استغرقت 20 عاما وكلفت مليارات الدولارات
العلماء يجرون أكبر تجربة عرفتها البشرية لمعرفة بداية الخلق
جنيف - وكالات
الأربعاء 10 سبتمبر-أيلول 2008 الساعة 08 مساءً
تم تشغيل اكبر نظام لتسريع الجزيئات في العالم الأربعاء 10-9-2008 قرب جنيف بهدف كشف أسرار المادة والكون وبداية الخلق، وذلك في إطار أكبر مشروع علمي عرفته الشرية واستغرق حتى الآن قرابة عشرين عاما في محاولة لمحاكاة نظرية "الانفجار العظيم".

وبدأ علماء فيزياء دوليون في مجمع "سيرن" البالغ الاتساع والذي يقع تحت الارض بالقرب من مدينة جنيف السويسرية في اطلاق المشروع للوقوف على الكيفية التي تشكل وابتدأ بها الكون، وكيف تكونت الحياة في هذا الكون، بناء على النظرية التي يعتقد معظم علماء الفيزياء في العالم انها الاقرب، افتراضيا، الى ما حدث بالفعل.

وتم ضخ حزمة اولى من البروتونات بعيد الساعة 7,30 بتوقيت غرينتش في "نظام تصادم الجزيئات" وهو طوق يبلغ محيطه 27 كيلومترا على عمق مئة متر تحت الارض في مركز ابحاث سيرن القريب من الحدود الفرنسية السويسرية.

وقال مدير المشروع لين ايفانز "بعد ضخ الحزمة كان علينا ان ننتظر خمس ثوان للحصول على المعطيات".

ويفترض ان يسمح تصادم الجزيئات داخل النظام بكشف جزيئات اضافية لم ترصد حتى الآن من بينها ذرة هيغز الحلقة المفقودة في نموذج الجزيئات الثانوية التي تتألف منها المادة.

وبعد أن تسجل اجهزة الكومبيوتر تفاصيل التجربة بالتفصيل، سيقوم نحو عشرة آلاف عالم فيزياء في انحاء العالم بتحليل كافة تلك المعطيات والمعلومات للوقوف على سر تكون الكون وبداية الخلق.

ويسعى العلماء في مركز سيرن، المشروع الاوروبي لبحوث الذرة البالغ من العمر 54 عاما، الى الوقوف على اسرار "المادة السوداء" و "الطاقة السوداء"، والابعاد الاخرى، وغيرها من الامور ذات الاهمية الاساسية في معرفة كيفية بدء الكون وتشكله الى ما هو عليه الآن.

ويقول روبرت ايمار المدير الفرنسي لمركز سيرن انه "ستتغير نظرتنا الى العالم، ومهما كانت الاكتشافات التي سنخرج بها فالخلاصة ان ذلك سيزيد ادراك البشرية بشكل كبير من فهمنا لاصول الكون ونشأته".

ورفض العلماء في هذا المشروع الفريد من نوعه في العالم تحذيرات بعض المنتقدين من ان التجربة قد تخلق ثقوبا سوداء صغيرة ذات جاذبية عالية التركيز قد تمتص بقوتها الكرة الارضية برمتها.

يقول العلماء ان الانفجار الكبير وقع، في رأيهم نظريا، قبل نحو 15 مليار سنة، عندما انفجر جسم بحجم قطعة النقد المعدنية لها من الكثافة والحرارة ما لا يمكن وصفه او تخيله، وفي وسط من فراغ المادة، حيث بدأ بسرعة في التمدد والتوسع لتتكون النجوم وتظهر الكواكب، وبالتالي تنشأ الحياة، كما نعرفها، على الارض.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » البديل
      ارحبي قد بايجنن (وتم ضخ حزمة اولى من البروتونات بعيد الساعة 7,30 بتوقيت غرينتش في "نظام تصادم الجزيئات)
      ***
      ليش حطوا حزمة بروتونات من هنا نعرف الخطأالفادح الذي وقعوا فيه كان المفروض يحطوا حزمة قات .....
      *****
      يبقى أجهل مسلم أذكى وأعقل من بروفوسرات
      الغرب ... إنهم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا ....
      ناس فاضيهالمفروض يدرسوا الوقت الي مسخهم فيه الله جل وعلا قرود وخنازير كان أفضل لهم حتى تنضح الفترة المطلوبة لنظافة عقولهم من هذا المسخ
      9 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 2)
      عجيب ياصاحب التعليق رقم 1 إسمح لي أقول أنك جاهل و متخلف و مشكلنا نحن المسلمون هم امثالك
      9 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 3) » القرآن
      طعيمان بسم الله الرحمن الرحيم
      أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ.
      صدق الله العظيم

      ولماذا كل هذا التعب والخسارة احنا عارفين هذا اخبرناالقران اما اذا كان تفكيرهم بتكوين كون جديد فقد اختلت عقولهم.
      9 سنوات و شهرين و 6 أيام    
    • 4)
      ارحبي ياصاحب التعليق رقم 2 أنا ماسمحتلك فليش تغلط أنت حاطينك محامي لليهود والنصارى
      صحيح الي اختشوا ماتوا
      9 سنوات و شهرين و 5 أيام    
    • 5) » اين العلماء العرب والمسلميين
      رضوان الخراشي باله عليكم اين علماء العرب والمسلمين من هذه الاشياء والافالحيين يفسرو الاشياء بعد معرفتها
      بعد اسبوع من النتائج سيفسر كل عالم ايه على انها قد ذكرة هذا
      باله عليك لو علماء الفيزياء العرب مطلعيين على القران والتفسير وجابو الحقيقه قبل غيرهم كم من العلماء الاجانب سيدخلو الاسلام
      9 سنوات و شهرين و 5 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة علوم
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال