إلى مزبلة التاريخ يا قذافي !
بقلم/ عارف محمد بحيبح
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 29 يوماً
الأربعاء 23 فبراير-شباط 2011 04:50 م

لم أتفاجأ كغيري من الجرائم الوحشية البربرية التي يستخدمها طاغية ليبيا المجرم ضد أبناء شعبه أحفاد شيخ المجاهدين عمر المختار رحمه الله لأني أعرف تاريخ هذا الدكتاتور جيدا حين كان الكثير من أخواننا القوميين للإسف يدافعون عن نظامه العفن ويجملون وجهه القبيح.

هذا المعتوه لم يترك مقدس لدى الأمة إلا جعله محل سخرية , فمن إنكاره للسنة النبوية , واستهزائه بذات النبي صلى الله عليه وسلم حيث وصفه بساعي بريد, إلى اعتباره الكعبة المشرفة قبلة أكثر من مليار مسلم صنم يجب تحطيمه , ناهيك عن تحريفه لكتاب الله , واعتباره ترهاته وخزعبلاته المسمى \"الكتاب الأخصر\" أنجيل العصر.

أما جرائمه بحق أبناء الشعب الليبي فحدث عنها ولا حرج , حيث تعرض هذا الشعب العظيم أثناء حكم هذا المعتوه لأبشع أنواع القمع , والتعذيب , والتنكيل, إذ قتل وشرد واعتقل عشرات الالاف من أحرار ليبيا .

لقد قامت مخابرات العقيد القذافي بقتل أكثر من 1000 سجين في سجن أبو سالم بطرابلس رميا بالرصاص عام 96م .

وبدد نظام القذافي على شهواته ونزواته الشخصية أكثر من 20 مليار دولار , أما مجموع ما أنفقه من ثروات ليبيا النفطية على ثورات ومشاريع وهمية فيتجاوز 44 مليار دولار بحسب منظمات دولية.

وفي الوقت الذي كان فيه نظام القذافي يرفع شعارات القومية العربية, ويتباكى على قضايا العرب كفلسطين والعراق, كان يرفض عقد أي مؤتمر نصرة لقضايا الأمة بل ويشارك في حصارها ارضاء للامريكان.

بل دعا لإنشاء وطن واحد للعرب والأسرائيليين تحت مسمى \" اسراطين \".

لكن أبطال ليبيا أحفاد عمر المختار أبو أن يعيشوا تحت حكم هذا الطاغية , فثاروا ضده وواجهوا طغيانه وجرائمه بصدورهم العارية في ظل مصمت مريب من العالم العربي والإسلامي والدولي حيث ترتكب حالياً جرائم إبادة جماعية بحق الشعب الليبي.

والملفت في ثورة الشعب الليبي الدور المشرف للقبائل هناك كقبيلة زوية,ومصراته, وقبيلة بني وليد من رفلة الشهيرة , لتساهم كلها في هذه الثورة , وهو ما يؤكد على دور القبيلة الوطني, وأنها مكون رئيسي لا يمكن تجاهل دوره في التغيير, إذ تمثل الأساس الاجتماعي, كما أنها ضامن لوحدة الشعب !

الواجب على كل الأحرار والشرفاء في عالمنا العربي والإسلامي والإنساني دعم جهاد الشعب الليبي والوقوف معه في هذه الثورة العظيمة حتى إزالة نظام المعتوه القذافي ورميه في مزبلة التاريخ.

ويا أحرار ليبيا الأشاوس اصبروا وصابروا ورابطوا فأنتم اليوم تسطرون بدمائكم الزكية الطاهرة صفحة تاريخية رائعة من تاريخ هذه الأمة .

اللهم أربط على قلوبنا أخواننا في ليبيا, وثبت أقدامهم, وأنصرهم على الطاغية.

والله المستعان وهو حسبنا ونعم الوكيل .