جمعية الإخاء بالجعاشن تحتفي بالعرس الجماعي الأول لـ36 عريس وعروس

الأحد 02 أغسطس-آب 2009 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - خاص- صنعاء- جبر صبر
عدد القراءات 5957

احتفلت جمعية الإخاء والتكافل الاجتماعي بالعرس الجماعي الأول لعدد (36 عريساً وعروس) من أبناء منطقة الجعاشن –محافظة إب.

وفي العرس الجماعي الذي أقيم أمس الجمعة بصنعاء أوضح رئيس جمعية الإخاء – محمد مرشد هائل " إن العرس الجماعي يهدف إلى إحياء السنة في الإسلام في تحصين الشباب من الرذيلة، والمساهمة في بناء الأسرة المسلمة،وكذا التخفيف من غلاء المهور وإلغاء مظاهر الترف والبذخ التي تقام في الأعراس عن طريق جمع الشباب في عرس واحد بعيداً عن البذخ والترف".

واعتبر العرس الجماعي" أول مشروع تشهده منطقة الجعاشن ويستهدف 36 عريس وعروس ،وثمرة لجهد متواصل بذل من قبل الجمعية، وتعاون الخيرين وأبناء المنطقة وبدعم ومساندة فاعلي الخير.

وحول معايير قبول الشاب في العرس قال: هائل في كلمته التي ألقاها في ذات المناسبة" أن يكون محتاجاً وغير قادر على الزواج، وان يكون قد استكمل العقد ومقدم على الزواج، إضافة ان لايكون سبق له وان تزوج ،وان لايقل عمره عن 20 عام".مشيراً إلى ان الدعم الذي تقدمه للجمعية للعرسان أن تتوسط لدى والد الفتاة للتخفيف من المهر،كما تقدم لكل عريس مبلغ وقدره (150 ألف ريال) إضافة إلى تكاليف الحفلة والقاعة والزي للعريس".

وأضاف رئيس جمعية الإخاء " ان الجمعية التي تأسست في 18 /5/ 2007م وبدأ نشاطها الفعلي بداية شهر يوليو الماضي تسعى إلى إقامة عرس جماعي في العام القادم يشمل كافة مديرية ذي السفال،انطلاقا إلى مشروع طموح نسعى خلاله لاستهداف مختلف محافظات الجمهورية بإذن الله".

ولفت إلى تنفيذ الجمعية لعدد من المشاريع الخيرية تمثلت في مشاريع توزيع كسوة العيدين والأضاحي وتوزيع مواد غذائية، إضافة إلى مساعدات نقدية للحالات المرضية والمحتاجة.مع إنشاء حلقات قرآن كريم.

كما قامت الجمعية ببناء خزان للماء وشراء "مواسير" لتوصيل الماء إلى مسجد ومدرسة بعزلة الصفة.إضافة إلى مشروع كفالة الأيتام حيث وصل عدد الأيتام الذين قبلت كفالتهم (80 يتيما).

ودعا رئيس جمعية الإخاء أعضاء الجمعية لضرورة التفاعل مع الجمعية ودعم أنشطتها.كما دعا أولياء الأمور إلى تخفيف المهور لعفاف الشاب وتحصينهم .منوهاًً إلى سعي المنطقة إلى إيجاد وثيقة تحد من غلاء المهور.

وفي كلمة العرسان ألقاها العريس- معمر علي محمد ناجي " شكر الجمعية والفاعلين فيها وكل من ساهم في إقامة العرس الجماعي الذي عمل على تخفيف تكاليف الزواج لديهم ،قائلاً: لولا جمعية الإخاء بعد الله عز وجل لما كان هذا العرس الجماعي الذي خفف الأعباء عننا".

من جانبه أعتبر النائب البرلماني – الشيخ/ عباس النهاري العرس الجماعي ظاهرة تستحق الدعم والتعاون لما لها من دور في تحصين الشباب وعفتهم، كما أنها وإن بدأت بعدد قليل إلا أنها من أفضل أعمال البر".

مضيفاً" ان أساس المجتمع الصالح يكون بتكوين الأسرة الصالحة من خلال إكمال نصف الدين".

هذا وحضر حفل العرس الجماعي المئات من أقارب وزملاء العرسان،ومستشار وزير الأوقاف- يحي كامل والنائب البرلماني – فؤاد دحابة ومدير مديرية كمران – أحمد مارش وعدد من الشخصيات الاجتماعية.


كلمات دالّة

إقراء أيضاً
اكثر خبر قراءة تغربة الجعاشن