علي أحمد العمراني
فيصل بن شملان : رحيل السياسي المثقف النزيه
علي أحمد العمراني
نشر منذ : 7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً | الأحد 03 يناير-كانون الثاني 2010 11:09 م

عرفت المرحوم الأستاذ / فيصل بن شملان لأول مرة عندما كنت في مكتب وزير المالية في العام 1992 ، وقد لفت أحدهم نظري إلى وجوده في المكتب واقفا بأدب جم وبساطة لا تتناسب مع ما ألفناه في سمة وسلوك كثير ممن يعتبرون أنفسهم كبارا ... ومع أننا اجتهدنا في الإحتفاء بالرجل ، فقد كان بعض ممن في المكتب حينها لا ينزلون كثيرا من الناس منازلهم ،ربما إنطلاقا من فلسفة خاطئة ترى أن الغلظة وشىء من الفضاضة هي من سمات القائمين على شؤون المال !

كنت أسمع عن بن شملان أنه مستقيم ونزيه ومتدين .. وجلست معه ، أول مرة ، بعد إتنخابات 1993 ، في مقيل الدكتور المرحوم محمد بن يحيى الشرفي ... ومع أن بن شملان كان له موقف مبدئي من القات ، فقد لفت نظري أنه تناول سيجارا أعطاه إياه الدكتور الشرفي يرحمها الله... ولفت نظري أيضا أنه - وهو الذي سمعت عنه التدين والإستقامة - حليق اللحية والشارب أيضا...ومعروف أن كل ذلك بعيد عما نألفه في واقعنا ، حيث يظن كثيرون ويفتون أيضا أن التدين بقدر ما هو جوهر فلا بد أن يكون له شكل ومظهر ، حتى صار يطغى المظهر على الجوهر ، وصارت المعارك اليوم محتدمة بين المتدينين أصحاب المظهر المتشابه والجوهر المختلف ، وبين بعض منهم وبقية خلق الله أجمعين... كنت ولا زلت أرى أن التدين والإلتزام والإستقامة أفضل ما تكون عندما لا يدل عليها مظهر أو شكل أو جلبة ، ولا يصاحبها استعلاء أو تجهم أو كراهية لأحد...وأفهم أن التدين جوهره الرحمة لكل بني البشر " وما أرسلناك إلا للعالمين"...

كان بن شملان وطنيا ونزيها بحق ولكنه ظل أبعد ما يكون عن الإدعاء أو الدعاية لذلك ... في مجلس النواب ، تجسد في بن شملان دور وحقيقة النائب المستقل فعلا ، ولم يكن بن شملان يتحدث في كل شيء كما يروق لكثيرين منا ، لكنه عندما يتحدث نصغي ونستمع ، ولا يتحدث إلا في أمر ذي أهمية خاصة ، وكان يطيل الحديث غالبا ، غير أن الشيخ عبد الله لا يقطع حديثه ... كان حديثه سياسةً وفِكْرا عميقا ، وينم عن مسؤلية وطنية وأخلاقية عالية ...وظل أبعد ما يكون عن المناكفة والمزايدة ، رفض التصويت ذات مرة على الموازنة[ ربما آخر مرة حضر نقاش الموازنة في المجلس ] لأنها لم تتضمن أي معالجات لمشلكة القات ! انسحب بهدوء من المجلس إثر التمديد لمدة المجلس عامين في التعديلات الدستورية لكنه عدل عن ذلك وعاد يحضر بناء على تدخل الشيخ عبد الله الذي كان يحترم بن شملان كثيرا لكن الشيخ أعلن وقوفه إلى جانب الرئيس صالح في انتخابات الرئاسة 2006...

ظل بن شملان مستقلا برايه ومواقفه بالفعل ، ولم ينصفه بحق أحد سوى وقوف غالبية مواطني دائرته الأنتخابية الطيبين معه لمرتين ، ولكن خذله غالبيتهم في الثالثة ، في انتخابات 2003 لم يقف معه المشترك الذي أسهب قادته في الحديث عن مزاياه الحقيقية عندما ترشح للرئاسة في 2006 ، وقد غلبته الأحزاب جميعها في 2003.. ومثلما كان المشترك ينكر أي مزية أ و نجاح سابق على الإطلاق للرئيس صالح في أنتخابات 2006 فقد كنا نحن أيضا في المؤتمر ننكر على بن شملان أي مزية أو فضل أو صلاح، بل وصل بعضنا إلى حد شتم الرجل الشريف النظيف المحترم...

أكثر من أي شيء آخر ، كنت أتقرب إلى بن شملان المثقف ذي الأفق العالمي. وفي أواخر عام 1998 كنت أعد للسفر إلى بريطاينا وسألت الأستاذ بن شملان عما ينصح به من الكتب .. فقال لي :

“ “ The Future of Capitalism  ( مستقبل الرأسمالية ) ، وأضاف: وجدته مع الدكتور فرج بن غانم ...وهو من تأليف أستاذ الإقتصاد في جامعة “ “ M.I .T  لاستر ثارو...

عرفت اليمن ساسة مثقفين كبار من أبنائها أمثال عبد الكريم الأرياني وياسين سعيد نعمان وأحمد الأصبحي وعلي لطف الثور وحسن مكي ويحيى المتوكل ومحسن العيني ، لكن أكثرهم قد توارى إما إلى الظل أو في الثرى ... وهناك مثقفون سياسيون آخرون -غير من ذكرت هنا - توراوا في الثروة وانغمسوا في الفساد ... والملاحظ أن الساحة السياسية صارت تفسح المجال وتحفل بأهل المال والجهل وتضيق ذرعا بأهل الفكر والعقل ... والنتيجة انحطاط مروع وفساد مستشري وبلد مضطرب ودولة تترنح ...

ولولا أنه قدر لبن شملان أن يكون مرشح المشترك لإنتخابات الرئاسة في 2006 ولابن غانم تولي رئاسة الحكومة لفترة قصيرة واستقال بشرف ، لما عرف عنهما أهل اليمن إلا الشئ القليل ، ولكان حظ كثير من الجاهلين ممن يجب أن يبقوا خارج وجدان الشعب و خارج التاريخ أكثر من هذين السياسين العملاقين المثقفين الكبار ...

رحم الله الراحل الكبير " ابا تمام " وأسكنه فسيح الجنات وأعلى الدرجات...

ربنا أغفر لنا وله و لا تحرمنا من أجره ولا تفتنا بعده...والهمنا الرشاد والسداد والصبر ...ولله الأمر من قبل ومن بعد..

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 19
    • 1) » البقاء لله
      فهمي القباطي رحم الله رجل الحنكه والسياسه فيصل بن شملان انا لله وانا اليه راجعون
      7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً    
    • 2) » قلم عظيم لسياسي ضاع ف البرلمان
      أصلاحي من عدن يا أستاذ علي ..والله ماقرأت مقال نفسي ثقافي يسرد وقائع بسلاسه مثل ماكتبت ..والله لو تكتب لاستمع لك الكثيرين فأنت قلم فذ صراحة..

      ابن شملان ماذا نقول عنه رجل خسرته اليمن والرئاسة ...صاحب رسالة ورجل ادارة قل ان تلقى مثلهم بالرغم من انهم كثيرين ولكن في وضع دولة كاليمن كل الأفذاد مثل ماقلت لايعلم بهم احد ..شكرا لك على المقال الجميل..
      7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً    
    • 3) » كلمة صدق
      الحكيم جزاك الله خيرا ان كسرت الصمت
      ليت حزبك المؤتمر تجراء بقول كلمة حق مثلك و لكن الخوف من فرعون و ملئه حال دون ذلك كما اعتقد و هذا ان دل على شئ فانمايدل على قصور في هذا الحزب تسبب في اذلال شعب هذا البلد. حسبنا الله و نعم الوكيل
      7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً    
    • 4) » رحم الله بن شملان
      عبدالحكيم شكرا لك الاستاذ علي العمراني على هذه الكلمات الطيبه .
      حقيقه لقد كان ابن شملان مثالا للنزاهه .
      فرحم الله بن شملان واسكنه فسيح جناته .
      7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً    
    • 5) » good
      zambaleety كلمات قليله وجميله من الاخ علي العمراني سوف تحسب عليه عند اهل الفسد وتحسب له عندجمهوره
      7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً    
    • 6) » ونعم الوفاء والإنصاف
      محمد السقاف سيدي أشكرك كثيرا عى ماقلت عن الراحل الكبير ، وكم أنت منصف زاد الله الرجال من أمثالك في بلاد يعز فيها الإنصاف والعدل والوفاء.
      عتبي عليك أنك زاهد في الكتابة في حين أنك ابن بجدتها بلا منازع ويبدو أن يحيى الرعي شغلكم كثيرا.
      مكانكك ليس هناك أخرج إلى آفاق الله الواسعة ستكون مفيدا أكثر .مرة أخرى أحييك وربنا يرعاك يا أخي ...
      7 سنوات و 9 أشهر و 18 يوماً    
    • 7) » هكذا لا بد ان تكون الاقلام
      نبض الشاارع رحم الله فيصل بن شلان وتغمده بواسع رحمته واسكنه فسيح جناته.. الرجل الذي كسر حاجز الخوف والخنوع عندما قدم نفسة كمرشح لرئاسة الجمهورية منافسا بذلك الرئيس علي عبدالله صالح الذي يحكم اليمن منذ عام 1978 ولم يتجرأ احد لمنافسته منذ فتح باب الترشح لمنصب رئاسة الجمهوريه خلافا لما تم اثناء ترشح نجيب قحطان الذي كنت اتابع مهرجاناته الخطابية اثناء الحمله الانتخابية وكنت اشعر انه يقوم بالدعاية للرئيس وليس له وتيقنت انها مجرد مسرحية كتب السيناريو لها في القصر الجمهوري للاستخفاف بعقول الجماهير حتى جاء ترشح بن شملان في انتخابات 2006 ليضع كتاب السيناريهوات في موقف صعب لهول ما شاهدوا من تقدم في مجريات التصويت لولا الغش والتزوير الفاضح الذي حدث ولكان فيصل بن شملان هو الرئيس الفعلي لليمن وهو كذلك فعلا لوجود تزوير وغش وهذا لا يعطي الحق لاي مرشح ان يكون رئيسا باستخدامه كل وسائل الغش للاستمرار في السلطه.
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 8) » مواقف
      عبدالله حسين الشرفي كلام في منتهى الصدق في زمن يختفي فيه الصدق وندر اتباعه والاختلاف سنة لكن الحق يقال والكبير من يذكر محاسن الاخرين بغض النظر عن الاختلاف معهم هنالك نقطة اخرى لماذا الاستاذ علي مهمش رغم ان الكثير من الجهلة يعينون في مناصب واستاذنا تليق به الوزارة بل ورئاستها لماذا
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 9) » نعم نعم ..هنا يكمن الخلل .
      أم الخير عرفت اليمن ساسة مثقفين كبار من أبنائها أمثال عبد الكريم الأرياني وياسين سعيد نعمان وأحمد الأصبحي وعلي لطف الثور وحسن مكي ويحيى المتوكل ومحسن العيني ، لكن أكثرهم قد توارى إما إلى الظل أو في الثرى ... وهناك مثقفون سياسيون آخرون -غير من ذكرت هنا - توراوا في الثروة وانغمسوا في الفساد ... والملاحظ أن الساحة السياسية صارت تفسح المجال وتحفل بأهل المال والجهل وتضيق ذرعا بأهل الفكر والعقل ... والنتيجة انحطاط مروع وفساد مستشري وبلد مضطرب ودولة تترنح ...
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 10) » رحمه الله
      حسين محمد المظفري في البدايه اتوجه للاستاذ علي العمراني بالشكر انه اعطى بن شملان ولو جزء قليل مما يستحق في زمن لايذكر كما قيل سوى من يملكون المال اما المثقفين والشرفاء والوطنيين لامكان لذكرهم اوحتى وجودهم بيننا فهم اكبر من ان يكونوا وسط الغاغه والفساد والجهله كيف سيتطيع ان يتماشى مع اشخاص في السلطه او المشترك لايعرفون عن العلم سوى اسمه وهم الغالبيه رحمك الله يابن شملان رحلت بصمت كما كنت تعيش واقول للاستاذعلى في مساله الكتاب ممن كنت تتوقع ان تجدهذا الكتاب عنده لن تجده الاعند من هم على نهج وثقافه بن شملان اما الاخرين ستجد عندهم اشياء اخرى لا اود ذكرها اشكر الاستاذ على العمراني على مقاله ونحمد الله اننا لدينا نواب مثقفين وهذا ما نحتاجه وليس من اصحاب روؤس الاموالhusseinalmadahfari@yahoo.com
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 11) » كلاكما من نفس النوع
      حسين الثريا شهادةعظيمة من عظيم لرجل في قمة العظمة اشكرك يا استاذ علي
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 12) » لماذا
      حسين محمد المظفري اتمنى من مارب برس نشر التعليقات بدون مزاجيه لان تعليقي تم اختفاوه لماذا انا اعرف ان مارب برس ديمقراطي بالذات اذا التعليق لا يسى لاحد
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 13) » رحمه الله
      حسين محمد المظفري احي الاستاذ على العمراني انه اعطى في مقاله اقل مايمكن ان نشهد له فيه رحم الله فيصل بن شملان السياسي المثقف والذي لو كان من اصحاب القرار لتغيرت كثير من الامور ففيصل بن شملان اكبر من ان يكون في حزب حاكم او في لقاء مشترك لا جدوى ولا هدف لديه سوى اخراج عيوب الحزب الحاكم فهو محتاج لمجموعه من المثقفيين والكوادر اصحاب العلم اما اصحاب النفوذ والمال لن يستطيع التعايش معهم لانه صاحب رساله وكنت اعرف ياستاذ على انك كنت لن تجد الكتاب الذي نصحك فيه بن شملان الا عند من هو على شاكلته من امثال بن غانم وغيرهم من المثقفيين اما اصحاب قراءه الارقام فلن تجده عندهم واحمد الله ان محافضتنا نائب مثقف وهذا ما نحتاجه اما نواب المال والمقاولات اقول لهم اتركوا فرصه للمثقفين والمتعلمين وادعموا افكارهم واجتهدوا في تجارتكم ودعوا الامور لمن هم اهل لها وشكرا وارجو تنزيل تعليقي لانه التعليق رقم ثلاثه ولم ينشر وشكرا
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 14) » العمراني و شملان قدوة
      عبدالاله تقي جوزيت يا استاذ علي خيرا وابقاك ذخرا لخدمة وطنك وامتك كما انت دوما قدوة مصلحا وموجها. أخلص تحياتي.
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 15) » رحل الحبيب ليتركنا وحدنا
      عبدالله عبد الباسط شيباني الرجل صـرخ في وجه الظلـم عالياً وقارع الفساد في عقـر داره وحرر اليمنيون من عقدة الخـوف وقال
      إن لم أبدأ أنا بزرع بذرة النضال لتنتج عديد سنابل وافرة مليئة بالعطاء فإن لم أبدأ أنا فمن يبدأ
      لله ما أروع هذا المناضـل الخالد ذكره في أنفسنا ولأول مرة في تاريخ اليمن المعاصر يصطـف الملائييـن في عمران وعـدن وإب وتعـز خلف حبيبهم المناضل يهتفون لأول مرة لليمن الكبير وليس للحاكم المستبد .
      بالروح بالدم نفديك يا يمن
      ومن عدن إلى مران لا رئيس إلا شملان.
      رحماك ربي بنا فمـن لنا بعد شمـلان
      رحماك ربي رحماك فنحـن الان حيرى وواجمـوان وحزانـى لا يعلم بنا إلا أنت يا رب .
      من لنا من بعدك يا شملان يا أنت يا رجل المواقف التي لن تنسى فقد حفرت إسمك في قلوبنا ورحلت بشرف ونحن نودعك وننوح حاضرنا التعيس ومستقبلنا الغامض فلك الخلووووووووووووود .
      7 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً    
    • 16) » رحم الله ذلك الرجل الهمام
      نبض الشاارع من خلال متابعتي لطروحات الاستاذ على العمراني وكتاباته اكاد اجزم بان هناك نجم يتلألأ في سماء اليمن هو الاستاذ القدير علي العمراني وحيث اننا جميعا نتفق على ان الرجال العظماء في اليمن قد رحلوا وآخرهم بن شملان وقبله بن غانم وقبلهم الحمدي وسالمين فان هناك ما يبعث على الامل في نفوسنا وهو وجود رجل عظيم سيكمل رسالة العظماء الاوائل ممن رحلوا واجزم بان العمراني هو رابع عظماء اليمن ولهذا سنظل متفائلين بان شمعة الامل لن تنطفئ ابدا وسيظل هناك من ابناء الشعب من يشعلها وسيقف الى جانبه المخلصين والشرقاء الممتلئة قلوبهم عشقاوحبا لهذا الوطن وللمواطنين وقد قرأت من ضمن اطروحاته تلك الدعوة التي خاطب فيها اصحاب القرار وتسأءل لماذا لا يكون الرئيس القادم جنوبيا وكان ذلك قبل ظهور ما يسمى بالحراك الجنوبي وطرح ايضا مشاريع حلول للخروج من المأزق الذي تعيشه اليمن ولكن (لقد اسمعت لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي)
      7 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
    • 17) » اليراع الذهبي
      أبو طه اليماني رحم الله أبا تمام وأخلفه على أهله وذويه بخلف صالح وإنا لله وإنا إليه راجعون .....
      بالنسبة للكاتب أبي الرشيد أقول شكرا لك وزاد الله يراعك بريقا ولمعانا وقوة لأجل إحقاق الحق وتبيينه وإنصاف الرجال الأفذاذ المهضومين والمغيبين في دياجر الظلمات ....

      نعم نرى الساحة تعج بالفاسدين ونراها تفسح لهم المجال بشكل لايمكن تحمله
      وكما سبق وقلت في مرثات جدتك
      الوحدة خط أحمر
      الفوضى تحظر
      والعدل أساس الحكم
      إخاء وبناء ونظام ووئام000
      ملاحظتي هي
      أن التدين أفضل وبلا جدال عندما يتحلى الإنسان بالفضائل ويتخلى عن الرذائل مع اتباعه للمظهر الشرعي بعيدا عن التشدد والغلو والإهمال واللامبالاه والتفسخ والتقليد لأن الدين الحنيف حث على مثل ذلك فلا ينبغي أن نحصر التدين في ذلك ولا في التظاهر به...
      أما مايصاحب بعض المتدينين من استعلاء وتهجم وجلبة فليست من الدين في شيء على الإطلاق0000
      شكرا لك مرة أخرى....
      7 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
    • 18) » لا جدال يا أبا طه
      أبو الرشيد لا جدال ياأبا طه فيما ذهبت إليه من حيث المبدأ ..وأمثالك أيها الأستاذ القدير يتمنى المرأ أن يكون قريبا مما هم عليه من خير وصلاح وإخلاص ...
      غير أننا في زمن اختلط فيه الحابل بالنابل وصار فهم الدين مشوشا لدى كثيرين ..وبدلا من أن يكون التدين مصدر وحدة وحب وقوة صار بسبب فهم وممارسة كثيرين يؤدي إلى التفرق والبغضاء والضعف ...
      استطعت يا أبا طه أن أتعرف على شخصك العزيز هنا من خلال كلمة ..."الجدة" يرحمها الله ...
      أرجو أن تتقبل فائق إحترامي ..
      ....
      كما أحيي كل الكرام الذين راق لهم ما دونته عن الفقيد الكبير ..وأشكر لهم حسن ظنهم بأخ لهم هو في حقيقة الأمر من البساطة بقدر لا يتصورون وأقصد شخصي المتواضع ، وأخص :
      -حسين المظفري-حسين الثريا - عبد الله الشرفي -عبد الإله تقي-محمد السقاف-وحكيم ونبض الشارع ... والجميع
      ...
      7 سنوات و 9 أشهر و 16 يوماً    
    • 19) » مقتبس من مقال حيدر العطاس
      شاهد من النداء أما المحطة الرابعة فقد ثبتت قناعاتي بمثالية وشجاعة وصدقية شخصية المرحوم. كان ذلك في العام 1969 عندما أقر إعادة هيكلية السلطة بفصل منصب رئيس الدولة وتشكيل حكومة جديدة، تم اختيار مهندس الثورة والاستقلال فيصل عبداللطبف الشعبى، رحمه الله رحمة الأبرار، لرئاسة الحكومة الجديدة، وكان رئيس الحكومة المكلف جدد اختيار المهندس فيصل بن شملان لعضوية الحكومة في منصب وزير الأشغال والمواصلات، لكنه اعتذر وكان قد قدم استقالته من الحكومة قبل ذلك بأكثر من شهر، وذهب إلى قريته: السويري، بالقرب من مدينة تريم،
      7 سنوات و 9 أشهر و 15 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية