د: توفيق احمد السنباني
أحذروا فأنهم يتترسون بكم ويجرونكم للفتنة ..!
د: توفيق احمد السنباني
نشر منذ : 6 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام | الأحد 10 إبريل-نيسان 2011 04:34 م

بعد أن أفلس النظام في تقديم سيناريوهات متعددة للتلاعب والالتفاف على المطالب الشعبية المطالبة برحيله فلم يفلح وبعد ان رأى هذا الاصطفاف الشعبي والعسكري على مطلب سقوط النظام ورحيله لم يجد أمامه إلا ان يتترس بالشعب ليزج بهم الى الفتنة والصراع ليبقى متربعا على العرش وهذا دليل الافلاس والفتنة بعينها فقاموا يحشدون الالاف من ابناء الشعب الى ميدان السبعين منهم المصلحي المتسلق الذي يخاف على مصلحته ومصيره ومنهم المأجور والمدفوع ثمنه مقدما الذي دفعته الحاجة أو الطمع للمال ومنهم العاطفي المغرر به والمخدوع ضحية كذب وأراجيف السلطة ووسائل اعلامها المرجفة ومنهم المجبرون وهم كارهون وخاصة من العسكريين

انهم يحشدون ويدفعون الى الفتنة والصراع مع شعبهم لالمصلحة الوطن كما يوهمونهم خداعا وتغريرا فليحرق الوطن وليذهب الى الجحيم ولتسفك الدماء وتحدث الفتنة والصراع في الوطن فهذا كله لايهمهم بل هو عين ما يريدوه ان مايهمهم هو الكرسي والسلطة والتربع والنهب وادخال البلاد في الازمات والصراعات ليبقوا يحكموا وينهبوا البلاد وخيراتها كما فعلوا ويفعلون .

انهم يحشدونهم ليوهموا العالم خداعا ان لديهم انصارا وتناسوا وتغافلوا ان الناس بدأوا يعرفون الاعيبهم ولعبهم بعواطف الناس باسم الحرص على البلاد ودبلجة الصور في وسائل الاعلام للتكثير والخداع وان هناك مليارات تنفق لاجل هذه الحشود للحفاظ على الكرسي ومايدعون اليه من فتنة ,فمن هوالمستفيد هل الوطن ؟ لا .. هل الشعب ؟ لا بالطبع انما المستفيدون مما يحدث هم :

1- علي عبدالله صالح الذي لايهمه الا البقاء في الكرسي ولو سالت الدماء ودخلت البلاد في ازمات وصراعات وفتن وخطاباته التحريضية للحشود في ميدان السبعين وتصريحاته في وسائل الاعلام تعتبر دعوة صريحة الى الفتنة والاقتتال بين ابناء الشعب وان لم يفلح في البقاء فعلى الاقل وفي اسوأ الحالات لديه التنحي الذي يضمن له ولأولاده الخروج الآمن وعدم الملاحقة ليحافظ على امواله الطائلة التي انتهبها من خيرات البلاد وليهرب من مسؤلية الفتن والازمات والفساد التي احدثها في البلاد والدماء التي سفكها للحفاظ على كرسيه

2- كبار عتاولة الافساد في البلاد الذين لايهمهم الا بقاء الرئيس على الكرسي لان بقاءهم مرهون ببقائه ولان الرئيس لواستطاع ان يضمن لنفسه مخرجا آمنا فمن يضمن ذلك لهم وستدور الدائرة عليهم فهم يسعون لاقناعه بالبقاء والحيلولة دون قبوله باي مبادرة للتنحي او الاستجابة لمطالب الشعب ويحشدون له الالاف ليتترس بهم ويخادع الناس بما يسمى الانصار بل ويوزعون السلاح لبعض القبائل للمواجهة والحروب والصراع ويسعون من خلف الكواليس بتدبير مخارج آمنة لهم بالهرب او اللجوء اوغيره لولا ان الاوامر صدرت بمنعهم من السفر لهربوا جميعا

اذا هؤلاء هم المستفيدون من الفتنة ومن يحشدون الناس اليها والشعب المسكين المغلوب على امره الذي يطبل ويصفق ويؤيد ويناصر هؤلاء المفسدين هو المتضرر لانهم يزجون به الى المواجهة وهم مختبئون في قصورهم اذا فهم يسعون من اجل مصالحهم ولايهمهم شعب ولاوطن ولا أي قيم الا مصالحهم الرخيصة وبقيتم انتم ايها المخدوعين والمغرر بهم ترسا وسلما يعتلى عليه المتسلقون ليبقوا ينهبوا خيرات الوطن وتدفعوا انتم الى الفتنة والصراع وتدفعون ثمن الفتنة

لاتضنوا ان احتشادكم الى الميادين من اجل الوطن كما يغرروا عليكم ولا تظنوا تأييدكم لهم امر هين لا والله بل هومساعدة لهم على تأجيج الفتنة والصراع لانكم تعطوهم شرعية للاعتداء على المعتصمين سلميا من ابناء الشعب انكم باستمراركم في التاييد والمناصرة والتطبيل لهؤلاء البلاطجة والمفسدين وبث الشائعات فانكم تشاركونهم في تحمل دماء الامنين الذين يسفك دماءهم هؤلاء السفاحين بالله عليكم كيف ترضون ان تؤيدوهم بعد مجزرة اليوم والدماء التي سالت وتسال في المحافظات اترضون ان تتحملوا معهم دماء هؤلاء الامنين والنبي صلى الله عليه وسلم يقول (من اعان على قتل امرء مسلم ولوبشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه ايس من رحمة الله )

انني انادي فيكم الايمان والحكمة والضمير الانساني والوطنية أتقبلون ان تسال الدماء من اجل الكرسي بسببكم وهم يتسلقون على ضهوركم وانتم تتحملون الاثم والمسؤولية ألم تقرأوا وتسمعوا قوله تعالى (وليحملن أوزارهم وأوزارا مع أوزارهم ) لأن تأييدكم له معناه القبول بفعله اننا ندعوكم للتبروء من هؤلاء البلاطجة والتبرؤ من مساندتهم وتأييدهم والا فانتم شركاء لهم في كل جرائمهم وستلقون ربكم وحيدين فرادا ليس معكم سلطة تدافع عنكم ولامعكم مال يدفع عنكم عذاب الله ثم يتبرؤن منكم يوم القيامة فتبرءوا منهم اليوم قبل ان يتبرءوا منكم

هيا ولتنضموا الى ثورة الشعب اليمني بكل اطيافه للمطالبة بسقوط النظام ورحيله الى الابد بدون قيد اوشرط بل ومحاكمته على جرائمه في حق اليمن واليمنيين لنطهر بلدنا من رجسهم ولنسلم انفسنا وبلادنا من فتنهم ولنبني يمن الحرية والسلام والعدالة والتنمية والمؤسسات ولاتغرنكم الاماني الخادعة فسرعان ماتزول وتنكشف ولاتهولنكم اسلحة الاجرام فهي امام صمودكم وسلميتكم وثباتكم الى زوال واعلموا ان النصر مع الصبر وان مع العسر يسرا اللهم هل بلغت اللهم فاشهد 

* استاذ الدراسات الاسلامية بجامعة عمران - نائب رئيس نقابة خطباء اليمن

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » قاتل الله المطبلين والمرجفين
      السيف البتار نشكر الدكتور على هذا المقال الذي يوضححقيقة مايحدث وهو ان السلطة تريد ان تجر الناس الى الفتن والصراعات لانها ستترك السلطة وتريد ان تعمل بمفهوم عليا وعلى اعدائي
      احذرو يا اهل اليمن وكفاكم تاييد لهذا الرجل الذي سيسقط ويريد ان يدمر البلاد بعد ان عيشها في الازمات 33 سنة
      انظمو للثورة لتفوزو بالجر والا فليس لكم الا الهوان
      6 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية