"البشير" يتسلم رسالة خطّية من "أردوغان".. ما هو مضمونها؟
مأرب برس - وكالات
الخميس 16 مارس - آذار 2017 الساعة 06 مساءً

تسلم الرئيس السوداني عمر البشير، اليوم الخميس، "رسالة خطية" من نظيره التركي طيب رجب أردوغان حول العلاقات بين البلدين وسبل "دعمها وتطويرها".

جاء ذلك، لدى لقائه بالقصر الرئاسي بالخرطوم، المبعوث الخاص للرئيس التركي، نائب رئيس مؤسسة "وقف المعارف "حسن ياوزز، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وذكرت الوكالة أن الرسالة تتعلق بمتانة "العلاقات السودانية التركية، وسبل دعمها وتطويرها"، وأشادت بمواقف الخرطوم. 

ونقلت عن ياووز، عقب اللقاء، قوله إن "العلاقات بين تركيا والسودان تشهد مزيداً من التطور في ظل وجود مؤسسة وقف المعارف".

وأوضح أنها "مؤسسة حكومية بحكم نشاطاتها التربوية والتعليمية في أنحاء العالم، أسهمت في تقوية علاقات تركيا الدولية خاصة مع السودان ".

ووعد ياووز بإنشاء عدد من "المدارس والمؤسسات التعليمية "، مشيداً بالسودان باعتباره من "أوائل الدول التي أدانت المحاولة الانقلابية الأخيرة التي شهدتها تركيا مما ساعد في توطيد علاقة البلدين".

وكانت وزارة التربية التركية أنشأت، وقفاً تعليمياً جديداً باسم "معارف"، من أجل تشكيل وبناء مدارس خارج البلاد، والحد من المدّ التعليمي لمنظمة "فتح الله غولن" الإرهابية، التي تتخذ الخدمات التعليمية ستاراً لتنفيذ أجنداتها في الدول التي تنشط بها.

ومنذ وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى السلطة في تركيا عام 2002 شهدت العلاقات الثنائية مع السودان تحسناً ملحوظاً حيث تضاعفت الاستثمارات التركية في السودان إلى ملياري دولار.

ويتجاوز التبادل التجاري بين البلدين 400 مليون دولار، ويُقر الطرفان بحاجتهما إلى تعزيز تعاونهما الاقتصادي الذي "لا يرقى لمستوى علاقتهما السياسية".

وتنشط بالسودان عدد من المنظمات التركية في مساعدة المتضررين من النزاع المسلح في إقليم دارفور، غربي البلاد، أبرزها وكالة التنسيق والتعاون التركية "تيكا".

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال