السعودية: الحكم على ناشط بالسجن 15 عاما
مأرب برس - سي ان ان
الأحد 06 يوليو-تموز 2014 الساعة 10 مساءً
 

أصدرت المحكمة الجزائية في جدة بالسعودية حكما بالسجن 15 عاما على المحامي والناشط الحقوقي وليد أبو الخير، إضافة إلى منعه من السفر، وفرض غرامة مالية عليه قدرها 200 ألف ريال سعودي.

وفي اتصال هاتفي مع CNN بالعربية، قالت سمر بدوي، زوجة أبو الخير، إن العائلة تعمل حاليا على إصدار بيان ضد هذا القرار، فـ"وليد لن يعترف بالحكم، ولن يستلم صكه، كما أنه لن يستأنفه لرفضه الاعتراف بشرعية المحكمة والمحاكمة برمتها."

وأضافت بدوي: "وليد يرفض الإقرار بقانونية المحاكمة لأنها اعتمدت بشكل كبير على قانون مكافحة الإرهاب الصادر مؤخرا، والذي بات وليد أول ناشط حقوقي وسياسي يحاكم على أساسه."

وكانت المحكمة السعودية قد أدانت أبو الخير "بالسعي لنزع الولاية الشرعية، والإساءة للنظام العام في الدولة، وتأليب الرأي العام وانتقاص السلطة القضائية وإهانتها، والقدح علناً في القضاء الشرعي، وتشويه سمعة المملكة باستعداء المنظمات الدولية ضدها، والإدلاء ببيانات غير موثقة تسيء لسمعة المملكة."

من جهتها، قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن القرار الصادر بحق أبو الخير يظهر أن السلطات السعودية لا يمكنها التسامح مع أي شخص يناقش قضية حقوق الإنسان والإصلاح السياسي في المملكة، وستتخذ الإجراءات اللازمة لوقف ذلك.

ويرى الكثير من النشطاء والعاملين في مجال حقوق الإنسان أن هذا القرار هو واحد من عدة قرارات اتخذتها السعودية لمنع النشطاء الحقوقيين من التحدث في العلن والتأثير على الرأي العام، ففي مايو/ أيار الماضي، حكمت السلطات السعودية على الناشط رائف بدوي بالسجن عشر سنوات، والجلد ألف جلدة بدعوى "الإساءة إلى الإسلام."

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » ألف جلدة بدعوى "الإساءة to the king
      دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- انتقدت وزارة الخارجية الأمريكية حكم السجن الصادر بحق المحامي والناشط الحقوقي السعودي، وليد أبوالخير، داعية الرياض إلى "احترام حقوق الإنسان" على حد تعبيرها، بينما نددت مؤسسة حقوقية سعودية كان أبوالخير بين أبرز مؤسسيها بالحكم، وخاصة طريقة الإعلان عنه عبر وسائل الإعلام الرسمية.

      وقالت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، جين بساكي، في بيان لها: "أميركا تشعر بالانزعاج جراء الحكم الصادر بسجن المحامي والناشط الحقوقي وليد أبوالخير لمدة 15 سنة، مع منعه من السفر وتغريمه بغرامة مالية. لقد ناقشنا قضية السيد أبوالخير في تقريرنا الأخير حول حقوق الإنسان في السعودية ونحض الحكومة على احترام حقوق الإنسان المعترف بها دوليا، ونثير هذه القضية معها على الدوام."

      من جانبه، أصدر "مرصد حقوق الإنسان في السعودية" الذي يرأسه أبوالخير، بيانا تناول فيه القضية قائلا إن وكالة الأنباء السعودية غطت خبر صدور الحكم وعممته على الصحف في "خطوة نادرة" على حد قوله، ولكنه اتهمها بإغفال ذكر اعتراض أبوالخير على شرعية المحاكمة ورفضه استلام صكها أو تقديم لائحة اعتراضية.
      3 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً    
    • 2) » ألف جلدة بدعوى "الإساءة to the king
      واعتبر المرصد أن الهدف من ذلك هو "التغطية على العوار الذي اعترى المحاكمة وموقف أبوالخير الجريء، والذي تحمل بسببه تغليظ العقوبة" على حد تعبير البيان.

      وكانت المحكمة الجزائية في جدة بالسعودية قد أصدرت الأحد حكما بالسجن 15 عاما على أبوالخير، إضافة إلى منعه من السفر، وفرض غرامة مالية عليه قدرها 200 ألف ريال سعودي، بعد إدانته بـ"السعي لنزع الولاية الشرعية، والإساءة للنظام العام في الدولة، وتأليب الرأي العام وانتقاص السلطة القضائية وإهانتها، والقدح علناً في القضاء الشرعي، وتشويه سمعة المملكة باستعداء المنظمات الدولية ضدها، والإدلاء ببيانات غير موثقة تسيء لسمعة المملكة."

      وفي اتصال هاتفي مع CNN بالعربية، قالت سمر بدوي، زوجة أبوالخير، إن زوجها "لن يعترف بالحكم، ولن يستلم صكه، كما أنه لن يستأنفه لرفضه الاعتراف بشرعية المحكمة والمحاكمة برمتها." وأضافت بدوي: "وليد يرفض الإقرار بقانونية المحاكمة لأنها اعتمدت بشكل كبير على قانون مكافحة الإرهاب الصادر مؤخرا، والذي بات وليد أول ناشط حقوقي وسياسي يحاكم على أساسه."

      ويرى الكثير من النشطاء والعاملين في مجال حقوق الإنسان أن هذا القرار هو واحد من عدة قرارات اتخذتها السعودية لمنع النشطاء الحقوقيين من التحدث في العلن والتأثير على الرأي العام، ففي مايو/ أيار الماضي، حكمت السلطات السعودية على الناشط رائف بدوي بالسجن عشر سنوات، والجلد ألف جلدة بدعوى "الإساءة إلى الإسلام.
      3 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً    
    • 3)
      الحكيمي أبو الخير ولا خير فيه هو وزجته سمر بدوي الهاربة من أهلها وأخيها رائف بدوي من الارجوزات العلمانية وهم ومدعومون من جهات نافذة ولم يستطع محاسبتهم لمدة طويله ومحاكمة رائف اخذت مدة طويلة بين المحاكم وكل محكمة تردها بدعوى عدم الاختصاص مع ان محاربتهم للاسلام كانت علانية عبر الشبكة الليبرالية السعودية الحرة ووالتي صدر ضدها حكم حجب ولكن لم يتم ذلك بشكل جدي كما تم للمواقع الاخرى. الا في الاونة الخيرة وبعد ان تم ايجاد شبكة جديدة
      كما لا ننسى تصريحات امراء كبار بالتوجه االليبرالي والمتتبع للاوضاع يعرف ذلك
      والان حينما يتعلق الامر بالحاكم تمت بهذه السرعة
      3 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال