قناة الساحات تقرر إغلاق مكتبها في صنعاء دون صرف مرتبات 3 أشهر متبقية للموظفين
صنعاء
السبت 24 يناير-كانون الثاني 2015 الساعة 09 مساءً
 
  

  نفذ موظفو قناة الساحات الفضائية بمكتب صنعاء صباح اليوم وقفة احتجاجية أمام منزل القاضي أحمد سيف حاشد للمطالبة بصرف كافة مرتباتهم.

  جاء ذلك عقب قرار قناة الساحات الفضائية بإغلاق مكتبها في صنعاء بصورة مفاجئة دون صرف مرتبات ومستحقات الموظفين. وقال موظفو القناة – في بيان لهم - إنهم لم يكن لديهم علم مسبق بإغلاق المكتب والذي يتواجد فيه أكثر من عشرين موظفاً. وكان من المفترض ان تقوم إدارة القناة بإشعار الموظفين بقرارها المفاجئ قبل فترة من إصداره ، إضافة إلى صرف مرتباتهم وصرف كافة مستحقاتهم القانونية. وقالوا في بيانهم أن القناة لم تصرف لهم مرتباتهم منذ شهر نوفمبر الماضي من العام 2014، وحتى مرتب شهر يناير للعام الجاري 2015.. مشيرين إلى أن وبعض الموظفين لم يستلموا نصف مرتبالمتبقي من شهر إبريل للعام 2014، في صورة لم يعتادها الموظفون منذ تأسيس القناة والعمل فيها عقب ثورة فبراير 2011. وأوضح الموظفون أن إدارة القناة في بيروت أرسلت مذكره إلى مدير مكتب صنعاء تضمنت قرار إغلاق المكتب بصنعاء وإحالة الموظفين إلى مكتب المحامي نجيب الحاج.. وهو الأمر الذي وصفه المظفون بالمكتب الوهمي .. مؤكدين أن لا وجود لهذا المكتب على أرض الواقع، وأن نجيب الحاج هو أحد موظفي القناة بمهنة محامي.

وتضمن القرار بتكلف مدير مكتب القناة بصنعاء بوضع التجهيزات الخاصة بالمكتب في عهدته، وأنه منذ قرار الإغلاق لم يتم إبلاغ الموظفين إلا نهاية الأسبوع الماضي ولم يتم إبلاغهم بصرف مرتباتهم أو حقوقهم حتى الآن. وقال الموظفون أنهم تواصلوا برئيس مجلس الإدارة الشيخ سلطان السامعي وبعضو مجلس الإدارة القاضي أحمد سيف حاشد ومن يأتمرون بأمره وبيده القرار المالي والإداري عضو مجلس الإدارة الشيخ ناصر أخضر نائب رئيس اتحاد الإذاعات الإسلامية ببيروت،لكنهم أخفوا أنفسهم وكأن الأمر لا يعنيهم، ولم يردوا على التلفونات ولا على رسائل الموظفين. وناشد موظفو قناة الساحات وزارة الإعلام ونقابة الصحفيين وكل زملاء المهنة والمهتمين بالتدخل لإنصاف مظلوميتهم، وإلزام الشيخ سلطان السامعي والقاضي أحمد سيف حاشد بصرف مستحقاتهما كونهما المعنيين بذلك. وهددوا بتنفيذ العديد من الوقفات الاحتجاجية أمام البرلمان ومنزل القاضي حاشد وهيئة مكافحة الفساد ووزارة الإعلام ونقابة الصحفيين وجعل مظلوميتهم قضية للرأي العام حتى يتم إنصافهم وصرف جميع مستحقاتهم. يذكر أن مدير القناة العام عبد السميع شريح قدم استقالته قبل أيام على خلفية الفساد المالي والإداري بالقناة واختلاس مرتبات 3 أشهر للموظفين والمماطلة في صرفها لهم وعلى رأسهم الشيخ ناصر أخضر لبناني الجنسية. إلى ذلك أكدت مصادر خاصة أن هذا القرار أتخذ بشكل فردي من قبل ناصر أخضر أحد أعضاء مجلس الإدارة ونائب رئيس أتحاد الإذاعات الإسلامية بالعاصمة اللبنانية بيروت ويأتي ذلك بإعتباره المسيطر على القناة مالياً وإدارياً ويمتلك العديد من الصلاحيات ويأتي قراره التعسفي ايضاً عقب مغادرة رئيس مجلس الإدارة الشيخ سلطان السامعي والقاضي أحمد سيف حاشد عضو مجلس الإدارة بيروت.

  وأعلن عدد واسع من الصحفيين والإعلاميين اليمنيين تضامنهم الكامل مع زملائهم في قناة الساحات .. منددين بالقرار التعسفي الذي طال موظفي القناة وكل القرارات التي تستهدف ترحيل الصحفيين والإعلاميين من مقرات أعمالهم وقطع أرزاقهم أياً كانت المبررات. كما أعلنوا استعدادهم التام في المشاركة في كافة الفعاليات الإجتجاجية التي من المقرر أن تقيمها الموظفين بحسب الألية المزمنة لإقامتها والتي سيتم الإعلان عنها تباعاً.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة السلطة الرابعة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال