متابعات
الأفلام الإباحية وإثرها على العلاقات
متابعات
نشر منذ : 7 سنوات و 6 أشهر و 6 أيام | الثلاثاء 13 إبريل-نيسان 2010 05:09 م

بدون أي شك فإن دعارة الانترنت بدأت تهدد العلاقات الجنسية وتحولها إلى الأسوأ، حيث ساهمت في ظهور مرض جديد سمي بالإدمان على الجنس الخيالي، ويقول الخبراء بأن الرجال الذين يشاهدون الدعارة كثيرًا قد يطوّرون توقّعات غير واقعية لشكل وسلوك النساء، مما يجعل من الصعوبة العيش ضمن إطار العلاقات الواقعية والرضا عن العلاقة الجنسية.

يقول الباحت الاجتماعي آلفين كوبر، بأن 15% من مرتادي المواقع الإباحية على الإنترنت يطوّرون سلوكاً جنسياً يعرقل حياتهم، ويسبب لهم مشاكل جنسية، إما بسبب فرط الاستمناء، أو بسبب الانعزال الجنسي، بحيث يصبح الحاسوب هو الملاذ الآمان لممارسة الجنس الخيالي

أما السؤال فهو، هل الاستعمال الترفيهي يمكن أن يكون غير صحّي؟

وفقا لدراسة على الإنترنت قامت بها جامعة تكساس المسيحية وجدت الدراسة بأنه كلما زادت فترة مشاهدة الرجال للمواقع الخلاعية، كلما تدهورت نظرتهم للمرأة على أنها كائن موجود لتلبية الرغبات الجنسية فقط، وأصبحوا يعرفون النساء على أساس أجسامهن.

مع ذلك يعارض البعض هذه النظرية ويعتبرونه إخلالا بالمواثيق الزوجية، فالزوج الذي يشاهد المواقع الإباحية يشعر بالنشوة والرغبة الجنسية مع فتاة أخرى غير زوجته، وقد توصله هذه الرغبة للاستمناء والإدمان، والابتعاد عن زوجته، أنها أكثر من مجرد لهو، انه زنا على الانترنت مثلما هناك جنس على الانترنت.

وفي أغلب الأحيان يسبب التأثير السلبي للسعي وراء الفتيات العارضات على مواقع الجنس انعكاساً خطيرًا على الصحة النفسية للشريكة أو الزوجة التي تسعى لتصبح مثل تلك الفتيات لإشباع رغبات زوجها. الذي غالباً ما يكون بعيدًا عن الواقع حتى لو تغير جسم زوجته، فهو مدمن على الصورة البصرية البعيدة، ويعد هذا من أسباب الانفصال الشائعة.

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 3
    • 1) » جزاك الله خيرا
      الشريف مثل هذة المواضيع يجب ان تنشر لانها تفيد الناس
      تحياتي للاخ أحمد يحيى ومارب برس
      7 سنوات و 6 أشهر و 5 أيام    
    • 2) » شكرا جزيييييييلا
      الغشام أشكركم على هذا الطرح المهم الذي قد يجعل الكثير من المدمنين يراجعوا انفسهم ويبعدوا عن هذا الوحل الدنيء الذي قد يفسد حياتهم الحاضرة والمستقبلية ..
      7 سنوات و 6 أشهر و 3 أيام    
    • 3) » سعييييييييييييييد جدا
      الفرحان اشكر موقع مأرب برس على تناول هذه الموضوعات وارجو الاكثار منها لعرض المشكلة والحلول لا كما يفعله الاخرون تذكر بعض القصص والمشاهد لغرض الاثارة لكن هنا لغرض التحذير والوقوف عند الاسباب والعلاج
      ارجو مزيداً من هذه الدراسات والتحليل بها فهي والله من أنجع الحلول للحفاظ على سعادة الاسرة
      7 سنوات و 5 أشهر و 18 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية