الجزيرة الدولية : فرص النجاح والفشل
0
نشر منذ : 11 سنة و شهرين و 5 أيام | الأربعاء 15 نوفمبر-تشرين الثاني 2006 11:45 ص

اطلاق قناة الجزيرة الدولية ظهر هذا اليوم هو نقطة تحول تاريخية في مسيرة الاعلام العالمي، فهذه هي المرة الاولي التي يتم فيها كسر الاحتكار الانكلو سكسوني للتغطية الاخبارية للاحداث العالمية بطريقة مهنية وموضوعية.

مئات وربما آلاف الدراسات الاعلامية التي كتبها باحثون عرب ومسلمون وافارقة واسيويون وامريكيون جنوبيون طالبت بكسر الاحتكار الغربي للأخبار ومراكز المعلومات. واطلاق محطات تلفزيونية اخبارية تخاطب العالم الغربي بلغته لايصال الحقائق المجردة لمواجهة عمليات التضليل التي تمارسها حكومات ادمنت الاستغلال والحروب.

ولعل العرب كانوا، وما زالوا، اكثر شعوب الكرة الارضية معاناة من هيمنة الدول الغربية علي الاعلام، وتوظيفه لتحقيق اهداف تتناقض مع الحلول العادلة لقضاياهم، وخاصة القضية الفلسطينية، والحصارات المفروضة علي اكثر من دولة، مثل العراق قبل الغزو. ولذلك هم بحاجة ماسة الي قناة اخبارية عصرية حديثة تخاطب الرأي العام في العالم بأسره، وليس في الغرب فقط، وتقدم وجهة النظر الاخري بعيدا عن المبالغات الدعائية، ومن هنا تكمن اهمية اطلاق قناة الجزيرة الدولية .

والامر المؤكد ان الادارة الامريكية الحالية التي تكن عداء سافرا للعرب والمسلمين، وتخوض حربين علي ارضهم (افغانستان والعراق) وتدعم ثالثة في فلسطين، وتحضّر لرابعة ضد ايران، وخامسة في السودان (دارفور) لن تكون مسرورة من اطلاق قناة الجزيرة الدولية باللغة الانكليزية، فاذا كانت قد فكرت فعلا في قصف مقر شقيقتها العربية في الدوحة، بعد ان قصفت مكاتبها في كابول والعراق، فانه لن يكون غريبا عليها اذا ما عملت علي وضع العقبات في طريق وصولها الي اوسع جمهور ممكن من الرأي العام الامريكي، من خلال منع شبكات الكيبل الرئيسية من التعاقد معها وضمها الي باقة قنواتها الاخري.

فرص نجاح الجزيرة الدولية اكبر بكثير من فرص فشلها. فهناك نصف مليار شخص في العالم يتحدثون اللغة الانكليزية كلغة اولي، وما يعادل هذا الرقم كلغة ثانية. وهؤلاء ملّوا من الاعتماد علي محطات بريطانية وامريكية مثل سكاي نيوز او بي بي سي او سي ان ان كمصدر للأخبار، خاصة ان معظم هذه القنوات، ان لم يكن كلها، قد سقطت في فخ الوطنية، وابتعدت كليا عن الموضوعية، والحد الادني من المهنية اثناء تغطيتها للعدوان الامريكي علي العراق.

لا شك ان هناك مشككين في فرص النجاح هذه، ويركزون علي امتلاك دولة قطر للقناة الجديدة، اي انها ليست مشروعا تجاريا خاصا يعتمد علي الدخل الاعلاني. ويقولون انها لا تنتقد الحكومة القطرية بسبب مسألة الدعم هذه. وينسي هؤلاء ان قطر ليست دولة عظمي، وليس فيها البيت الابيض او الكرملين او تن داوننغ ستريت ، او الاليزيه ولا تخوض حروبا في العراق وافغانستان.

ومع هذا فان احتمالات الفشل واردة ايضا، لان من يسيطرون علي الجوانب العملية في القناة، ويضعون خطط برامجها، وسبل التغطية والسياسة التحريرية جاءوا في الاساس من قنوات غربية، امريكية او بريطانية، ومعظمهم ما زالوا متأثرين بخلفياتهم السياسية والثقافية وطبيعة خبراتهم السابقة. والخطر ان يحاول هؤلاء، بقصد او بدونه، تقديم نسخة اخري من القنوات الاخبارية البريطانية والامريكية، ويفرضون اجندات سياسية ومهنية مطابقة لاجنداتها.

الجزيرة العربية نجحت لانها رفعت سقف الحرية، وكسرت كل الخطوط الحمراء التي وضعتها الانظمة لاستمرار الوضع السياسي الراكد، حيث تغيب الحريات والقضاء المستقل والمؤسسات الديمقراطية، ويستفحل الفساد، ولذلك اصبحت واحدة من اهم خمس علامات تجارية في العالم بأسره.

الجزيرة الدولية يجب ان تكسر المحرمات الغربية، وتخرق كل خطوط الانحياز للعدوان والدكتاتورية، وتنحاز للحقيقة، ولا نريد غير الحقيقة، فان فعلت فانها ستخدم اكثر من ثلاثة مليارات انسان، يعانون من الهيمنة والظلم الامريكيين، مثلما ستفتح اعين الشعوب الغربية علي السياسات الخارجية العدوانية التي تعرض حياتهم ومصالحهم للخطر، وتصب في مصلحة تشجيع التطرف والعنف والارهاب.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية