متابعات
المفكر عبدالباري طاهر يدعو إلى ثورة احتجاجية سلمية لإسقاط النظام
متابعات
نشر منذ : 7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام | السبت 15 مايو 2010 09:30 م

قال الأستاذ عبدالباري طاهر المفر اليمني المعروف بان اليمن تعيش أزمة سياسية واقتصادية وأمنية ، وبان هذه الأزمات بدأت محدودة عبارة عن احتجاجات مطلبيه في الجنوب ، وبدايات تمرد في حيدان ، وأدى عدم معالجة هذه الأوضاع المتدهورة إلى تفاقم المشاكل في الجنوب وفي شمال الشمال .

وتطرق طاهر في الحوار الذي اجرتة معه صحيفة المواطن إلى الوضع الخطير الذي تمر به البلاد بسبب الانفراد بالقرار وصنعه في مستوى معين ، وبصورة خاطئة من خلال مقايل القات وعبر الاستئناس بآراء إفراد معينين دون ان يشارك فيه الناس .

لافتا إلى ما تعانيه البلاد من فساد ونهب لأراضي وممتلكات المواطنين ، منتقدا أحزاب اللقاء المشترك لعدم قيامها بدورها وقال بان همها ليس المجتمع وقضاياه بل يهمها المساومة السياسية لتحصل على نصيبها من الكعكة .

ودعا طاهر إلى ثورة احتجاجية سلمية لإسقاط النظام من خلال النزول إلى الشارع والاقتداء بالجنوب......

تفاصيل الحوار:

المواطن/ حوار وليد دماج

اتصلت به لأخذ موعد أجري فيه مقابلة معه، فما كان منه إلا أن ابتدرني قائلا بأن لو كان بإمكانك الآن فسيكون ذلك مناسبا. لذا لم يكن لي إلا أن أنتهز هذه الحظوة، ولو أنها ستكون على عجالة.

كانت العاشرة صباحا، اتفقنا على أن يكون مكان لقائنا عمارة التضامن. انطلقنا من هناك إلى مقر صحيفة التجمع حيث دار الحوار. كان يمشى بخطى واسعة كمن هو في الثلاثين؛ حتى لكأني أوشكت أن أماشيه جرياً، جازماً أني أساير عدّاءً رشيقاً قادماً من أرض الزرانيق. حين بدأ الحوار كان قد أصبح ذلك السياسي المثقف والمفكر اليساري المخضرم... يتكلم ببساطة وتلقائية تشعر متلقيه أنه هو مدار الحديث. لكم هي تلك البساطة مِن شُجاعة حين أحولها هنا إلى أحرف! إنه من أولئك الأشخاص اللذين يُحيُون في أنفسنا معنى أن نكون.

* أستاذ عبد الباري : الجو مشوب بالتوتر والاحتقان. أزمة هنا وهناك. ومشاكل لا تفتأ أن تحتدم وتتفاقم... ما الذي يحدث؟

- الذي يحدث هو أن اليمن يعيش أزمة شاملة : سياسية، اقتصادية، اجتماعية، أمنية؛ أزمة في الاستقرار، وفي كل مناحي الحياة. وللأسف، هذه الأزمات كانت قد بدأت محدودة: احتجاجات مطلبية في الجنوب، بدايات تمرد في حيدان... إلا أن عدم معالجة الأوضاع المتدهورة فاقمها في الجنوب وفي شمال الشمال. ليس هذا فحسب، بل ومن الأزمات المتفاوتة في اليمن عموماً. هذه الأزمات سببها الفساد وتدهور الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية. كل الأوضاع مأزومة. وللأسف، هناك عدم معالجة للأمور، بينما هذه الأزمات تتفشى وتنتشر وتصبح معالجتها أصعب وأصعب؛ ذلك أنه إن لم تعالج الأمور من البداية بحزم وصرامة وبمعالجات صائبة وصحيحة تصبح أكثر استحالة. اليمن الآن بحاجة إلى معالجات: معالجة الأوضاع في الجنوب، معالجة حرب صعدة، معالجة لكل شيء. فالذي يحدث في صعدة الآن أن ست حروب متكررة النشوب ومع ذلك هناك دائماً وقف لإطلاق النار وهدنة تلو هدنة، دون أن يكون هناك معالجة لأسباب هذه الحرب، لمعالجة العوامل التي أدت إلى انفجارها في صعدة ولمعالجة مسبباتها وعواملها الفعلية التي أدت إلى استمرارها لما يقارب الست سنوات. هناك أيضاً الاحتجاجات في الجنوب، احتجاجات بدأت مطلبية ومحدودة، لكنها الآن تتحول إلى مطالب سياسية في غاية الخطورة؛ كل ذلك لأن الدولة لا تعالج قضايا الناس.

* ما هي برأيك المعالجات اللازمة لحل مثل هذه المشاكل، خصوصاً مشكلتي صعدة والجنوب؟ وأيهما الأخطر برأيك؟

- كلها خطيرة، وكلها ذات مطالب حقة وذات مطالب شعبية. يستحيل أن تلقي على محافظة كصعدة تهمة العمالة أو تهمة التبعية لإيران أو لأي جهة كانت؛ فصعدة تقود تمرداً للحوثيين توسع ليحوي محافظات ثلاث، هؤلاء الناس لديهم مطالب، ولديهم مطالب من مدى زمني طويل. إن صعدة هذه حرمت من التعليم، من التطبيب، من الخدمات العامة، من الارتباط بجسد الدولة... سُلّط عليها التعليم المذهبي والطائفي... هذا كله أدى إلى أن تتراكم هذه الأزمات وتتفجر حرباً في نهاية الأمر. وإذن لا بد -إذا أردْتَ معالجة الأمور- أن تعالجها بالخدمات، بالمدارس، بالمستشفيات، بالطريق، بمياه الشرب، بحل مشكلة البطالة، بمحاربة تجارة السلاح والمخدرات، بالقضايا التي تخص الناس وتهمهم وتهم معيشتهم وأمنهم وسلامتهم واستقرارهم... إن معالجة الأمور لا تكون بصرف الأموال، ولا بإيجاد وظائف للبعض، أو بتعيين وكلاء محافظين مثل ما يجري ويحصل حالياً؛ المعالجات تتم بمعالجة قضايا الناس، قضايا معيشتهم، قضايا أعمالهم، قضايا همومهم، قضايا الخدمات العامة في المناطق... وذلك لا يكون بالرشى وإفساد الضمائر أو شرائها.

 الذي يحصل الآن أن الدولة تود معالجة الأمور بعد أن تركت الأوضاع تتأزم وتكاد تبلغ الكارثة، ثم

 حين تود المعالجة تعالجها بصورة خاطئة، تعالجها بمحاولة كسب الولاءات وإثارة الفتن واختلاق الحروب... وهذه كلها لا تحل المشكلة. ما يحل المشكلة هو الحوار الشامل بين كافة أطياف ومكونات المجتمع اليمني، حوار بين المناطق بين الأفراد، بين الهيئات، بين الأحزاب السياسية، بين منظمات المجتمع المدني، حوار يهدف إلى خلق حوار شامل وطرح القضايا التي تهم المجتمع اليمني ومستقبله ومصير بلده؛ بحيث يكون الناس كلهم شركاء في صنع القرار. ما يحصل الآن هو أن القرار يصنع في مستوى معين ولا يشارك الناس فيه، حتى أن الكثير من العناصر التي من الممكن وصفها بالنافذة في السلطة لا تشارك في صنع ذلك القرار. لا بد من إشراك الناس في صنع القرار، في صنع الحياة؛ القرار يتم وضعه بطريقة خاطئة ومن خلال مقايل القات عبر الاستئناس بآراء أفراد معينين، ولكن لا يوضع بالطريقة التي يجب أن يوضع بها؛ إذ إن القرارات والقوانين والتشريعات يجب أن توضع بأخذ آراء الناس جميعاً دون استئثار. هناك مثلاً قوانين الصحافة، هذه القوانين جائرة جداً، وكذلك هي التعديلات في قانون العقوبات والجرائم، والتي من المفترض أنها تخص المجتمع ككل. لا بد أن يكون للناس مشاركة في وضع القرار بحيث تطرح كل هذه المشاريع على الناس علناً، تطرح في الصحافة وتطرح في المنتديات وعلى الأحزاب السياسية ويؤخذ بالآراء المختلفة؛ لكن أن يتصدى وزير إحدى الوزارات لإصدار قرارات تحرم المجتمع من حق الرأي والتعبير ومن حق نقد الفساد والاستبداد، فشيء غير مقبول. إن ما يحصل الآن هو أن هناك خللاً في صنع القرار، في وضع التشريعات والقوانين، في بنية الحياة السياسية وإدارتها، في التعيينات، في... وفي... وفي...

 كل هذه العوامل تعود بالضرر على البلاد وعلى الدولة نفسها. الدولة الآن فاقدة لهيبتها، فاقدة لاحترامها؛ لأنها تصدر قرارات لا تعني الناس في شيء، بل تضر بمستقبلهم ومعيشتهم وأمنهم وسلامتهم واستقرارهم. بالله عليك! بلد فقير مثل اليمن يتجرع كل هذه الجرع منذ التسعينيات إلى اليوم، ولا يقع وزرها إلا على الشعب، الذي لا يجد أية معالجات للأوضاع الاقتصادية المتردية يوما عن يوم. المفروض بدلاً من تجريع الناس وانتزاع لقمة الخبز وجرعة الماء من أفواههم أن يتم معالجة المشكلة الحقيقية من أساسها، أن يتم الاهتمام بضبط الموارد وتنميتها، أن يتم مكافحة الفساد بحق عن طريق وضع سياسات اقتصادية سليمة تبحث عن تنمية موارد الشعب. والشعب اليمني إمكاناته ليست بسيطة، إمكاناته كبيرة جداً؛ لكن هذا الفساد كامن في الأداء، في الإدارة، في هدر الإمكانات والثروات. والفساد هو الذي أدى إلى هذا الوضع الذي نعيشه.

* بالعودة إلى موضوع صعدة وموضوع الحراك الجنوبي... أولاً موضوع صعدة: هناك ثلاثة آراء عن السبب في نشوب الحرب الأخيرة السادسة: فمن قائل إنها حرب ضد الهاشميين، ومن قائل إنها حرب بالوكالة فرضها الصراع المحتدم ما بين إيران والسعودية، ومنهم من نظر إليها من وجهة نظر قبلية وقال إنها لم تكن حربا على الحوثيين بقدر ما كانت حربا على قبيلة بكيل، ممثلة بحرف سفيان، وإنها- أي بكيل- كانت تخوض حربا تاريخية ضد عصيمات حاشد المسيطرة.. فأي تلك الآراء هي المعتبرة من وجهة نظركم؟

- سؤالك صحيح وأنا أعتقد أنها كلها مجتمعة وموجودة، وكل منها لها أساس في الحرب. البعد السلالي للصراعات، البعد القبلي، البعد الطائفي، البعد المذهبي، البعد المجتمعي. كلها لعبت دوراً. كذلك علاقة الحرب بحاشد وبكيل لها أيضا هذا البعد؛ فالاتجار بالحروب ومحاولة تدويخ المجتمع اليمني وفرض سياسات خاطئة عليه، كلها لها علاقة بهذا الذي يحصل. الحرب التي حصلت في صعدة يجتمع فيها كل ما قلناه. والسؤال الذي أشرت إليه سؤال صحيح، والناس فاهمون ومستوعبون هذه المسألة، البعد القبلي داخل في الحرب بشكل كبير جداً، البعد الطائفي كنشر الوهابية في صعدة كان لزاماً أن يفجر حرباً؛ فهذه قلعة من قلاع الزيدية على مدى مئات السنين. وأن تقوم بنشر مذهب جديد فيها فأنت تريد حرباً وتريد خلق فتنة. أن تذكي الصراع بين حاشد وبكيل فأنت تخلق حرباً قبلية، ولن تفسر سوى أنها حرب على سفيان المتحاربة تاريخياً مع العصيمات.

أنت تفجر هذه المعاني الكريهة كلها وتحاول بالفعل أن تدوخ بها المجتمع اليمني وتدمره. هذه الحروب، هذا النوع من الحروب لم تشهده الدولة اليمنية إلا في لحظات الضعف، في لحظات الانهيار. وإلا فإن الشعب اليمني شعب متآخٍ وموحد ومحترم، يلتجئ إلى قيم عظيمة تعتمد حل مشاكله عبر الحوار، عبر الأعراف، عبر التقاليد. وهي التي تقود في النهاية إلى حل صراعات المجتمع اليمني.

* لكن هناك وسيلة جديدة لم تعد عبر كل ذلك.. لقد أصبح الحل يتم عبر تشكيل اللجان...

- اللجان، هذه التي تشكل، تشكل من طرف واحد وبقرار واحد وبرؤية واحدة، ولكن حتى هذه اللجان والتي تلعب أحياناً دوراَ طيباً لا يسمح لها بأن تصل إلى نتيجة ولا يؤخذ بآرائها، مثل اللجنة التي شكلت في قضية الحراك الجنوبي، لجنة الدكتور صالح باصرة وعبد القادر هلال؛ لقد قالوا للرئيس أنت مخير بين 17 شخصاً متنفذاً وبين 22 مليوناً، لكنه اختار أولئك الـ17 على الـ22 مليوناً، في تحيز وتعصب للولاء وليس للشعب.

* بالنسبة لقضية الجنوب، قضية الحراك الجنوبي.. وهي قضية صارت موجودة مكتملة البناء. ما هي أبعاد هذه القضية التي أصبحت تمثل شرخاً اجتماعياً كبيراً بين أبناء الشعب الواحد؟ ومن الذي يقف وراء الحراكيين؟ وهل فعلاً أن الحراكيين هم انفصاليون كما هم بأنفسهم يدعون؟

- جميعنا يعرف أن الأساس الذي قامت عليه دولة الوحدة هو التحاور بين طرفين: الحزب الاشتراكي اليمني وحزب المؤتمر الشعبي العام. وكان الطرف المضحي هو الحزب الاشتراكي؛ لأنه قدم دولة وقبل بالاندماج في دولة الجمهورية العربية اليمنية. والحزب الاشتراكي ربّى الجنوب على أساس شعارات الوحدة وليس على الانفصال. والانفصال تجاوزه الشعب اليمني منذ الأربعينات، ولم تكن هناك من شعارات انفصالية. لقد أصبح الشعب اليمني ومعظم أحزابه منذ ذاك وحدويا مناضلا من أجل الوحدة.. السؤال هو: ما الذي أعاد الأمور إلى نقطة الصفر؟ ما الذي أعادها إلى ما قبل الأربعينات وإلى ما قبل الدولة؟ هذه هي السياسات الخاطئة في الحكم والممارسات الخاطئة والأساليب الخاطئة والنهب السافر للجنوب. الذي يحصل في الجنوب، والكل يعرف هذا الكلام، أنه ألغيت الوظيفة العامة للناس، ألغي الجيش، ألغي الأمن، ألغيت المشاركة السياسية. ولم يستفد من أبناء الجنوب إلا أصحاب الولاءات الخاصة للسلطة، ثم أصبحت الوحدة تفرض على الناس بالإكراه، بعد أن كانت وحدة طوعية اختيارية قامت على الحوار السلمي والديمقراطي. إنك تريد فرضها بالقوة وتجعل نفسك موحداً لليمن، ولكن بالإكراه. الإكراه مرفوض من قبل الناس جميعاً، والجنوبيون الآن يتمردون، ليس ضد الوحدة، بل ضد الأساليب القمعية، ضد الابتزاز، ضد النهب، ضد الفيد، وسياسات التفيد والتكسب.

الآن الجنوبيون -هؤلاء الوحدويون- يرفضون ممارسات الحكم والتي هي الانفصالية الحقيقية، وهي التي تمارس الانفصال: انفصالاً عن الشمال، انفصالاً عن صعدة، انفصالاً عن الجنوب، وانفصالاً وانتهاكاً للحكم ومحاولة لاستتباب الحكم فقط، فالناس يتمردون ضد هذا المعنى. ولكن إذا ما اتبعت سياسات صحيحة وأعطي للناس حقهم في المشاركة وأعيد الاعتبار لقيادات الجنوب ستأخذ الأمور مجرى آخر، لكن أن تلغي الجنوب ومشاركة الجنوبيين كاملاً وشاملاً، فهذا ما لا يمكن أن يقبل به الناس.

* ما هي برأيك أبعاد السياسات التي تمارسها السلطة الحالية؟ ما الذي تريده هذه السلطة من ممارسة كل هذه السياسات التي تعتبرونها خاطئة جملة وتفصيلاً؟ ترى ما وراء الأكمة؟

- إن ما وراء الأكمة هو الانفراد بالحكم والنكوث عن النظام الجمهوري إلى أبد الآبدين وهذا مستحيل.

* هل هو التوريث؟

- التوريث وما بعد التوريث. هذا الانفراد في الحكم والبقاء في الحكم وحصر الحكم في قبيلة وفي أسرة له نتائج كارثية. وهذه السياسة القمعية التي تمارس هي من أجل ترسيخ هذا المعنى ولفرض هذا المعنى الذي يستحيل فرضه على الناس؛ أن تنفرد قبيلة أو أسرة أو حزب أو فرد بالحكم في اليمن أمر مستحيل.

* كيف يكون مستحيلاً؟

- الشعب اليمني تاريخياً لا يمكن أن يُحكم كله إلا بالتوافق. لقد كانت الدولة اليمنية قائمة على أساس تحالف قبائل، تحالف مذحج، حاشد، بكيل، حمير، تحالف القحطانيين، العدنانيين... كل هذه القبائل كانت تتحالف، تتآخى، تتحاور وتبني دولة. لكن ما إن تختلف حتى تتدمر الدولة. وهذا الذي هو حاصل الآن.

* في كتاباتك الكثيرة التي حاولتُ جاهداً الإلمام بها دون أن أتمكن، تتهجم كثيرا على

القبائل والقبيلة. وكأن القبائل والنظام القبلي هو المسؤول عما يحدث الآن.. هل أن القبائل هي المسؤولة عن ذلك؟ أم هي ضحية مثلها مثل كل مكونات المجتمع اليمني الأخرى؟

- سؤال مهم وأعتقد أنه من أهم الأسئلة التي طُرحتْ علي. أقول إن الحضارة اليمنية بنيت بهذه القبائل وعلى كاهلها، بل إن الإسلام لم يكن لينتشر في ربوع الأرض إلا بهذه القبائل. هذه القبائل بنت الدولة اليمنية، انتصرت للإسلام، بنت حضارة. أنا لا أتهجم على القبائل؛ القبيلة جزء من كيان المجتمع اليمني، وفي يوم من الأيام كانت هي كل كيان المجتمع اليمني. لكنني أنتقد العصبوية القبلية، التعصب القبلي.. أي أن تكون حاشدياً متعصباً ضد بكيل أو أن تكون بكيلياً متعصباً ضد حاشد أو تكون قحطانياً تتعصب ضد العدناني وهكذا... فيكون الكل متعصباً ضد الوطن، وهذه هي الكارثة. أما أن يتآخى الناس ويتحاوروا ويقبلوا ببعضهم البعض وبتطور المجتمع المدني، فهذا أمر مقبول جداً. الآن هناك شيء تخلّق في الحياة السياسية اسمه المجتمع المدني. فأنت عندما تحكم باسم القبيلة وبالقبيلة أنت تضر بالقبيلة وتضر بالمجتمع المدني، السلطة يجب أن تستوعب أن القبيلة لم تعد هي الوحيدة. القبيلة الآن جزء من تركيبة المجتمع اليمني. ولكن ليست هي الكل، وعندما تحاول أن تخلق منها الكل فأنت تضر بها. وفي النهاية ستسيطر على القبائل قبيلة وستخلق من هذه القبيلة أسرة ومن هذه الأسرة فرداً. هذا هو ما يؤدي إلى ذلك التعصب المشهود، لكن لو فتح حوار شامل، فمن ذا سينكر دور حاشد أو دور بكيل، من سينكر دور مذحج، هذه قبائل موجودة ولها أساس وأبناؤها لاعبون ذوو أدوار أساسية في الحياة السياسية. لكن ما ننتقده هو الحكم باسم القبيلة، الذي لا هو مثل الحكم باسم الدين ولا الحكم باسم السلالة، وهذه كارثة؛ فالحكم يجب أن يكون باسم الشعب اليمني. والشعب اليمني ليس كله قبائل مثل ما يقال، وهذا الكلام ليس صحيحاً؛ فهناك مناطق كثيرة تخلت عن القبيلة وتجاوزتها منذ فترة زمنية.

* مثل ماذا؟ مثل أين؟

- كثير من المناطق، مثلاً إب لم تعد العصبية القبلية هي الأساس.

* هناك عصبية فيها...

- هناك عصبية موجودة لكن ليست هي الكل.. في الجنوب تجووزت وليست هي الكل. في حضرموت تم تجاوزها وليست هي الكل. في تهامة وفي مناطق عديدة. صنعاء مثلاً تجاوزتها منذ فترة طويلة جداً. حجة تجاوزتها. لكن التعصب لا يكون إلا للنزعة القبلية، للثقافة القبلية، للعرف القبلي، للقيم والتقاليد الأسوأ في القبيلة. ليت أنّا أخذنا من القبيلة ما هو جميل: أعرافها العظيمة، قيمها الأصيلة، تضحياتها، روح التسامح عندها وروح المحبة والألفة والتآخي. غير أنا لم نأخذ من القبيلة إلا كل ما هو سيء وأخذنا نحكم به. هذه هي الكارثة الآن. نحن مع أن تتمدن القبيلة وتتحضر. مع أن تشارك مشاركة أفضل ليس عبر السلاح ولا عبر العصبية أو القتال.

* وهل الحل هو بهذه المشاريع السائدة والتي سأسميها باللاوطنية، باعتبار أنها لا تفكر في اليمن ككل.

- هذه المشاريع الصغيرة محكوم عليها بالفناء؛ لأنه يستحيل عودة الأوضاع إلى ما قبل الدولة أو إلى ما قبل الوحدة أو ما قبل الثورة والجمهورية. لكن الناس بحاجة إلى معالجة للوضع القائم.. فالله تعالي يقول (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم). وعليه فإن من يظلم الناس، من يحرمهم من المشاركة السياسية، من يقْصِهم، من يسلط على الجنوب الناهبين والمتفيدين... حتى أن أصحابه هم من يفيدونه بذلك؛ فباصرة وعبد القادر هلال ليسا محسوبين على الحراك، هذان عينهما علي عبد الله صالح للنزول وإيجاد حل للمشكلة، فطرحا عليه أن 17 أو 18 من أصحابه نهبوا أراضي الجنوب، كما نهبوا تهامة وأوقاف إب وصنعاء وتعز وبني حشيش وبني الحارث.

ففي تهامة مثلا هناك لجنة شكلها مجلس النواب معظم أعضائها من الحزب الحاكم للنزول وتقصي ما يحدث هناك، لتفيد هذه اللجنة أن هنالك شخصا واحدا قام بنهب مساحة تماثل نصف مساحة صنعاء، وآخر قام بنهب (2500) مَعَاد، والمعاد ألف لبنة. هذا الكلام صادر عن مجلس النواب، ولست أنا ولا أنت من يقوله... اسأل مجلس النواب إن كان ثمة شخص قد نهب وادياً بأكمله أم لا! تصور أن الدولة في تهامة إن أرادت أرضاً تبني عليها مدرسة فلن تجد. (ما عاد فيش أرض.. ما عاد فيش.. تشتي تبني مستوصف ما فيش). تصور أن الدولة اشترت أراضي جامعة الحديدة من حمود عاطف بـ 600 مليون ريال. الفساد هنا يتجاوز المنطق والعقل. والدولة لا تستكثر على الناس أن يقولوا أي شيء لدرجة تصل حد الجنون؛ لأن الفساد وصل مستوى تجاوز كل ما هو عقلاني.. لقد بلغ الهراء.

* في مقابلة للرئيس مع قناة أمريكية قال بأن اليمن لا تعاني من الفساد بل ولا تعيش أي فساد، مبررا قوله بأن حجم موارد اليمن ضئيلة بحيث لا يمكن لنا أن نصنف ما يحدث على أنه فساد.

- اليمن لا تعاني إلا من الفساد.. عندما أكون جائعاً ولدي تمرة ثم تذهب مني التمرة وذلك بأن يأتي من يسلبها مني، هذا هو الفساد بعينه. (ذلحين) الأخ الرئيس يتصور أن الفساد لا يكون إلا في دولة غنية، بالعكس الفساد في دولة فقيرة محدودة الموارد، شحيحة الإمكانيات، هو الفساد الحقيقي؛ لأن معناه أنك تنتزع لقمة الخبز، لقمة الكفاف من أفواه الناس.

* هل كان يقارن ربما بما نراه الآن من عدم وجود تلك البنية التحتية التي كنا نتوقعها في السعودية ؟

- السعودية... الفساد موجود في كل زمان ومكان، في السعودية وغير السعودية، في أمريكا وبريطانيا... لكن الفساد في اليمن جراد يأكل المحصول كاملاً. الفساد في اليمن يأكل أقوات الناس ويدمر اليمن. فساد كالذي في اليمن بالذات هو المدمر؛ لأنه فساد ظاهر ومكشوف. الفساد في البلدان الأخرى مستتر ويتخذ سياقات مبررة وقانونية. إنما هذا فساد مسلح ينهب أراضي الناس بالسلاح ويستولي عليها بالقوة وينتزع لقمة العيش بالغصب والقهر.

* إذن ما هو الحل من وجهة نظركم؟

- الحل هو في أن يُساءَل الفساد والمفسدون، وليس الصحفيون. الآن في اليمن يحاكم الصحفيون الذين ينتقدون الفساد، ولا يحاكم الفساد! الفساد هو الذي يحاكم الناس الآن!

* أحزاب اللقاء المشترك، وهي المعول عليها الوقوف أمام مثل هذا الفساد المتغول، هل تقوم بدورها أو على الأقل بما هو منوط بها في هذا المجال؟

- للأسف أحزاب اللقاء المشترك في كثير من مناشطها تبرر الظلم القائم وتقف ضعيفة عن مقاومته، وربما أن لدى بعضها- إن لم أقل كلها- حسابات خاطئة جداً، هي حسابات المساومة السياسية؛ تعتقد أنها بالمساومة السياسية وباللين والمهادنة يمكن أن تحصل على نصيب من الكعكة، وهمها دائماً هو في كيفية الحصول على ذلك النصيب، وليس همها المجتمع اليمني ولا قضاياه. فقضايا المجتمع اليمني تحتاج إلى موقف مختلف تماماً. يجب على هؤلاء الناس أن يعدوا أنفسهم، إذا كانوا معارضة حقيقية، للنزول إلى الميادين والاحتجاج السلمي الديمقراطي في عموم اليمن لإسقاط هذا النظام. وبدون هذه الطريقة لن نصل إلى نتيجة. هذا النظام لا يرتدع إلا من احتجاجات مدنية قوية جداً ترغمه كما أرغم شاه إيران، وكما أرغمت بريطانيا في الجنوب، وفي مصر في ثورة عرابي، وكما أرغمت أيضاً في الهند، وكما أرغم النظام العنصري في جنوب أفريقيا... هذه الاحتجاجات السلمية الديمقراطية هي المخرج من المأزق.

* كأنك تدعو إلى ثورة سلمية؟

- أدعو إلى ثورة سلمية وإلى احتجاج مدني وإلى احتجاج سلمي وأدعو صراحة إلى الاقتداء بالجنوب.

* في مجتمع مسلح؟

- في مجتمع مسلح... يحتج الناس سلميا ويواجهون السلاح. مجتمع مسلح سيستخدم السلاح لحماية ثورته من السلاح، لكن في نهاية المطاف سيحتكم إلى العقل والمنطق. إذا ما قوي هذا الاحتجاج، إذا ما قويناه في مدن اليمن في صنعاء وفي إب وفي تعز في كل مناطق الجنوب، في صعدة، في حجة... سنخرج بنتيجة مختلفة تماماً تماماً.

 لدي دائما نموذج واحد من قيادات اليمن التاريخية: مطيع دماج؛ فحين كان الخروج في اليمن هو الخروج المسلح، خرج مطيع دماج بقلمه. شيخ قبيلة أهم رأس في بكيل، وأحد أهم مشايخها بل ومشايخ اليمن، خرج إلى عدن وبدأ يكتب في صحيفة فتاة الجزيرة. هذا الخروج بالقلم الذي أسسه مطيع دماج، يجب الآن أن يكون حاضراً في أذهاننا. نحتج بالقلم، نحتج بالمقالة، نحتج بالنزول إلى الميادين، بالاحتجاج المدني، بالهتافات، بالإضرابات، بالمظاهرات، بالعصيان... حتى نصل مع هذا النظام المستبد والطاغي إلى حل.

* كأن اللقاء المشترك وقع ما بين سندان المعارضة السلمية في الجنوب وفي الشمال وبين مطرقة السلطة. ما هو المخرج بالنسبة له؟ لقد شكل لجنة للحوار لا ندري من حاورت... ما هو رأيك؟

- هذا صحيح. المخرج أن يلتحقوا بصفوف الناس ولا يراهنوا على الحكم ولا على مساومة سياسية. أن يلتحقوا بصفوف الناس ويبدؤوا باحتجاجات حقيقية ومدنية وسلمية. هذا هو الحل.

* أعتقد أن شخصية مثل شخصية ياسين سعيد نعمان هي من الشخصيات الوطنية الجامعة....

- لا شك. وكلهم وطنيون: ياسين وكل زعماء الأحزاب، محمد قحطان، عبد الوهاب محمود... كلهم وطنيون. والرئيس وطني أيضاً. لكن هناك فساد في الحكم وفساد في ممارسة السياسة. هذا الفساد الذي يراهن على حلول جزئية ومساومات سياسية خاطئة. الرهان الآن على هذه الاحتجاجات التي بدأت في الجنوب وهي طريق الثورة الحقيقية التي يجب أن تعم البلاد بأكملها شمالا وجنوبا.

* لماذا لا تعمم أولاً في تهامة أكثر المناطق مظلومية في اليمن؟

- أنا من تهامة وأنا مع احتجاج الناس. لكن هناك نافذين انتهازيين، لهم مصالحهم المرتبطة بالسلطة، وهؤلاء يلعبون دور الطابور الخامس في كل المناطق، وليس في تهامة وحدها، لصالح النظام. والأحزاب السياسية تلعب بمستوى معين هذه اللعبة السيئة. لا بد من تبني مطالب الناس والاحتجاج لمطالب الناس والنزول إلى الميادين؛ لأن الوضع في اليمن وصل إلى حالة لا تطاق. فإذا لم يكن هناك احتجاج مدني، سيكون هناك احتجاج مسلح، كما دلت على ذلك حرب صعدة والتي هي أكبر دليل على فشل هذه السياسات. كما أن الشعارات الانفصالية الضاجة في الجنوب دليل آخر على أن النظام والأحزاب السياسية تلعب دوراً خاطئاً.

* طارق الفضلي وأمثاله، ماذا يمثلون بالنسبة للجنوب؟

- لا يمثلون شيئاً، لقد ماتوا من زمان؛ ولكن السلطة هي التي أحيتهم واستخدمتهم وأعادت هذه السياسات: سياسة المشايخ والسلاطين المستوردين الأزلام والأتباع، وحكمت بهم المجتمع اليمني وأكدت أن هذا النظام الذي يتغنى بالثورة والجمهورية والوحدة هو في ممارسته وسلوكياته ألد أعداء الثورة والجمهورية والوحدة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 10
    • 1)
      وحدوي الى الابد للامانه هذه اول مره اجد شخص يحلل الوضع الراهن في اليمن بمنتهى الموضوعيه والشفافيه والحياديه, الله يحفظ بلادنا من مشعلي الفتن وتجار الحروب ودعاة الردة والنفصال ويعود لبلادنا الحبيبه الامن والسكينه والاستقرار" ويحفظ كل محب لهذا الوطن من الانجراف وراء كل من قال كلمة حق يريد بها باطل.
      7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام    
    • 2)
      السيد علي المعافا المهدلي لمن لا يعرف من طاهر نقول
      هو السيد عبد الباري طاهر الأهدل من ال الاهدل المراوعه . كاتب يساري معتدل , اشتغل في صحيفة الثورة في السبعينات ومطلع الثمانينات ومن ثم رأس تحرير صحيفة الثوري .
      7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام    
    • 3) » EXETER UK
      aljanoobi I totally agree with Mr. Tahir except in describing Kahtan,Yaseen as patriotic leaders. He has to rethink it.
      7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام    
    • 4) » والله ما قلت إلا الحق
      واحدمن الناس لافض فوك هذي هي العقول التي تقرأ الواقع بعيون المستقبل
      فتحت جميع الصناديق المقفله ياأستاذ وأريت كل ذي عقل ماداخل هذه الصناديق
      لكن هناك عقول مقفله تقول أنك لاتفهم
      فل يوضحو ماتمر به اليمن كما وضحته
      إلى الأمام والله يسدد خطاك
      7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام    
    • 5) » رد
      يمني الاستاذ والصحفي الكبير عبدالباري طاهر
      انا مجرد ما اشوف اسمك في اي صحيفه او صورتك اقراء مقالاتك انت كاتب كبير ومحلل سياسي عظيم شفت لك عدة مرات حوارات في التلفزيون يعجبنا في طرحك انك انسان محايد ويعجبني ايضا فيك حبك لهذا الوطن الذي اذوك فيه السياسيين كثيرا لا تبخل علينا بمقالاتك الرائعه وبنصائحك القيمه اليمن وطن الجميع ولا خوف عليه الا من الفسده المتاجرين باموال هذا الشعب الطيب
      اكتب يا استاذ عبد الباري وانتقد والغلطان قول له غلطان الى وجهه والا تخاف احد ربك الله وهو الحافظ للجميع اما النخاطين واكلين اموال الشعب فـأباذن الله ايامهم قربت وبا يحاكمهم الشعب اليمني على كل امواله التي نهبوها وان غدا لناظره قريب وشكرا لك مره اخرى وتحياتنا لمارب برس
      7 سنوات و 5 أشهر و 6 أيام    
    • 6)
      اليمن مازال بخير هذا هو النقد البناء غير مبطن باي مصالح فرديه او مجرد اثارة الفتن . والله شعرت من تحليل الكاتب عبد الباري حب للوطن ورغبه في الاصلاح الله يكثر من امثالك وبارك الله فيك
      7 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام    
    • 7) » امريكا
      alwaly تشكريااستاد عبد الباري علي شرحك وتوصيفك الابداع ليس بجديد علي هرم ثقافي بحجمك ايها المبصر وشكرا
      7 سنوات و 5 أشهر و 4 أيام    
    • 8) » اصابك والله كبد الحقيقة
      مواطن شريف الاستاذظ عبد الباري لقد سمعت عنك كثيرا بس ما توقعت ان تكون بمثل هذا الصدق والقوة والشجاعة انك خير من الف عالم وفقيه لقد قلت كلمت الحق في وقت خاف فيه علماء الدين وكبار الساسة وياليت الشاويش يقراء مقالك ويكون بقربه احد يشرح له مفرداتها حفظك الله وشكرا لك
      7 سنوات و 5 أشهر و 3 أيام    
    • 9) » الكبر والخرف
      بنت صنعاء اكتب ماتشاء يا استاذنا الفاضل لاكن بعض كتاباتك تدل على كبر سنك واعراض الكبر والخرف وفقدان الذاكره ولا تطالب بشي اكبر من حجمك ولو كنت فعلا تدرك ما تكتب كان ماتطالب بثوره لانك لا تتحدث الى شعب متعلم ويفهم السياسه انت تحرض شعب جاهل يبحث عن غاغه ليسرق وينهب وانت ترى ماذا يحدث والدوله قائمه من سرق ونهب وتقطع وانتهاك حرمات الناس واعراضهم لانك يافيلسوف في اليمن ولست في الدول المتقدمه التي تعي معنى التغيير ان بلادنا في خطر والشر يحوم في كل مكان فاكتبو مايؤلف بين الناس وما يدعو للامن والتسامح وقل خير او من قال لا ادري فقد افتى
      7 سنوات و 5 أشهر و يومين    
    • 10) » وااااااااا انشتااايناااااه
      هشام الهاشمي اول ما لمحت الخبر......ظنيته والله يدعو الى ثورة فكرية.......ثورة مدرسية....؟؟؟ ثورة لبناء 10 ألف مدرسة....؟؟؟ظنيت ثورة لبناء 300 جامعة ؟؟؟؟ ظنيت ثورة لتأهيل المرتب الشهري للمدرس ؟؟؟؟؟ ظنيت ثورة لتأهيل المدرس فنياً و اكادميا ؟؟؟؟؟؟؟ ظنيت ثورة لانشاء 1000 معهد لتعليم اللغات في اليمن ؟!!!!!!؟؟؟

      لكن للأسف !
      7 سنوات و 4 أشهر و 26 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية