علي الجرادي
مؤسسة قطر في مواجهة اللجنة الخاصة
علي الجرادي
نشر منذ : 7 سنوات و 9 أشهر و يومين | الثلاثاء 19 يناير-كانون الثاني 2010 05:48 م

يوم 3 نوفمبر الماضي لن يكون \"تاريخ استيلاء الحوثيين على جبل الدخان في المملكة العربية السعودية\" بل هو إعلان تحول قد يفضي إلى إعادة رسم خارطة الحدود من جديد بين اليمن والسعودية وتعزيز فرصة الحوثي بتشكيل نواة الاستقلال على الأرض ولكنه يمثل من زاوية أخرى تاريخ بداية العد التنازلي للنفوذ السعودي في اليمن –باستثناء محافظة حضرموت- حيث لا يزال المال الحضرمي الحاضر الأكبر فيها المرتبط بشراكة ورعاية تاريخية مع الأسرة المالكة في المملكة!!

ومنذ عام 1962م \"قيام الثورة اليمنية في الشمال\" دعمت المملكة الملكية المضادة للجمهورية، ثم دعمت الأشخاص في السلطة السياسية والرموز القبلية وجماعات وتيارات دينية \"تقدس الحاكم\"، وعند أول اختبار لنتائج النفوذ السعودي مع احتلال الحوثي لأراضيها تبين أنها \"كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماء\" فلا سياسات وقائية ولا معلومات استخباراتية ولا تحالفات رسمية وشعبية \"ولا طاعة ولي الأمر\" أنقذت مولى النعم!!

ولا يزال الدخان يزحف ما وراء الجبل باتجاه الشمال تاركا وراءه رماد التحالفات الهشة.

بزوغ قطري ملبد بغيوم إيراني

عاودت الدوحة حضورها في صعدة بتنسيق إيراني وموافقة أمريكية توجت توجهاتها الجديدة بإعلان الدوحة إنشاء \"مؤسسة قطر لتنمية اليمن\". وللوهلة الأولى ينصرف اسم المؤسسة لإعادة إعمار محافظة صعدة التي دمرتها ستة حروب وكان آخرها القصف الجوي السعودي الذي تم تزويده بإحداثيات \"مغشوشة\" أوقعت ضحايا في المدنيين!!

أما الشطر الآخر لعمل مؤسسة قطر فهو المحافظات الجنوبية فالدوحة بمؤازرة سلطنة عمان وإيران ورعاية بريطانية تقوم حالياً باحتواء الحراك الجنوبي. وستكون مؤسسة قطر هي المظلة القطرية الموازية للجنة الخاصة في مجلس الوزراء السعودي غير أن اختلافات جوهرية بين أهداف وآليات عمل المؤسسة القطرية عن اللجنة الخاصة السعودية حسب المؤشرات المصاحبة لعمل السياسة القطرية التي ستحاول ربما تجنب سلبيات الارتباط بالأشخاص والتوجه نحو الطابع التنموي والإنساني على المستوى الوطني وكما يحدث في جنوب السودان حيث تقوم قطر هناك بدور إيجابي مع الجنوب لصالح التقارب مع حكومة السودان (تتواجد أيضا بريطانيا بقوة في جنوب السودان) غير أن الأجندة السياسية للدوحة في المحافظات الجنوبية اليمنية لا تبدو شبيهة بما حصل في السودان نظرا للعلاقة الفاترة مع صنعاء ولا أتوقع أنها تقترب من مشروع الانفصال الذي يلقى دعما من السياسة البريطانية والإيرانية ولا يحظى بتشجيع من السياسة الأمريكية!!

الدوحة.. هل تكون بوابة المنطقة؟

أدوار قطر في لبنان والسودان وفلسطين وحاليا في اليمن ترشحها للقيام بدور \"الزعيم الإقليمي\" الضامن لاستقرار المنطقة وبوابة العالم (مكتب اتصال وتنسيق سياسي وأمني)، تقول كلينتون –وزيرة خارجية أمريكا: مع هؤلاء الذين لهم خبرة طويلة في الشأن اليمني مثل دولة قطر سنستمر في التشاور والتحضير لمؤتمر لندن، ونقلت مواقع جنوبية عن وزير خارجية قطر أثناء لقائه مع كلينتون أن بلاده تطالب بحضور ممثلين عن معارضة الخارج والحوثيين إلى المؤتمر، وهو ما لم يتأكد في أي وسيلة إعلام أخرى واستبعد مسئولون في صنعاء صحة هذه الأخبار.

* نجاح قطر في ضم الملفات اليمنية ضمن نفوذها الخارجي سيعني تحولها إلى اللاعب الإقليمي الأهم في المنطقة وستتمكن من إكمال دائرة نفوذها \"السياسي –الاقتصادي –الإعلامي\"، وترجيح كفتها في مواجهة القوة الإقليمية للمملكة العربية السعودية التي تراخت في الانحياز للقضايا العربية وبالأخص الفلسطينية وهو ما نجحت فيه قطر رغم ارتباطها الوثيق بالإدارة الأمريكية وعلاقاتها الدبلوماسية مع إسرائيل عبر مكتب \"الاتصال التجاري\" وهي من المفارقات المثيرة مقارنتها بالدور السعودي وموقفه من حرب غزة يكفي ملاحظة بسيطة لطبيعة التغطية الإعلامية لزيارة خالد مشعل للسعودية والتي حملت جميع وسائل الإعلام السعودي عناوين \"مشعل ينفي دعم حماس للقاعدة والحوثيين في اليمن\" وهي نفس تصريحات وزير خارجية المملكة!! كدليل على انسحاب السعودية من التزاماتها تجاه \"حركة مقاومة\" في وجه إسرائيل.. ووصفها في دائرة الاتهام وهي نفس العناوين التي حملتها قناة \"العربية\" في أول يوم لحرب غزة بعنوان \"ورطة غزة\"!! التي لا تزال المملكة تساهم في حصارها وأوعزت لعلماء البلاط بتحريم مظاهرات التنديد بالجرائم الإنسانية التي ارتكبها العدو وتستنكرها الشعوب الحرة \"الكافرة\"!!

* تمتلك قطر نقطة تفوق بوحدة قيادتها السياسية وانسجامها خلافا للإدارة السياسية الحاكمة في المملكة، غير أن أهدافها في اليمن لا تبدو واضحة بما فيه الكفاية، فتحالفها مع إيران التي تعتمد التفتيت المذهبي والاجتماعي يثير تساؤلات عن النتائج التي ستجنيها المنطقة من وراء هذا التحالف.

وما دامت اليمن دولة فاشلة فإنها أصبحت مسرحا لتقاطعات المصالح الإقليمية والدولية وربما التدخلات ولو على طريقة \"الوحدة الأمنية الأمريكية البريطانية المشتركة\" لمكافحة الإرهاب في اليمن والسماح للأمريكان بتنفيذ عمليات عسكرية مباشرة وهناك في مضيق عدن تربض الأساطيل الدولية فلم يتبق لليمنيين من استقلال دولتهم سوى سارية العلم التي تم استحداثها مؤخرا في أمانة العاصمة!.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 10
    • 1) » أروع ماقرأت اليوم
      مروان الحمودي بصراحه سلمت يدك ياجرادي والله أنه من أجمل ماقرأت اليوم في كل الموقع الإخباريه اليمنيه.. تحليل منطقي وفي محله
      7 سنوات و 9 أشهر و يومين    
    • 2) » الوضع
      حاشد طرح جميل وتحليل عميق ، ونأمل من أصحاب القرار مراعاة الحقائق التي أوردها الكاتب الجرادي وأخذها بعين الاعتبار.

      ليعلم الجميع أن الدور القطري- من جميع نواحيه- في اليمن هو في مصلحة اليمن، وأن صنعاء استفادت سابقا ويمكن أن تستفيد تماما من توطيد العلاقة مع الدوحة أكثر من الرياض بكثير.

      والسبب بسيط جدا ، هو أن تاريخ تدخلات الرياض في الوضع اليمني سيئ وسلبي عبر التاريخ بسبب استفادتها من سوء الأوضاع في اليمن. بينما لا مصلحة مباشرة للدوحة في أن تكون اليمن ضعيفة وفاشلة ومهددة بالانهيار.
      7 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 3) » طبلي لش طبلي
      العزي يا خبير ياخبير اتق الله في عقلك اما نحن لدينا عقول تميز الخبيث من المريض من الاخبل سياسةمتبعة ومعروفة ان كل من يريد الشهرة وهو فاشل فأقرب الطرق هي مهاجمة السعودية.والسعودية ماعرفت عنهم احياء او اموات
      7 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 4)
      احمد أما أنا أقول الله يهني سعيد بسعيدة بس لا تكسرو يد قطر بعدين مثل غيرها
      7 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 5) » تحليل خالف تعرف
      يحى العسل والله أنه تحليل لايرقى الى أعلامى مبتدأ مثلما يقو لو أخواننا المصريين "بنقول أى شىء" والله هذه نسج خيال ولا يرقى الى تحليل منطقى الله يخارجنا من محللين هذه الزمن وهم كثر يقولو هذه الأيام أقصر الطرق الى الوظيفه أن تكون تطول لحيتك وتقصر ثوبك أو تكون محلل سياسى
      7 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 6) » قطرواليمن
      khaled قطر واليمن الان في توتر شديد بعد منح قطر علي سالم البيض الجوازالقطري بعدسحب عمان الجنسيه
      7 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 7) » بقدر ما تعطي تاخذ
      عابر صح لسانك وثبت الله قلمك اخي الكاتب...
      الى كل رجال يقراون بانصاف وعقل ومنطق . لقد قامت قطر بما لم يقم به اي وطن عربي تجاه اليمن من عام 1990؟اولا/ كانت قطر هي اول من ناصر الوحده من بين دول الخليج كلها ومن ضمنها السعوديه وعمان الي قامو بدعم الانفصال بكل ما تعنيه الكلمه وكانت قطر هي المساند الوحيد لوحدة اليمن عندما كانو يظنون انها وحدة شعب لا وحدة احتلاال وتسلط وتقطع وعنصريه مثل ما ثبت مع الايام.
      ثانيا/ قامت قطر بوساطة جباره في قضية صعده بعد الحرب الثالثه وقدمت الدعم من اجل احتوا الضحايا من الحوثيين والجيش برواتب منها. وكانت قد حسمت احل لكن عمنا علي لم يكن يملك الا ان ينهي هذه الوساطه ارضا لاسياده مش عارف من هم؟ واخيرا وليس اخر شي اهل الجنوب الوطن الحر وقضية غزة والقمه كانت اكبر دليل على فشل هذا النظام ودماره وانه اصبح في خبر كان مقدما
      7 سنوات و 9 أشهر و يوم واحد    
    • 8)
      عربي حر زيدت المعرفة والخباص يا جرادي ,,, القات قارح ,,, صدتقك نفسك
      المقال لا يعدو ,, هذيان تخزينة ,,, وكلام فارغ
      أشعر أني ضيعت وقتي معك للأسف
      7 سنوات و 9 أشهر    
    • 9) » العملاء منزعجين
      احمد صالح الذين يتسلمون المال من اللجنه الخاصه المرتزقه زعلانيين منك ياجرادي
      7 سنوات و 8 أشهر و 29 يوماً    
    • 10) » ربشتنا يا جرادي
      مشير اليافعي كيف نفسر التحالفات القطرية الإيرانية البريطانية الأمريكية الإسرائيلية واحنا داخلين طبعاً من بوابة المنطقة(قطر) بعد ان تجاوزنا البوابة المتراخية (السعودية)؟؟؟(^_^)
      5 سنوات و 3 أيام    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية