سر مهاجمة الإصلاح وعلاقة السعودية بذلك ومن المستفيد.. محطات تاريخية تكشف علاقة الحزب بالرياض
مأرب بري - متابعات خاصة
الأربعاء 12 يوليو-تموز 2017 الساعة 08 مساءً

قال نائب رئيس الدائرة السياسية للتجمع اليمني للاصلاح، ان حزب الإصلاح رغم تأثره ثقافياً بحركة الإخوان المسلمين، إلا أنه لم يكن في أي فترة من الفترات امتداداً تنظيمياً أو منهجياً لهذه الحركة؛ أي أن هذا التأثر كان في مجمله تأثراً بالدور المصري عموماً، بحكم تأثير مصر على مجمل الثورات اليمنية التي قامت في اليمن ابتداءً من ثورة 48م وحتى ثورة 1962م، والتي كانت حركة الإخوان المسلمين حاضرة فيها.

وقال سالم في مقال تابعه ”مأرب برس“، أنه وبعد قيام ثورة سبتمبر 1962، وفي الوقت الذي انصبت فيه الاهتمامات السعودية بالقضية اليمنية على إثر دخول القوات المصرية إلى اليمن، وما نتج عن ذلك من استقطاب لمجمل القوى اليمنية بين الجبهتين المصرية والسعودية، كانت الحركة الإسلامية التي يمثلها حالياً حزب الإصلاح اليمني ضمن التحالف المناهض للسياسات الناصرية في اليمن مع غيرهم من القوى الاجتماعية والسياسية، وقد حظيت الحركة الإسلامية في حينها - كغيرها من القوى الاجتماعية والسياسية- بدعم من جلالة الملك فيصل - طيب الله ثراه- لاسيما في عهد حكومة القاضي "عبدالله الحجري" - رحمه الله.


وأضاف: منذ ذلك الحين ظلت السياسة السعودية تنظر إلى الحركة الإسلامية الممثلة بالتجمع اليمني للإصلاح اليوم باعتبارها أهم إفرازات الصراع المصري السعودي؛ ومن ثم فهي بالمنظور السعودي النقيض الموضوعي للقوميين وقوى اليسار القومي المدعومين من مصر لمواجهة سياسات المملكة، وفي الوقت نفسه كانت المملكة في عهد الملك فيصل -طيب الله ثراه- قد آوت كل أفراد وقيادات جماعة الإخوان المسلمين الملاحقين من قبل السلطات الأمنية التابعة للرئيس جمال عبدالناصر، وفتحت لهم الحكومة السعودية أبواب الجامعات السعودية للدراسة والتدريس.


وفي المقال الذي كتبه سالم تحت عنوان ”في إطار اهتمامات السعودية باليمن..
الاصلاح أهم معادا شعبي وسياسي في اليمن“ قال فيه: على الرغم من أن الحركة الإسلامية في اليمن كانت قد استقبلت مخرجات هذه الجامعات، إلا أن الحركة ظلت محافظة على بصمتها وظروف نشأتها وخصوصيتها اليمنية.

وأشار نائب سياسية الاصلاح الى انه ومع ارتفاع وتيرة وقائع الحرب الباردة في اليمن بين المعسكرين الأمريكي والسوفييتي، وتحول المملكة إلى محور ارتكاز لهذه الحرب؛ بهدف مواجهة الخطر الشيوعي القادم من الجنوب، فقد كانت الحركة الإسلامية اليمنية بحكم موقفها الأيديولوجي المضاد للفكر الماركسي، ومعارضتها السياسية للنظام في الجنوب هي أحد المستمسكات السعودية في هذه الحرب؛ كون الحركة الإسلامية هي المعادل السياسي والأيديولوجي الوحيد الذي يتمركز في منطقة الخط الفاصل بين المد الاشتراكي الثوري القادم من الجنوب، ومناطق آبار النفط في السعودية والخليج.

وأضاف: ”ولقد تمكنت الشقيقة الكبرى (السعودية) من صد العمل الجبهوي اليساري المدعوم من المعسكر الشرقي على مستوى منطقة البحر العربي وجنوب البحر الأحمر ابتداءً من سواحل عمان وصحراء شرورة، وانتهاءً بالضفة الأفريقية المقابلة لليمن حيث شكلت اليمن معبراً لوصول الدعم إلى جبهات تحرير شعوب "التجراي" و"الأرومو"، وثوار "العفر" وغيرهم. وبالتالي ظلت علاقة الحركة الإسلامية بالمملكة العربية السعودية خصوصاً ودول الخليج عموماً في إطار هذا التعاون النضالي المجرد بعيدة عن أي توصيف أيديولوجي أو سياسي من هنا أوهناك“.

ومع قيام الوحدة اليمنية وإعلان دولة الوحدة اليمنية التي ارتكزت في حكمها على نظام التعددية السياسية برزت حركة الإصلاح اليمنية في ثوب حزبي جديد اسمه "التجمع اليمني للإصلاح" بقيادة الشيخ "عبدالله بن حسين الأحمر"، قال عبد سالم.

وأوضح انه ومع انطلاقة عاصفة الحزم بقيادة الملك سلمان بهدف استعادة الدولة اليمنية ووقف التغول الإيراني القادم من الشرق أيضا،َ كان التجمع اليمني للإصلاح أحد المكونات الهامة في معركة تحرير اليمن، وحماية الجزيرة العربية؛ وهو ما أعطى مؤشراً لإمكانية تمكن المملكة من استعادة زمام الأمور في اليمن كما فعلت إبان عهد الملك الراحل فيصل لا سيما وأن المملكة العربية السعودية قادرة على إعادة انتاج التاريخ، والإبداع في تكرار وقائعه.

واستدرك سالم قائلا: إلا أن هذا المؤشر الأولي في قدرات المملكة على إعادة انتاج التاريخ، تم قراءته سريعاً من قبل الأطراف المعادية لليمن والسعودية، وبدأت هذه الأطراف في العمل على وقف حركة التاريخ وإعادة إنتاجه؛ خشية من تكرار الدور السعودي القيادي الرائد في المنطقة.

واختتم القيادي الإصلاحي عبد سالم مقاله بالقول: وبالتالي بدأت هذه الأطراف بشن حملة مسعورة على التجمع اليمني للإصلاح والتشكيك في مواقفه بهدف إضعافه وإبهات دوره، ولا يزال التجمع اليمني للإصلاح.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال