لماذا تصاعدت هجمات القاعدة !! هل هناك أطراف بالنظام متورطة في تسهيل عملياتها.. ماهي الحلول لمواجهة التنظيم

الخميس 08 مارس - آذار 2012 الساعة 05 مساءً / مأرب برس - خاص
عدد القراءات 6689
 
 

العمليات الأخيرة للقاعدة ليست كسابقاتها، من حيث عدد الضحايا، ونوعية الأهداف، فقد أودت عملية نفذها التنظيم في أبين بحياة أكثر من 150 جنديا، وأسر 73 آخرين، كما أن التنظيم بدأ يستهدف أهدافا نوعية، كالقصر الجمهوري في المكلا، وقاعدة الديلمي بصنعاء.

هذه التطورات تثير تساؤلات عدة، حول قدرة التنظيم على تحقيق هذه النتائج دون تورط قيادات عسكرية عليا في الدولة، في تقديم تسهيلات لتنفيذ عملياته الأخيرة، بالإضافة جدوى الحرب المعلنة على القاعدة في اليمن، إذا كان التنظيم يزداد قوة وضراوة يوما بعد آخر.

هل هناك أطراف ترى في الحرب على الإرهاب وسيلة لتحقيق مكاسب مادية وسياسية معنية، وبالتالي تعمل على إجهاض أي حسم لهذه الحرب التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية؟

هل أصبح من الضرورة أن تراجع الحكومة اليمنية سياستها المعلنة ضد القاعدة، وأن تبدأ بالبحث عن سبل جديدة لمكافحة الإرهاب، من خلال فتح قنوات للحوار مع القاعدة؟

ما مدى صحة ما يقال عن وجود قوى في المؤسسة العسكرية تريد أن توجه رسالة عبر تنظيم القاعدة، للحيلولة دون إعادة هيكلة الجيش؟

ما هي حقيقة القوة التي يمتلكها التنظيم؟

جميع هذه التساؤلات محاور للنقاش في «مأرب برس» عبر نافذة الحوار التفاعلي «ساحة حوار»..


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة ساحة حوار