مغتربون يمنيون يشكون للنائب العام ابتزاز سفارة اليمن وقنصليتها بجدة ومنحهم تصاريح وهمية

السبت 15 يونيو-حزيران 2013 الساعة 09 مساءً / مأرب برس- خاص- جـبرصـبر
عدد القراءات 4881
  
 

رفع عدد من المغتربين اليمنيين بالمملكة العربية السعودية بلاغاً وشكوى الى النائب العام الدكتور الأعوش لإنصافهم من الضرر الذي لحق بهم من السفارة اليمنية وقنصليتها بجدة.

وحسب بلاغ المغتربين تلقى "مأرب برس" نسخة منه جاء فيه" نحن المغتربون المينيين بالمملكة العربية السعودية, نرفع شكوى وبلاغا الى سيادتكم ضد السفارة اليمنية وقنصليتها بجدة بكل موظفيها, أبتدأ من السفير حتى أصغر موظف بالسفارة, لإنصافنا كمغتربين يمنيين, من الضرر الذي لحق بنا".

واتهم المغتربون في بلاغهم السفارة والقنصلية بما سموه "بالنصب والاحتيال والبيع والمتاجرة بقضاياهم".

وكانت السفارة اليمنية وقنصليتها بجدة قد اعلنت عن منح تصاريح مرور لليمنيين المخالفين لنظام الإقامة, الراغبين بمغادرة المملكة العربية السعودية".

وقال المغتربون" ان الكثير منهم لبى الإعلان, ودفعوا مبالغ مالية مقابل ذلك التصريح الذي سلم لهم، وعند ذهابهم الى الجوازات تفاجأوا برفض السلطات السعودية للتصاريح، كونها غير معمدة من قبل الجهات الرسمية السعودية".

لافتين الى ان سفارة اليمن لم تبلغهم بذلك الاجراء، وانما اكدوا لهم مغادرتهم المملكة بذلك التصريح"، مؤكدين" انهم وعند عودتهم للسفارة لابلاغها بذلك الاجراء، رفضت التعامل معهم".

واعتبر المغتربون ما اقدمت عليه السفارة من اجراء بمنحهم تصاريح بمبالغ مالية دفعوا قيمة التصريح الواحد (60 ريالاً سعودي)، مجرد ابتزاز ونهب، جنت من ذلك ملايين الريالات، حيث كان آلاف المغتربين قد دفعوا مقابل ذلك حسب طلب السفارة بالرياض والقنصلية بجدة "، مؤكدين بذات الوقت "ان التصريح مكتوباً في واجهته يصرف "مجاناً".

وقد حصل "مأرب برس" على نسخة من السندات والتصاريح التي سلمتها السفارة لليمنيين الراغبين بالعودة، وقد كتب عليه في الواجهة (هذا التصريح يصرف مجاناً).

وتحدث احد المغتربين اليمنيين العائدين في تصريح خاص لـ"مأرب برس" عن المعاناة التي لاقوها في سفارة اليمن بالرياض بقوله" ان السفارة قامت بمخادعة المغتربين عندما اعلنت عن وجود تصاريح لمن اراد العودة الى اليمن".

وقال: رضوان شايف الأشقر" دفعت وغيري آلاف اليمنيين مبالغ مالية مقابل ذلك التصريح، رغم انه يصرف مجاناً، وعندما ذهبنا لنسافر به، إلا ان السلطات السعودية رفضت ذلك، لأنه أي "التصريح"، غير معمد من قبلها".

وأضاف" عدنا الى السفارة، وبعضنا عرض دفع مبالغ كبيرة لكي تعمد تلك التصاريح، إلا ان السفارة رفضت، ولم تتعامل معنا بأهمية، وكان رد القنصل علينا" وش اللي جابكم؟!.الطريق اللي أدتكم تروحكم".

وأكد رضوان الأشقر" أنه اضطر وكثير من اليمنيين عندما لم يجدوا أي حيلة، ان يسلموا انفسهم للأمن السعودي، والذي بدوره قامت بحبسهم لمدة يومين، قبل ان يتم ترحيلهم الى اليمن".

 

كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة يمنيون في المهجر