محمد جسار
أصدقاء اليمن .. إن فعلوها
محمد جسار
نشر منذ : 7 سنوات و شهر و يوم واحد | الثلاثاء 21 سبتمبر-أيلول 2010 10:45 م

كل منهم شخص الحالة اليمنية بدقة، وعلى اختلاف لغاتهم وأيدلوجياتهم وغاياتهم، أجمعوا على وصفة واحدة من أجل إعادة بث العافية في جسد الدولة اليمنية المتهالك الموشك على الانهيار بما في ذلك من آثار موجعة ستطال الجميع إن حدث.

الوصفة المجمع عليها تتضمن حزمة من الإصلاحات الجذرية الشاملة، تضمنتها التقارير الدولية، ونصائح المنظمات والدول، وحملتها الرسائل والموفدون، وتداولها (الأصدقاء) مع المسؤولين اليمنيين في الجلسات الثنائية والجماعية، الودية والساخنة.

بعد أيام يجتمع (أصدقاء اليمن) في نيويورك للبحث في نتائج أعمال مجموعتي (العدل وسيادة القانون) (الاقتصاد والحوكمة)، وكذا ما يتعلق بدعم العملية السياسية في اليمن.. (الأصدقاء) مازالوا يحرصون على أن (تحلق الرأس) بأنامل يمنية، طالما أدرك (المعنيون) (حتمية تلك الحلاقة) منذ وقت مبكر، فذلك أقل كلفة، وأقل عناء، ويبعد (الأصدقاء) عن مواطن الشبهات، بينما يتصادم هذا الحرص مع الواقع على الأرض حيث اللاعبون الرئيسيون (السلطة) مقيدو الإرادة، ليس لديهم أدنى رغبة في تغيير أدوات اللعبة التي اعتادوا عليها، رغم أنها غدت السبب المحوري في خسائرهم المتعاقبة قبل غيرهم.

مازالوا يعتقدون أن إدارة البلد بالأزمات، واللعب على التوازنات، وضرب الأطراف ببعضها، وشراء الذمم بالأموال العامة والوظيفة العامة، وكسب الوقت بالوعود السرابية، وتخدير الموجوعين بالملامسات السطحية... إلخ أدوات قادرة على التعامل مع معطيات الحاضر. يسوقهم إلى غياهب هذا الاعتقاد اعتداد واهم بقدرات أسطورية خارقة قادرة على كل شيء استناداً إلى نظرية (الرقص على رؤوس الثعابين).

حرص (الأصدقاء) على الإدارة الذاتية للأزمة اليمنية محل تقدير، لكنه لا يراعي عنصر الوقت على أهميته، فمنذ قمة مسقط2001 التي دعت اليمن لتأهيل نفسه كي يغدو عضواً في مجلس التعاون لدول الخليج العربية لم يشهد الواقع إلا تراجعات، ومنذ مؤتمر لندن للمانحين2006 وحتى اليوم لم تنجح الإدارة اليمنية حتى في استثمار المبالغ التي حشدت لدعم التنمية في اليمن. والأمثلة تطول.

مطلوب من (الأصدقاء) أن لا يعاقبوا شعباً بأكمله بسبب فشل سلطته في إدارة عملية تحول جادة، بحيث لا يترك اليمن يواجه مصيره، وبالطبع لا أعني هنا أن يتدخل الآخرون في الشأن اليمني، على الرغم من إدراكي بأن مصطلح (التدخل) أصبح فضفاضاً في ظل التشابك العلاقاتي بين القضايا والمصالح والدول، بل ما أعنيه هو أن لا يسمح (الأصدقاء) باستمرار إهدار الفرص والوقت، عبر التسويف واللجوء للمهدئات العقيمة التي لم تعد قادرة على إخفاء المرض الذي ينتشر في الجسد اليمني بسرعة غير مسبوقة.

مطلوب من (الأصدقاء) أن يصدقوا السلطة القول، ويدفعوا مساراتها نحو صدق الفعل، وجدية المعالجة للأزمة اليمنية التي لم يعد من مجال لإنكار أنها بنيوية، ومركزها هيكل الدولة، مطلوب أن يوظفوا كل القدرات والإمكانات لمساعدة الحاكمين على كسر حاجز الخوف تجاه التعامل مع الآليات الأكثر حداثة، وأن يقتلعوا من أعماقهم أوهام أن هذه الآليات تهدد وجودهم وتجتث مصالحهم.

مطلوب من (الأصدقاء) أن يقولوا لا لدورات عنف جديدة، لا لجولات جديدة من حروب صعدة، وأي (صعدات) أخرى مازالت تتخلق في رحم الأزمة المركبة.. لا لتحول (الحلم) الوحدوي إلى (كابوس) يجثم على صدر الحاضر والمستقبل في اليمن وجواره الإقليمي.. لا لمزيد من الانهيار الاقتصادي، وانهيار القيم، وانهيار المؤسسات والخدمات، وانفلات الأمن.

مطلوب أن يقولوا لا لتعملق مخالب التطرف والعنف والجوع والفساد التي تجاوز نزيفها حدود الخارطة اليمنية.

سيكونوا أصدقاء اليمن إن صدقوه وفعلوها، فجنبوه الويلات، وجنبوا أنفسهم الفاتورة الأضخم.

mjassar@gmail.com

   
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » السلطة تحلم بشي ثاني
      مفسر الأحلام لكن السلطة تحلم بشي ثاني.. هي تعتقد أن أصدقاء اليمن مهتمهم يجمعوا لها زلط وبس.. ناقص تقول لهم يسيروا باب المساجد يجمعوا فلوس لحكام اليمن..
      هكذا يروجوا في الإعلام الرسمي وإعلام المؤتمر، يقولوا إن وظيفة هذه الاجتماعات والمؤتمرات جباية فلوس لمساعدة الاقتصاد اليمني.. الله يرعاهم..
      والمشكلة إن المساكين السذج من الناس بيصدقوهم..
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 2)
      محمد لا اعلم هل تريد اصدقاء اليمن يحلون العقد وكل واحد منكم وراء مصلحته او بندقيه او مقوت
      ودخول اليمن اصبح صعب جدآ بسبب حملها الكبير دون المجلس وانتم صدعتونا بكاس الخليج وعملتم منه ثورة على العقد الكثيره لديكم . هذا بخلاف ان اليمن سيصبح معوق للخليج ولن تتحمل دول الخليج الهجره الجماعيه وان تتحمل مرافقها كل اعباء اليمن فلا يشبعكم غير ايديكم العامله فقط ام المساعدات والاعتماد على الغير فلن يدوم
      7 سنوات و شهر و يوم واحد    
    • 3) » كفى اليمن حروب
      عبد الفتاح ليس من الحكمة ولا من الواقعية في شيء محاولة القيادة اليمنية الآن خوض حرب شاملة ضد أخواننا في الجنوب تحت مبرر تنظيم القاعدة، وأن كانت للقاعدة وجود حقيقي فقد فشلت في ذلك دول أقوى وأغنى وأرسخ قَدما في التقاليدالحربيةوالتدابير الأمنية, وأن كنتم تبحثون عن ففُتات المال الذي يمنحه الأوروبيون والأميركيون، والمعدات العسكرية الصدئة الخارجة من الخدمة التي يتبرعون بها لا يساويان قطرة دم من دماء جنودنا أو من دما أخواننا في جنوب اليمن , عليكم تحمل مسئوليتكم الشعب يعرف أنكم لاتجيدون سوى الحروب والعنطزة وجدير بقادة اليمن الشرفاء كانوا في الجنوب او في الشمال أن يفكروا مليا قبل أن يحولوا بلدنا الطيب الوديع الذي يحتل موقع استراتيجي عالمي ومهم جدا لمنطقة الخليج العربي كلها إلى ساحة حرب إقليمية ودولية طاحنة ، بين تجار السلاح و الباحثين عن الذهب واليورانيوم واستعباد الشعوب ، وبين الباحثين عن الموت في مظانِّه .
      7 سنوات و شهر    
    • 4) » اين الفيدراليه ياجسار
      رابطي استغرب من الاخ محمد جسار القيادي الرابطي البارز رئيس دائرة الاعلام والفكر والوعي والتحريض في حزب الرابطه لم يتطرق ولو ضمنيا الى الفيدراليه بين الشمال والجنوب وكأنها منقصه ولا ادري ليه جسار مستحي والا خائف من ..... أمرك غريب وبعدين ليه صعده وحروبه والجنوب واستقلاله ليه ما تقول قضيه جنوبيه عيب عليك لازم تتبنى افكار حزبك وتجسدها في القول والفعل والا قدك اثنى عشري عافاك الله وسلامي لكم من عدن المعاناه.
      7 سنوات و شهر    
    • 5) » السعودية شقيقة وصديقة .
      أبو خالد السعودية من الأصدقاء الاوائل الذين يفتتحون مشاريع البنى التحتية , مثل المستشفيات و الاسمنت والكهرباء وتحلية المياة والمشاريع السياحية الكبيرة , والفنادق والمطاعم الفاخرة .
      والسعودية إخوان قبل أن يكونون جيران .
      ولكن الجاحدين والناكرين للجميل , ولكارهين المسيسين , لا يرون ذلك , لأن الحسد والغيرة اعمت ابصارهم , والولاء لدول اقليمية ومذهبية , جعلتهم اعداء لوطنهم اليمن قبل الجارة الكبرى .

      فلو كان الحديث عن ايران الفارسية , وتمجيد لقوتها الخارقة, والثناء على ثرثرة الزعرور احمدي نجاد , والمطالبة بالولاء للولي الفقيه , علي خمنئي { ولي امر المسلمين في العالم كله } وهذه اخر تسمية له , بعدما كان بالامس نائب المهدي المنتظر , وعلى شرط .. أن لا يتطرق لدور العبادة هناك , المساجد لأهل السنة , لأنه لا يوجد مسجد واحد في طهران العاصمة , ناهيك عن باقي مدن الجمهورية المسماه اسلامية , ولا يتطرق ايضا للقتل على الهوية لأهالي الاهواز وبلوشستان , فهل سوف تسارعون للهجوم علي الشيخ حسسين , أم لمباركته والاشادة به , بقولكما ونعم.. من شيخ فحل ! , فلا بارك الله فيكم.. ولا في سيف بن ذي يزن , الذي جاء بالفرس الى اليمن ..؟!!.

      أما عن السعودية.. فهي جارة عربية مسلمة مؤمنة , تعمل بكتاب الله وسنة رسوله , وكل قبائل الشعب السعودي واليمني متداخلين في الحسب والنسب والمصاهرة .. ونصف الشعب اليمني مغترب في بلده الاول السعودية , ويهمها امن اليمن واعماره , ولكن المغرضين ما تركوا لها مجال !!.
      فأتركوا .. عنكم الكراهية المسيسة , فالمثل يقول : جارك القريب ولا أخوك البعيد .. فما بالكم بالسعودية فهي جارة واخوان معا , فأعملوا معها بصدق نية واخلاص , تجدوا ما يسركم .. !!.
      7 سنوات و شهر    
    • 6) » مصالح لا عواطف
      الشحري لاصداقة في السياسه بل مصالح والاصدقاء المفترضوون يجتمعون لترتيب امورهم وتحقيق مصالحهم وحسب توقعي فهم يضعون خريطه جديده للمنطقه المسماه مجازا ( اليمن ) فالتقسيم وارد وهو العلاج والحل وكما هو واضح ان مصالح الاصدقاء تقتضي ان لا يكون هناك يمن واحد موحد ولايمنين قويين بل عدة دويلات يضمها تجمع شكلي يحمل اسم اقرب ما يكون لمجلس التعاون الخليجي , وهذه الوصفه صالحه جدا ليس لليمن فقط وانما للعراق والسودان وربما مصر والله اعلم
      7 سنوات و شهر    
    • 7) » باتنهار فعلا
      يمني ونص اجمل الي في المقال انه أكد ان الدولة باتنهار قريب
      قولو معي امييييييين تعبنا تعذيب وجوع وحرايب
      7 سنوات و شهر    
    • 8) » السم في العسل
      حريص على الوحدة هذه هي أفكار وأساليب حزب الرابطة التي يدس فيها السم في العسل.
      في كل مناسبة يقولوا الوطن سينهار، حتى يرسخوها في أذهان الناس، وبعدها يقولوا ليس هناك أي حلول إلا إن كنا نحن الحاكمين.
      تفاءلوا قليلاً .. الوطن مايزال بخير.. وكل شيء يبشر بانفراج قريب..
      7 سنوات و 4 أسابيع    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية