صحيفة أمريكية تكشف أخطر ما يقلق أمريكا في العراق
مأرب برس -صنعاء
الأحد 15 يونيو-حزيران 2014 الساعة 05 مساءً
 

 أبدت صحف أميركية اهتمامًا كبيرًا بالأزمة العراقية، وأنحى بعضها باللوم على المالكي في تفاقمها، وقالت أخرى: إن العراق يتفتت وأوباما يتفرج، رغم الخشية من سقوط أسلحة أميركية متطورة بأيدي أعداء بلاده، وسط تحذير من تفكك العراق على أسس عرقية وطائفية .

وأشارت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور إلى الخيارات الأميركية المحتملة إزاء ما يجري في العراق، وتساءلت بشأن مصير الأسلحة المتطورة التي قد ترسلها واشنطن إلى بغداد، خاصة إلى جيش قد يتخلى عنها لصالح "المتطرفين الإسلاميين"، بحسب الصحيفة .

وأضافت الصحيفة أن أكثر ما يثير القلق لدى الولايات المتحدة هو ما قد يحدث نتيجة سقوط الأسلحة الأميركية المتطورة التي تطالب بها بغداد من واشنطن في أيدي مسلحين معادين لأميركا نفسها .

في غضون ذلك, أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون أنحت باللائمة على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بشأن ما يشهده العراق، ونسبت إلى كلينتون القول البارحة: إن أية مساعدات أميركية قد تقدمها الولايات المتحدة للعراق يجب أن تخضع لشروط وضمانات محددة .

وأضافت الصحيفة أن كلينتون انتقدت حكومة المالكي، ووصفتها بـ"المفككة وغير المُمَثِّلة والاستبدادية ".

ونشرت الصحيفة مقالًا للكاتب دانيال بإيمان، قال فيه: إن الولايات المتحدة يمكنها تقديم مساعدات متعددة لشركائها في العالم لدواعي محاربة "المتمردين الجهاديين"، ولكن المواجهة على الأرض يجب أن يقوم بها الشركاء أنفسهم .

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » اخرجتوا اليمن من الخارطه عاده صار ايراني
      ابوقطيم الحافي اوباما وروحاني خارطة موضح عليها 8 بينما استبعد اليمن من الخارطه هل انظم الى ايران او للعراق حيث قرأنا في هذا الموقع ان الحوثيين انظموا الى جيش الهالكي لمقاتلة السنه هناك ؛
      3 سنوات و 4 أشهر و 6 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية
 
اكثر خبر قراءة عين على الصحافة
إختيارات القراء
قراءة
تعليقاً
طباعة
إرسال