إحباط محاولة اعتداء على تمثال ذمار علي وحرق صندوق التوراة الأثرية
مأرب برس - سبأ
الأربعاء 29 أكتوبر-تشرين الأول 2008 الساعة 06 مساءً

أحبط أمن المتحف الوطني محاولة أحد الزوار الاعتداء على تمثالي ذمار علي وابنه و حرق صندوق التوراة الأثرية.

وأوضح أمين عام المتحف عبد العزيز الجنداري لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) ان احد زوار المتحف تجاوز الحواجز الخشبية لمكان التمثالين في رواق الطابق الأول للمتحف وحاول الاعتداء عليهما بدعوى أنهما أصنام، إلا ان امن المتحف تنبه لذلك وسارعوا بإلقاء القبض عليه.

وأضاف انه تبين في التحقيقات الأولية ان القارورة التي ادخلها الجاني بحوزته إلى المتحف باعتبارها معبأة بماء للشرب كانت معبأة بالكيروسين (القاز) وكان يريد بواسطتها حرق التوراة الأثرية الموجودة في المتحف.

وأعتبر مدير عام المتاحف بالهيئة العامة للآثار والمتاحف أحمد شجاع الدين في تصريح لـ(سبأ) هذا الاعتداء تجاوزاً خطيراً لا يمكن التهاون في التعامل مع مرتكبه سواء من قبل وزارة الثقافة والهيئة أو من قبل الأجهزة الأمنية، مؤكدا أهمية ان تولي الوزارة والهيئة أمن المتاحف الاهتمام اللازم وتمكينها من الإمكانات اللازمة لأداء عملها وحماية محتوياتها.

وفي ذات الإطار شدد الجنداري على أهمية تزويد المتاحف بكل الإمكانات اللازمة لحمايتها وبخاصة أجهزة الفحص الآلي واليدوي في المداخل.

وطالب باستراتيجية وطنية لحماية المواقع الأثرية والمتاحف وعدم ترك الأمور للصدف.

وقال: استطاع امن المتحف هذه المرة إفشال هذه المحاولة مثلما ينجح الأمن في إفشال محاولات تهريب آثار هنا أو هناك لكن لا يجب التعامل مع هذه القضايا كقضايا فردية لان القضية وطنية وباتت بحاجة إلى خطة أو استراتيجية وطنية, ينبغي أن تسارع الجهات الحكومية المعنية بوضعها وإقرارها كحل جذري لمثل هذه التجاوزات وردع كل من تسول له نفسه المساس بالآثار والاعتداء على المتاحف.

وأشار إلى انه رفع تقرير بالحادثة إلى كافة الجهات المعنية بينما أحيل الجاني إلى أجهزة الأمن التي تواصل حاليا التحقيق معه تمهيدا لإحالته للنيابة والقضاء لينال جزاءه الرادع.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » سابقه خطيره
      طائرالربيع كيف يسمح لنفسه ان يعتدي على الاصنام التي لاتعي ولا تفهم قيمتهافي عالم السياحه ولا تستطيع الدفاع عن نفسهاوالكن الحمدلله الذي قيض للاصنام من يودافع عليهامن الاعتدات الغاشمه والمستهتره فمن الضروري حماية الاصنام لانهالاترى ولا تسمع وهناالعدل الذي لا جدال فيه وتوفيراستراتيجية عمل من اجل الاصنام اهم من باقي الخزعبلات واضم صوتي الي صوت شجاع الدين على الجميع ان يتحرك من اجل حماية الاصنام وكل الوزارات المعنيه عليها الوقوف امام هذه المشكله الخطيره وا ليعي الجميع ان العالم يرى ويسمع وقديشكل لجنه اوهيئه لدفاع عن حقوق الا صنام تنبثق من مجلس الامن وبرعاية الامريكان ومن يتجاوز يوحال الي انيابه العامه وربماالي محكمة الجنيات الدواليه كيف صنم ذمار رخيص ويستهان به الي هذه الدرجه التي وصلة الي مستوالاستهانه التي لا تمة الي العدل بشئ وشكرا لجميع الوزرا على الهتمام المتواصل على محتويات الشعب اليمني
      9 سنوات و شهر و 12 يوماً    
    • 2)
      محمد من وجهة نظر المسلمين فإن الأصنام التي تعظم هي الممنوعة ويجب إهانتها. أما من وجهة نظر الأديان الأخرى فالأصنام عندهم لها مكانتها من تعظيم وتحريم المساس بها.
      فإن كان لك الحق بتجريم من يكسر الأصنام فالأولى أن تحاكم نبينا ابراهيم عليه السلام. عندها سنعرف من تكون.
      9 سنوات و أسبوعين و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة سياحة وأثار
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال