مأرب برس
سعوديات يفضلن الانتقام
مأرب برس
نشر منذ : 8 سنوات و 9 أشهر و 9 أيام | الثلاثاء 10 مارس - آذار 2009 08:38 ص

كشفت دراسة اجتماعية حديثة أن 84.7% من النساء يفضلن الطلاق كحل للهروب من العنف الأسري الذي يتعرضن له، فيما قد تلجأ 44.3% إلى القتل للانتقام.

وأكدت الدراسة التي تناولت العنف الأسري والنتائج المترتبة عليه أن الآثار السلبية تشمل الإصابة بأمراض واضطرابات نفسية بنسبة 77%. التأخر الدراسي 74.3%، تعاطي المخدرات 74.2%، الانحراف الأخلاقي 73%، فشل الأبناء في دراستهم 70.8%، الانحراف السلوكي 68.9%، طلاق الزوجين 68.6%، تمرد الأبناء على الوالدين 65%، تغيب الزوج المستمر عن المنزل 64.1%، إحداث عاهة مؤقتة أو دائمة 45.6%. ودعت الدراسة التي قام بها مركز رؤية للدراسات الاجتماعية إلى «مساهمة الدعاة وخطباء الجوامع في التوعية بأضرار العنف الأسري، وتوجه بعض جهودهم التوعوية في هذا الجانب من خلال تقوية الوازع الديني عند الأفراد، والتوعية بضرر العضل أو منع الفتاة من الزواج وتبيان خطر ذلك مما يعد سببا لارتفاع نسبة العنوسة».

 وطالبت بضرورة إيضاح حقوق المرأة من منظور شرعي، وعدم ترك الأمر لجهات أخرى تتناوله من منظور حقوقي تتعارض بعض بنوده مع الشريعة الإسلامية. وأوصت المؤسسات الدينية بتنفيذ حملات توعوية ترمي إلى تبصير أفراد الأسرة بعواقب ممارسة العنف على بعضهم البعض، وإلى إزالة سوء فهم العامة للتشريع الإسلامي وبخاصة في المسائل المتعلقة بحق الزوج في ضرب زوجته وتأديبها وبحقه في القوامة عليها وعلى أولاده واستبداده بهم، خاصة أن نتائج الدراسة بينت استبداد كثير من الأزواج في ممارستهم أشكالا من العنف اللفظي مثل تهديد الزوجة بالطلاق أو الزواج عليها، وأشكال أخرى من العنف النفسي بهجرها وإذلالها. كما دعت الدراسة إلى التصدي لثقافة العنف المنتشرة بين بعض الذكور في المجتمع، وتتجلى في سلوكهم الاجتماعي في محيط الأسرة وحثهم على المعاملة الطيبة للأولاد وللنساء حيث يتبين من نتائج الدراسة انتشار العنف اللفظي بين أفراد المجتمع واستخدام الأفراد للألفاظ البذيئة في تعاملاتهم.

على صعيد ذي صلة دعت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد على كافة أئمة الجوامع والخطباء والدعاة وأئمة المساجد إلى أهمية معالجة مشكلات العنف الأسري في المجتمع من خلال الخطب والدروس العلمية، والعمل على المعالجة الشرعية التي تساهم في زيادة الوعي والمحافظة على حقوق المرأة والطفل وحمايتهم من الاعتداء، وأهمية تنبيه رب الأسرة في التوجيه والتربية والتقويم، وأن يكون ذلك بالأسلوب المحبب والطرق الشرعية المناسبة.

* عكاظ السعودية

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » النساء قوارير
      ابن السلطان صدق رسول الله عندما وصى بمعاملة المرأة كقارورة، لأنه في جرحها وإهانتها وضربها لا تستقيم وإنما تنحرف

      صدق رسول الله، صدق رسول الله، صدق رسول الله
      أحبك يا رسول الله، أحبك يا رسول الله!!

      وفي نفس الوقت أمر الرسول المرأة بطاعة زوجها!
      8 سنوات و 9 أشهر و 6 أيام    
    • 2) » نعم ضد العنف ولكن ..
      محمد علي المبيني ندعو الي عدم السير في اننا ننكر حقوق الرجل وليس الحق الا للمرأة اصبحنا ياجماه من كثرة الكلام على المرأة وحقوقها حتى انه ليس للرجل حقوق
      8 سنوات و 9 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » الله يحفض نساء المسلمين
      محمددحوة الله يحفض نساء المسلمين من كل شرفيجب علي الناس مرات زوجاتهم وتعليم بناتهم اموردينهم ودنياهم
      8 سنوات و 9 أشهر و 3 أيام    
    • 4) » صدام
      محمد الله يرحمك ياصدام من الاولى يامارب برست ان تنشري عن ماعمل صدام حسين من بطولات رجوليه واعتقد بانه لايوجد زعيم عربي عمل ربع ماعمله صدام حسين الشهيد وكلنا يعلم ذالك اما ان تشري عن غرفه نومه فهو من السخريه وشكرا
      8 سنوات و 8 أشهر و 28 يوماً    
    • 5) » نسبه عاليه
      ابو باسل احنا في اخر الزمان ياناس زمان الفتن والله ماباقي شي على قيام الساعه بس مااقول الى الله ينجينا من عذاب القبر
      8 سنوات و 8 أشهر و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية