عبدالرحمن الراشد
الرئيس اليمني يشتت المعارضة
عبدالرحمن الراشد
نشر منذ : 6 سنوات و 6 أشهر و يومين | السبت 16 إبريل-نيسان 2011 05:06 م

على مدى ثلاثة عقود حكم علي عبد الله صالح اليمن، ليس بالمال أو أجهزة الأمن، بل غالبا بتوازنات قبلية ومناطقية من اختراعه، أو على الأقل يستغلها للبقاء في السلطة، وهكذا عاش. وقد سدد صالح ضربة قوية عندما تبنى بشكل ملتوٍ تأييده مبادرة أو ما سماه بيان مجلس الدول الخليجية التي عرضت وساطتها لإنهاء الأزمة. وما أراده الرئيس صالح وقع، حيث إن أكثرية المعارضة سارعت إلى رفض المبادرة الخليجية لأنه وافق عليها، وانشقت المعارضة على نفسها. وهكذا حصل صالح على وقت إضافي، وأثبت للدول الخليجية أنه الطرف المتعاون والمعارضة رافضة وغير متحدة، وبينها أطراف فوضوية، وأنها تقود اليمن إلى الفوضى والحرب الأهلية.

الرئيس صالح ربما لا يريد ترك الرئاسة مهما كان العرض وكانت الضمانات، ويراوغ للبقاء، وقد سقطت المعارضة في فخ نصبه لها، فاستدرجها إلى مواجهة الوسطاء الخليجيين الذين لا يهمهم بقاء صالح بل يخشون كثيرا انهيار الوضع في اليمن. وحتى نفهم عقلية الرئيس وأسلوبه في إدارة الأزمة أروي لكم قصة اقتحامه اجتماعا يقال إنه عقد في مقر السفارة الأميركية في صنعاء. ففي بداية الثورة اليمنية، قبل شهرين، اجتمعت الأطراف المختلفة للبحث في كيفية التوصل إلى حل، بما يؤمن انتقالا سلميا للسلطة بخروج صالح. ومن دون موعد مسبق أو دعوة فاجأ الرئيس شخصيا المجتمعين بدخوله، وألقى فيهم كلمة متعهدا بأنه مستعد للتنحي عن الرئاسة شرط أن يتعهد خصمه اللدود اللواء علي محسن بعدم توليه منصب الرئاسة. كان يريد أن يدفع علي محسن ومؤيديه لرفض هذا الشرط، وبالتالي شق المعارضة أمام عيني السفير الأميركي، إلا أن علي محسن سارع بالتعهد بأنه لن يترشح، ولن يتقلد المنصب الرئاسي. وفي الأيام اللاحقة سكت عن هذا الشرط ووضع شروطا مختلفة لتبرير بقائه في الحكم.

اليوم مسؤولية المعارضة اليمنية كبيرة، وعليها ألا تنظر إلى الثورة المصرية على أنها النموذج، بحكم اختلاف النسيج الاجتماعي وموازين القوى القبلية والمناطقية في اليمن عن مصر. تنحي صالح عن الحكم لو صار فإنه سيكون مكسبا كبيرا للشعب اليمني، وقد لا يتم بسهولة كما حدث في مصر أو تونس إلا من خلال حل سلمي ترعاه الأطراف الكبيرة داخلاليمن وفي محيطه الإقليمي، وتحديدا دول الخليج. وقد سبق لهذه الدول أن استضافت الخاسرين في معارك الحكم اليمني من قبل. ففي الستينات استضافت السعودية أسرة الإمام المخلوع البدر حميد الدين، وتوج لاحقا باتفاق جدة بين السعودية ومصر وثوار اليمن، وفي نهاية الحرب اليمنية (الشمال مع الجنوب) في التسعينات استضافت سلطنة عمان الخاسرين من قيادات الجنوب، من بينهم البيض والعطاس. وبالتالي فإن منح صالح حق الخروج الآمن ليس حلا جديدا على اليمن، بل إنه أفضل من المخاطرة بتحويل اليمن إلى ليبيا كما هي الآن. أيضا رفض المعارضة لصياغة العرض الخليجي لأن البيان سماها بتنازل صالح عن الحكم ولم يقل تنحيا هو إيغال في مراعاة الألفاظ دون اعتبار للمعاني الأكبر من سلامة اليمن وشعبه ووحدته. فدول الخليج لا تستطيع أن تهين رئيس دولة لأنها ليست حزبا يمنيا، ولا هي في حالة حرب مع صالح، وكل هدفها تأمين خروجه من الحكم بأسلوب ولغة هو يقبل بهما، ويؤمنان للشعب فرصة أن يقرر ما يريده لاحقا.

لكن بعض المعارضة عاجز عن النظر إلى ما وراء الشكليات اللفظية، وعاجز عن إدراك خطورة ما قد تعنيه المواجهات إن رفض صالح الخروج وتحصن مع أتباعه كما فعل القذافي وكما يحدث أيضا في الصومال.

" الشرق الأوسط "

alrashed@asharqalawsat.com

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 11
    • 1)
      سام هذه المره ليس الأمر متعلقا بكسب او خساره الخليج ولا غير الخليج. هذه المره الأمر متعلق بما يريد الشعب اليمني ونحن بإذن الله سنحصل علي حريتنا. عيب علي دول الخليج أن تتعاون مع علي صالح وتتبني مبادرته الهادفه للعب بعامل الوقت من اجل الالتفاف علي مطالبنا والتهرب من التغيير.عيب عليهم ان يمرروا افكاره التي نقلها لهم الارياني والانسي بإعتبار أنها مبادره محايده منهم.
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 2) » الخليج
      مالك عبد الجليل علي الجابري ايها السادة في مجلس التعاون، ان للشعب اليمني وحده الحق في اختيار من يضعه على سدة الحكم، ان هذا الشعب عازم على وضع حد للنظام الذي حكم البلاد 32 عاماً، فلم انتم تتدخلون في الشأن الداخلي لليمن».

      ان مجلس التعاون ما زال يعتقد ان في وسع اميركا والغرب، اخراجه من الازمات التي تواجه انظمته، في حين ان الشعوب في دول مجلس التعاون تضع اميركا واوروبا في خانة المتهمين، وهذه الشعوب تقف اليوم مقابل هذه القوى

      على دول مجلس التعاون استيعاب التحركات الاحتجاجية. ان الوقوف في وجه المطالبات الحقة للشعوب ليس مجديا، فهذا التسونامي الاجتماعي الذي هب من محيط شعوب المنطقة لن يتوقف حتى تشكل هذه الشعوب النظام الجديد المتمخض عن ارادتها وعقيدتها الاسلامية، وان كل من يحاول الوقوف في وجه الارادة الالهية للشعوب سيكون الهلاك نصيبه
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 3) » اداره الاموال
      طارق عاجل
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 4) » علي يريد والمشترك يريد والله يفعل مايريد
      بن غالب اليافعي ربشونا كتاب صحف الخليج. لن يذهب علي صالح لإشعال حرب أهليه لماذا
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 5) » الراشد والقلم الخاسر
      المنصب العولقي الاستاذ المكرم عبدالرحمن الراشد صاحب القلم الذهب والقول الشاجي كنت مندهش وانا اتابع ما كتب عن الازمة اليمنية وقبول صالح ورفض المعارضة للمبادرة الخليجية واذهلني الراشد في قوله ان نقطة الاختلاف في المبادرة ورفض المعارضة لها في الاختلاف اللفظي وانا اقول للراشد انك تجهل نقطة الاختلاف يا الراشد في عدم حل مشكلة الجنوب والحوثين ولا تلبي مطالب الثوار في الساحة الشعب اليمني بالاجماع يريد محاكمة صالح ونظامه والاخوة الخليجين لايريدون ذالك وموضوع ان الخليجين يحتضنون كل من يسقط في اليمن اقولك كما قال الشاعر البردوني صنعاء مليحه عاشقاها السل والجرب ومن الضروري ان تستضيف دول الخليج كل من تسانده اذا هزم ورحل من اليمن ملعون ونحن ابناء اليمن نطالب دول الخليج ان يتركونا نحل هذه الازمة بانفسنا وان نقرر ما نريد ونعيش كما تعيش شعوبهم بعيد عن منطق الجهل وشيخ القبيلة والعمامه نريد دولة النظام والقانون
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 6) » ريالات ال سعود
      متابع الحقيقه اللي شتت المعارضه هي ريا لات السعوديه حيث ان بعض الشخصيات في المعرضه تستلم رشى من السعوديه شهريا تقدر بملايين الريالات السعوديه وهي مبالغ كبير تجعل هذه الاطراف تخضع للتوجهات السعوديه التي ترى بقاء علي صالح في منصبه حتى ولو ذلك يتعارض مع رغبة الشعب اليمني لان السعوديه ترفض مبداء التغيير حتى ولو ان هذا التغيير يصب في مصلحتها الحيويه
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 7) » عيب عليكم
      مناضل حجة مستغرب من بعض من يكتب التعليقات ، وكأنه هو منظر الثورة وحامي حماها، وكانه هو الوحيد الذي يفهم وهو الغيور وغيره خائن للثورة ويريداجهاضها ، ينتقد بعضهم مبادرة مجلس التعاون ويتهمها أن لصالح علي عبدالله صالح فقط ، بينما نجد أن صلب المبادرة هو تنحي الرئيس ، وهو الأمر المتفق عليه بين الثوار والمعارضة والرئيس نفسه ، ولا يظن أحد أن أزمة اليمن سوف تنجح دون مساعدة الآخرين ، مهما كانت مقاصد وأهداف ذلك الآخر .ينبغي الآتكون كتاباتنا وآراؤنا سطحية نستمع لكل ناعق ، دون النظر والاستفادة من تحليلات المختصين .
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين    
    • 8) » أن شاءالله تتشتتوا يامشترخ
      سميرة عمار ارحم الراحمين الي يشتتكم بأذن الله تعالى وليس الرئيس اليمني رب العالمين هو الي بيشتت المشترك ويقلعه من جذوره بأذن الحق يارب يارب يارب
      6 سنوات و 6 أشهر و يومين 1    
    • 9) » ابش تهبش ياأخي
      ابو عبدالله بسم الله

      ياأخي العزيز أنت تقول في العنوان الرئيس يشتت المعارضه ثم تقول أنه يحاول أن يشتت المعارضه ومن قال لك أن المعارضه تريد خلع الرئيس ولاتريد تنحيه هذا كلام أنت تقوله وليس المعارضه المعارضه تقول يتنازل لنائبه أو من يريد وباسرع وقت فقط وأنت تفسرها بطريقة اخرى اليمن سيضل معتصم حتى ذهاب الرئيس ولن تنجر إلى حرب أهليه ستضيق عليه الخناق حتى يضيق ثم يذهب نرجو من الأخوه في المملكه أن يرحمو هذا الشعب المظلوم ليعيش بكرامه مثل شعوب العالم ألى يكفيهم أن اليمني الوحيد في الجزيره العربيه الذي يعاني من المجاعه والذل والمهانه
      6 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد    
    • 10) » لانريد تغيير على طريقة حميد الاحمر
      يمني كلنا نتفق ان ما يحصل اليوم هو عبارة عن تصفية حسابات شخصية بين حميد واحمد علي عبدالله لأن حميد يريد الوصول الى الرئاسة بأي ثمن أو وضع شخص يحركة من وراء الستار وللعلم ان الانفصال واقع لامحالة وأن الرئيس بموجب مايتمتع به من شعبية ولرفضة مبدأ محاكمتة مثل حسني مبارك لن يقبل الهزيمة بسهولة وقد يقود اليمن الى صراع مسلح ويتحمل حميد الاحمر المسؤلية الكاملة
      6 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد    
    • 11)
      ثائر علي صالح لم يوفق الكاتب المشهور في اخر مقالة ان هناك فقط اشكاليات لفضية - يتذكر فقط محاولة حسني مبارك في تسليم صلاحياته لنائبة (ويبقى رئيس) بمعنى لايتنحي - الرئيس صالح لن يقبل ان يبقى رئيس شرف بطبعة
      6 سنوات و 6 أشهر و يوم واحد    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية