تدهور صحة الزميل المختطف "عبدالخالق عمران" ومليشيا الحوثي ترفض نقله لتلقي العلاج ومناشدات لإنقاذه
مأرب برس - صنعاء
الإثنين 21 نوفمبر-تشرين الثاني 2016 الساعة 05 مساءً

أفادت مصادر مقرّبة من الصحفي المختطف في سجون الحوثيين بصنعاء، عبدالخالق عمران، بأن حالته الصحية تدهورت بشكل كبير وأن مليشيا الحوثي وصالح رفضت السماح بنقله إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقال الشيخ عبدالكريم عمران شقيق "عبدالخالق" في تصريح صحفي "يعاني اخي الصحفي عبدالخالق عمران من الآم في الظهر ناتج عن تعذيب سابق مورس من قبل المليشيات وجراء الظروف الصحية السيئة للسجن وسوء التغذية" مؤكدا رفض ادارة سجن الامن السياسي بصنعاء حيث يحتجز حاليا من نقله الى المستشفى ومعالجته.

وحمل الشيخ عبدالكريم مليشيات الحوثي والمخلوع كامل المسؤولية عن سلامة وحياة أخوه عبدالخالق وطالب نقابة الصحفيين اليمنيين والاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب وكافة منظمات الانسان في العالم بتحمل مسؤولياتها تجاه عبدالخالق وإنقاذ حياته والضغط على الميليشيات لإطلاق سراحه وزملائه المختطفين منذ أكثر من 530 يوم.

وناشد عمران جميع المحامين والصحفيين والناشطين التفاعل والتضامن مع زميلهم الصحفي عبدالخالق وبذل المزيد من الجهود حتى ينال الحرية هو وجميع المختطفين من قبل ميليشيات الحوثي والمخلوع.

المنظمة الوطنية للاعلاميين اليمنيين "صدى" أطلقت نداء استغاثة لإنقاذ حياة الصحفي عبدالخالق عمران بعد أن ساءت حالته الصحية إثر التعذيب المتواصل من قبل المليشيات لأكثر من عام.

وقالت في بلاغ لها- أصدرته أمس الأحد- حصل «مأرب برس» على نسخة منه، "يجب الإفراج عن زملاؤنا بشكل عاجل، هذا نداء استغاثة نطلقه بخوف شديد على حياة زملاؤنا، أنقذوا الصحفيين اليمنيين يا كل أحرار العالم".

وحملت المنظمة ميليشيا الحوثي وصالح، في صنعاء المسؤولية المباشرة عن كل ما يتعرض له عبد الخالق وكل الصحفيين المختطفين.

ودعت المنظمات الصحفية والحقوقية إلى القيام بمسؤوليتها تجاه الصحفيين المختطفين في سجون الحوثي وصالح.

وطالبت المجتمع الدولي برفع الغطاء المساند عن جماعة الحوثي، وسرعة الإفراج عن المختطفين وفي مقدمتهم الصحفيين.


 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال