اللون الأحمر يجعل المرأة أكثر جاذبية عند الرجل
مأرب برس -وكالات
الإثنين 10 نوفمبر-تشرين الثاني 2008 الساعة 05 مساءً

أظهرت دراسة جديدة أن اللون الأحمر قد يكون بالفعل لون الحب لأنه يجعل الرجل أكثر عشقاً وانجذاباً للمرأة.

وذكرت مجلة "لايف ساينس" الأميركية أن علماء نفس من جامعة روشستر الأميركية أجروا 5 تجارب نفسية درسوا خلالها تأثير الألوان على ردة فعل الرجال تجاه النساء، وتبين في التجارب الخمس أن النساء اللواتي كن يرتدين لوناً أحمر كن الأكثر جاذبية وإثارة جنسياً للرجال المشاركين.

وتبين أنه عند ارتداء اللون الأحمر، كان الرجال مستعدين إلى إنفاق أموال كبيرة للخروج معهن، وقال أندرو إيليوت المشارك في فريق البحث "من المدهش أن نكتشف أن شيئاً مثل اللون يترك تأثيراً على التصرفات من دون أن نعي الأمر".

يشار إلى أن هذه الدراسة هي الأولى التي توثق تأثيرات الألوان على العلاقات، ورجح إليوت ودانييلا نيستا التي شاركته في الدراسة أن تأثير اللون ناجم عن الظروف الاجتماعية على الرغم من أن له جذور بيولوجية عميقة، خصوصاً وأنه تبين أن حيوانات ذكور مثل القردة والشمبانزي ينجذبون إلى الأنثى التي تظهر لوناً أحمر عند اقتراب فترة الإباضة.

وأوضح الباحثان ان اللون يطبق على مسالة الجاذبية ولا يتعلق بالذكاء أو اللطف وغيرها من العوامل.

 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1)
      محمد السلام عليكم
      نعم يمكن ان يكون للون الاحمر هذا التاثير على الرجال ,لكن يبقى ذلك حسب ثقافة المجتمع و الاسرة, فالمجتمع المتحلل اللذي ينظر للمراة كبضاعة ليس هو المجتمع اللذي يحفظ للمراة قيمتها واحترامها
      8 سنوات و 11 شهراً و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة علوم
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال