المدافع السعودي "هوساوي" بين الأهلي والهلال ويستبعد النصر
مأرب برس-متابعات.
الخميس 12 مايو 2016 الساعة 03 مساءً


جدد أسامة هوساوي لاعب أهلي جدة رفضه العرض المقدم من ناديه، وطلب تعديل المدة ورفع المقابل المالي كشرطين أساسيين لقبول العرض، فيما استمر اللاعب بالتواصل مع مسؤولين هلاليين للتباحث حول عودته إلى الفريق ابتداءً من مطلع الموسم المقبل، بعدما تعثرت مفاوضاته مع النصر.

 

وبينما تتردد الأخبار بين الفنية والأخرى حول توقيع هوساوي عقداً مع الهلال أو حتى الإمضاء على عقده الاحترافي مع بطل الدوري السعودي، أفادت مصادر لـ"العربية.نت" أن هوساوي لم يحسم مستقبله بعد، ومع اقتراب نهائي كأس الملك أمام النصر ستكون الأمور أكثر وضوحاً، كونه قرر السفر خارج البلاد بعد النهائي مباشرة لقضاء إجازته في إشارة إلى نيته حسم كافة التفاصيل قبل يوم29 مايو.

وتسببت استقالة الأمير فيصل بن تركي، رئيس النصر، بإرباك خطط أسامة هوساوي، بعدما وصل الطرفان إلى نقطة اتفاق عبر وكيله أحمد القرون، لكن رحيل رئيس النصر المفاجئ أجهض الفكرة، وأبقى خيارات هوساوي محصورة بين ناديه الحالي وناديه السابق الهلال الذي يبحث مسيروه جاهدين عن إعادة هوساوي من جديد إلى الفريق لرتق الثغرة التي اتضحت في خط دفاع الأزرق بعد رحيله عن صفوفه.

ومع تمسك الأهلاويين بأسامة، أحد عناصر الجيل الذي جلب لأهلي جدة بطولة الدوري بعد غياب، يختلف الطرفان على نقطتين يراهما هوساوي جوهريتين ومهمتين في مستقبله. أولاهما مدة العقد، حيث قدم الأخير عقداً يمتد إلى خمسة مواسم ولا ينقصه سوى توقيع المدافع الدولي، أما أسامة فيرفض رفضاً قاطعاً توقيع أي عقد تزيد مدته عن عامين، كما يطلب مبلغاً مالياً أعلى مما قدمته الإدارة.

ولا تستبعد المصادر المطلعة على تفاصيل المفاوضات الطويلة بين ابن مكة وناديه أن تحسم في الجولة الأخيرة وتحديداً قبل خوض نهائي كأس الملك الذي سيعتبر آخر مباراة يخوضها هوساوي "بحسب العقد الحالي" مع الأهلي.

وبينما يتفاوض هوساوي مع الأهلاويين، يعمل مدافع اندرلخت السابق بخط متواز مع إدارة الهلال في نقاشات دائمة واتصالات هاتفية قلما تتوقف، وبما أن إدارة الأمير نواف بن سعد يرغب بضم أسامة كلاعب هاو، يشترط لاعب الهلال السابق (2008-2012) تقديم شيكات بمبلغ لا يقل عن 14 مليون ريال، مقسمة على فترات زمنية محددة خلال عامين يعود فيهما هوساوي إلى الرياض بعدما تركها قبل 4 أعوام.

ومنذ خروج هوساوي من الوحدة في 2008، لم يجدد اللاعب أي عقد احترافي في الأندية التي شارك بها، وحتى انتقالاته كانت تحسم في اللحظات الأخيرة، بدءاً من حصول الهلال على خدماته من خلال فتح مظاريف الأندية التي تقدمت بطلب خدماته وهي الهلال والشباب والاتحاد، قبل أن ينسحب الأخيران وتضمه إدارة الأمير محمد بن فيصل.

وفي الهلال، لم يعط هوساوي إدارة الأمير عبدالرحمن بن مساعد أي رد حول تجديد عقده، وظهر فجأة في أبريل 2012 في بلجيكا معلناً توقيعه مع إندرلخت، لكنه عاد بعد 8 أشهر إلى أهلي جدة.

وخلال المواسم الماضية، كان هوساوي عنصراً ثابتاً في خطوط دفاع الوحدة والهلال والأهلي والمنتخب السعودي، فيما لعب مباراة واحدة بقميص إندرلخت البلجيكي، وطوال تلك المرحلة زامل أسامة19 لاعباً وهو ما يعتبر دليل تميز وثبات في مستواه كلاعب محترف.

وفي الوحدة حيث لعب بجوار أسامة كل من المدافع العماني محمد ربيع والمحترفان السنغاليان حمادجي وداود أنداي، فيما يعتبر الأبرز سليمان أميدو وكامل الموسى وسعيد لبان.

وحينما انتقل صاحب القميص رقم "3" إلى صفوف الهلال، لعب معه كل من ماجد المرشدي وفهد المفرج وحسن خيرات وسلمان الخالدي وعبد اللطيف الغنام وأخيرا البوليفي رونالد رالديس ورضوان الموسى وعبد الله الدوسري.

واعتادت الجماهير الخضراء على رؤية أسامة ثابتاً في الخط الخلفي ويرافقه معتز هوساوي وعقيل بلغيث ومحمد آل فتيل وكامل الموسى ومحمد أمان بينما لعب هوساوي مباراة وحيدة مع إندرلخت بجانب المدافع الهنغاري رونالدو جوها.

للاشتراك في قناة مأرب برس على التلجرام. إضغط على اشتراك بعد فتح الرابط           
       
 
https://telegram.me/marebpress1

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال