وزير التعليم الفني يشدد على اهمية دعم وتمكين الشباب في كافة المجالات
مأرب برس - صادق الصليحي
الأربعاء 24 ديسمبر-كانون الأول 2014 الساعة 10 مساءً

شدد وزير التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور عبد الرزاق الأشول على أهمية دعم وتمكين الشباب اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وإكسابهم مهارات احترافية تمكنهم من الالتحاق في سوق العمل والمساهمة في التنمية المحلية.

وأوضح " إلى أن تدريب العنصر البشري بالمهارات الفنية يعد أحد المؤشرات التي يقاس بها مستوى تقدم وتطور المجتمعات.. مؤكداً استعداد الوزارة تذليل الصعوبات وتقديم التسهيلات اللازمة لدعم وتمكين الشباب اقتصادياً وتنمية قدراتهم الإبداعية والفكرية لكي يصبحوا أداة فاعلة للبناء والتطوير .

وأشار الوزير الأشول - لدى افتتاحه اليوم بصنعاء، المعرض الثاني للوظائف والتمويل الذي نظمته منظمة مجتمعات عالمية بالتعاون مع مشروع التأهيل والتوظيف بالوكالة الألمانية "جي أي زد" وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي "يو إن دي بي"، إلى أهمية هذه المبادرة والتعاون والتنسيق مع عدد من منظمات المجتمع المدني المحلية والعالمية بهدف تمكين الشباب اقتصادياً من خلال تدريبهم بمهارات مهنية وحياتية وفقا لمتطلبات سوق العمل ومن ثم تسويق هذه المخرجات وتوزيعها على القطاع الخاص.

وشدد على ضرورة الشراكة الحقيقة والفاعلة مع القطاع الخاص والمجتمع المدني وتمكينهم من الإشراف والمتابعة وتقييم مستوى العملية التدريبية وبما يسهم في النهوض بواقع التعليم الفني والمهني وتجويد نوعية المخرجات، مستعرضاً أولويات الوزارة خلال المرحلة القادمة وفي مقدمتها إعادة هيكلة الوزارة وتطوير المناهج المواكبة لمتطلبات واحتياجات سوق العمل المحلي والخليجي، وتجهيز وتأثيث المؤسسات التدريبية التي استكملت عملية الإنشاء لرفع الطاقة الاستيعابية وتأهيل وتطوير الكادر، إضافة إلى تنمية وتعزيز المشاركة المجتمعية، والعمل التطوعي والخدمة الاجتماعية .

وعلى صعيد أخر أكد وزير التعليم الفني والتدريب المهني الدكتور عبد الرزاق الأشول أن الاهتمام بالعنصر البشري والبناء المؤسسي يعد أحد ركائز النمو ومفتاح تطور المجتمعات .

وأشار الوزير الأشول لدى حضوره اليوم الورشة الخاصة بعرض ومناقشة مسودة رؤية تطوير التعليم الفني والتدريب المهني في إطار مشروع إعداد الرؤية المتكاملة للتعليم في اليمن التي تنظمها وزارة التعليم الفني بالتعاون مع المجلس الأعلى لتخطيط التعليم ووزارة التخطيط والتعاون الدولي، إلى أهمية إعداد الرؤية الكاملة للتعليم وتشخيص الوضع الراهن للتعليم الفني بغية المساهمة في وضع الاستراتيجيات الوطنية للتعليم والارتقاء بنوعية المدخلات لضمان الحصول على أفضل المخرجات.

وقال وزير التعليم الفني :" أن رؤيتنا هي كيف ينبغي أن نمضي قدماً في تطوير أنظمة وبرامج التعليم الفني والمهني وفق معايير مهنية قومية تركز على بناء تعليم فني حقيقي يساهم في مكافحة الفقر والحد من البطالة و بناء الدولة المدنية الحديثة التي يتطلع اليها الجميع على ضوء مخرجات الحوار الوطني، وتزامناً مع توجهات الحكومة في اعتماد 2015م عاماً للتعليم.

ولفت إلى أن الوزارة ركزت في برنامجها المقدم لحكومة الكفاءات على ست أولويات تتمثل في إعادة صياغة القوانين والأنظمة المتعلقة بإعادة الهيكلة والبناء المؤسسي وتطوير وتحديث البرامج والمناهج وموائمتها مع متطلبات واحتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي، إضافة إلى تطوير الكادر، وكذا انشاء دراستين جدوى لإنشاء جامعتين تطبيقية في صنعاء وعدن تركزان في برامجها التدريبية على عملية الإبداع والتميز وتخريج عمالة ماهرة ومؤهلة قادرة على المنافسة في سوق العمل المحلي والخليجي.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة مجتمع مدني
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال