مأثورات ذهبية وبرونزية ومعدنية تضمنها قبر ملكي لجثتين او ثلاث جثث ملكية رجحت مصادر اثارية أنها من العائلة التي حكمت مملكة سبأ وذي ريدان في القرون الثلاثة الأولى الميلادية.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار