محمد فرج
ضلعان وراء التمرد في صعدة
محمد فرج
نشر منذ : 7 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً | الأحد 08 نوفمبر-تشرين الثاني 2009 04:37 م

قد يبدو للكثير من العوام أن فتنة التمرد في صعدة ماهي إلا عودة لنظام إمامي من جديد إلا أنها في تصوري تذهب إلى أبعد من هذا لتشكل تهديدا ليس على أمن اليمن وحسب ولكن على أمن منطقة الخليج.

وما أراه أن أيادي خارجية هي من تحرك هذا التمرد وما الحوثي وأنصاره إلا أداة لتنفيذ هذا المخطط الهادف إلى جعل اليمن وخصوصا محافظة صعدة بالذات محطة انطلاق لإثارة القلاقل في المنطقة وخاصة في الجارة السعودية وفق حسابات الدوليتين اللتين في تصوري يمثلان ضلعي المؤامرة .

وهذا ما يجعل الصراع يحمل بعدين الأول يخص إيران وهو ديني بعد وقديم بين الفكر الشيعي الاثنى عشري وما يسمى الفكر الوهابي إذ ترى إيران من صعدة اليمن نقطة مهمة لمواجهة النظام السعودي مستنة إلى ثلاثة عوامل الاول أن 15 بالمائة من مواطني المملكة هم شيعة والثاني أن الحدود اليمنية غير مؤمنة ويمكن اختراقها وتشكيل امتداد شيعي من صعدة إلى نجد ومناطق التشيع .

أما الثالث فهو أن صعدة يوجد بها عناصر ينتمون إلى أل البيت وبالتالي فإن ولاءهم المذهبي يضمن قوة لإيران ونفوذا إيرانيا ويسهل المهمة الايرانية.

هذا ما يخص البعد الاول أما البعد الثاني فهو سياسي ولايحمل أي نكهة دينية وتتبناه دولة عربية للإسف لها خلافا مع السعودية وقد رأت هذه لتعزيز مواجهتها مع المملكة أن تتحول من علاقة مع إسرائيل التي كلفتها الكثير إلى علاقة قوية مع إيران الامر الذي دفعها لأن تكون شريكا في تأجيج نار التمرد في صعدة وإن حمل في بدايته تبنيها لصلح والذي ما كان إلا لإقامة علاقة مع "الحوثيين".ليشكلوا ورقة ضغط على السعودية متى شاء لها ذلك.

وتستند هذه الشقيقة في تحالفها هذا إلى الصراع المذهبي والديني بين السعودية وإيران وهو مايجعل المساعدة الايرانية لها متاحة في مواجهتها للسعودية تحركها متى شاءت وهو ما جعلها لتتحرك لتكون ضلعا في هذا التمرد.

وفي تصوري إن الهدف الحقيقي هو إقامة ميليشيا مجهزة في صعدة على غرار حزب الله في لبنان تنطلق منها عمليات متى شاءت العزيزتان السالفة الذكر لتحريكها لاسيما وأن المعطيات والمؤشرات تؤكد إستحالة أن يحكم الحوثي وأنصاره اليمن لعوامل كثيرة أبرزها أن الغالب اليمني يمثلون التيار السني بينهم الاخوان والسلف وهو ما يحول دون ذلك ناهيك أن الغالبية العظمى لايريدون لهذا التمرد أن يستمر عدا من تجمعهم المصالح معه وهم طبعا لايشكلون رقما على الخارطة.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 9
    • 1) » عجيب
      غريب في وطني من وين طلع لنا هذا الكاتب العبقري الذي اكتشف ان قطر ( و التي لم يسمها صراحة ) هي حليف لإيران و هي احد الداعمين للحوثيين ، من اين استقيت معلوماتك لتخلص لهذا الاكتشاف العجيب الذي لم يسبقك إليه احد ؟
      يا مارب برس نرجو اختيار الكتاب بعناية ، بالأمس ناجي الحاج و اليوم محمد فرج .

      اللهم عجل بزوال الظالمين.
      7 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 2) » صح لسانك يا فرج..
      ابن شرحبيل ملاحظتي الأولى للمشترك رقم (1) المسمى بغريب في وطنه .. لما التصريح بهذا الكلام والتعبير الفظ والضيق على الكاتب (فرج) أو(الحاج) ألاتعلم ماهي حقوق الرأي والرأي الآخر.. ألاتعرف آداب التعامل مع الناس يا عزيزي بطريقة غير منفرة .. فأنصحك ألا تنزعج وتعبر عن امتعاضك مما يقوله الآخرين فنحن بلد ديمقراطي أم ان حرية الآخرين في التعبير عما يجول بخواطرهم تقف عند حريات ذوي النفوس الضيقة .. واستغرابك على الزميل فرج أثار بصراحة استغرابنا عنك انت اما محمد فرج فصحفي ويعرفه الجميع.. كن حصيف يارجل فل يقل ما يشاء .. وعليك ان ترد بما تشاء دون ان تحرض الأعزاء في مأرب برس على اختيار الكتاب ممن تستسيغهم انت وأمثالك..!!
      الملاحظة الثانية : هي على ما كتبه عزيزنا محمد فرج وأنا اتفق مع ما قاله كلياً بصراحة وبالاخص في ان الهدف من حركة التمرد الحوثية إقامة مليشيات على غرار حزب الله في لبنان .. وإضيف الى جانب هاتين الدولتين دول اخرى يعرفها الجميع ممن لها حسابات مع السعودية وخاصة حدودية .. ولكن نتمنى أن لاتكون تصفية الحسابات على حساب آهالينا في اليمن ، وأرجو ان يعي المثقفين والكتاب بخطر المشكلة والعمل على افشال هذا المخطط الذي أزهقت مئات الأنفس البريئة والمغرر بها وكلهم للأسف يمنيون .. فلاداعي لأن نماري ونحجب ضوء الشمس فيما أخواننا يعانوا الويلات على مدار الساعة فوالله ماالحوثيون إلا منا وما الجنود الشهداء إلا آهالينا ولايحتاج الأمر برأيي سوى التخلي عن المشاريع العميلة والانصياع لصوت العقل والحكمة اليمانية المشهورة في سبيل توحيد الصف وحقن الدم اليمني،وأرجو ان يوافق آهالينا في صعدة ممن أصبحوا يعرفون بالحوثيون على شروط اللجنة الأمنية وبدء الحوار الجاد من أجل حقن الدماء والاندماج في المجتمع كغيرهم من المواطنين والاختلاف في الرأي لايخلف للود قضية برأيي .. أتمنى ان يلقى رجائي هذا آذاناً صاغية من أبناء صعدةالسلام
      7 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 3)
      السراج يعيبوا على الناس والعيب فيهم .................زززززززززززززززززز
      7 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً    
    • 4) » الى ابن شرحبيل
      مواطن طفح به الكيل لماذ كل هذه الانتفاظة يارجل الم يعبر هو عن رايه ابدى ملاحظته على الكاتب ولم يجانب الادب وطرح رايا لمارب برس ولم يجانب الصواب.. والسؤال لماذ اثار حفيظتك وكان من الاجدر بك قبول الاخر وقبول رايه قبل ان تنصحه بقبول الاخر وفكره.. قديما قالها العرب "رمتني بدائها وانسلت"
      7 سنوات و 11 شهراً و 13 يوماً    
    • 5) » فرج والحس الصحفي المتميز
      الصحفي محمدالموهبي لقدشدني تحليل الزميل محمد فرج حول التمرد في صعدة وفعلا فالدولتان اللتان >ذكرهما في المقال والدليل واضح فما أن دخل الحوثيون المملكة حتى زار أمير قطر إيران في نفس اليوم أتمنى للكاتب المزيدمن الكتابات المتميزة والرائعةوطلبي من مارب برس أن لاتحرمنا من هذه الابداعات الرائعة
      7 سنوات و 11 شهراً و 13 يوماً    
    • 6) » الى مواطن طفح به الكير..
      ابن شرحبيل المعذرة أخي مواطن طفح به الكيل .. انا لم انتقد حرية رأيك بقدر ما انتقدت طلبك من مشرفي موقع مأرب برس اختيار كتاب ممن يحلو لك القراءة لهم .. واستميحك أخي عذراً ان كنت أخطأت في حقك عزيزي .. والاختلاف في الرأي لايخلف للود قضية عزيزي .. والى الأمام ايها الفرج .. وأخشى ما اخشاه ان تتحول مواجهات الحوثيون مع الجيش السعودي الى حرب ربما يتضامن فيها المطالبون باستعادة الاراضي اليمنية (نجران جيزان عسير) وينضوون في صفوف الحوثي فضلاً عن أولئك الاشخاص الذين يقصدون المملكة العربية السعودية الشقيقة للبحث عن الرزق وطلب العمل ويدرك الجميع الأعداد الهائلة التي تعود للمنافذ اليمنية عن طريق السلطات السعودية بشكل اسبوعي إن لم يكن بشكل يومي .. فهؤلاء باعتقادي سيشاطرون الحوثي المعاناة فالعدو بالنسبة لهم واحد إضف الى ذلك جماعة تنظيم القاعدة الذي زاد الحديث عن تواجدهم في اليمن بكثرة وأغلبهم سعوديون .. لذا اكرر دعوتي .. لأخواني أبناء صعدة السلام قبول نقاط اللجنة الأمنية والتحاور مع الدولة والعيش بسلام في وطنهم ووطننا اليمن الحبيب لهم ما لغيرهم من الحقوق وعليهم ما على سواهم من المواطنين اليمنيين من الواجبات تجاه الوطن .. فبرأيي ان تقبل الحل الذي يقلل الخسائر وما أكثرها يكون منطق العقلاء وليس الجبناء .. بلاش العناد ، وكلنا قبائل ويمنيون نتميز عن سوانا بدماءنا الحارة والتشبث بالرأي حتى لو أدى ذلك إلى الهلاك ، ولكن كثير مننا هم الحكماء فأهل اليمن كما وصفهم الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم أرق قلوباً وألين أفئدة.. وارجو السموحة إذا أخطأت على كائن من كان .. فالرسول الكريم يقول في الحديث الصحيح ما معنا .. كلكم خطاؤون وخير الخطائين التوابين.. سلام
      7 سنوات و 11 شهراً و 13 يوماً    
    • 7) » شكرا لصاحب المقال ولبن شرحبيل
      مهاجر يعشق اليمن مقال ممتاز وتحليل واقعي ومنطقي...
      ابن شرحبيل الله يحفظك ايها الوطني الغيور ولاتهتم لاصحاب الردود المتشنجة..
      7 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً    
    • 8) » لا جديد
      أبو أحمد لا جديد في هذا الطرح لا جديد في هذا الطرح لا جديد في هذا الطرح
      7 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً    
    • 9) » هذي هي المشكلة
      أبو زياد من عادتنا بدلا من مواجهة مشاكلنا ومحاولة مواجهتها بشجاعة وحلها بحكمة - نلقي باللوم على الآخرين .
      ما يحدث في صعدة هو في الأساس نتيجة لإختقان طويل مصدره تهميش تلك الناحية وإهمالها إهمالا كاملا لعقود طويلة من قبل الحكومات اليمنية المتعاقبة , صعدة تلك المدينة التاريخية العريقة كان ينبغي أن تكون من كبريات مدن اليمن , تضاهي صنعا وعدن . غير انها تركت للجهل والفقر ينهش عقول وبطون أهلها حتى أضحت مرتعا للجهلة والإرهابيين .
      من يحمل السلاح الآن هناك ليسوا جامعيين أو اطباء أو مهندسين ... وإنما صبيان تخرجوا من الكتاتيب .. لا يفرق أحدهم بين جهاز راديو أو حاسوب .. وغسلت ادمغتهم حتى أضحى كل منهم قنبلة موقوتة توجه أينما يراد لها أن تذهب .
      لو كانت صعدة من ضمن المدن التي ضمتها السعوديه في حدودها قبل قرن كانت لاتختلف الآن عن جازان أو نجران من هدوء وسكينة .. وليتها فعلت كانت اراحتنا من هذا العناء .
      7 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية