د.كمال بن محمد البعداني
الطريق إلى 26 سبتمبر العظيم .. الحلقة 1
د.كمال بن محمد البعداني
نشر منذ : شهرين و 23 يوماً | الأربعاء 20 سبتمبر-أيلول 2017 04:33 م
 

د كمال البعداني بينما كان الطبيب الإيطالي ينفث الدخان بشراهة وبجانبه بعض الأطباء والممرضين خارج غرفة الإمام أحمد حميد الدين والذي كان يضارب سكرات الموت في قصره بمدينة تعز خرج إليه الممرض مسرعا ليخبره أن الإمام قد زفر زفرتا قويه ومال براسه إلى جنب فأسرع الأطباء إلى الداخل وحاولوا إجراء عملية إنعاش لقلب الإمام ولكن دون فائدة فادركوا انه قد لفظ انفاسه الأخيرة في هذه الحياة كان ذلك يوم الأربعاء 19 سبتمبر 1962م وعقارب الساعة تقترب من الثانية عشرة ليلة الخميس 20 سبتمبر لذلك وصل من تعز صباح الخميس كل من السيد عبدالله عبد الكريم صهر الإمام أحمد ومعه العقيد أحمد الآنسي رئيس الشعبة العسكرية في تعز واللذان ابلغا البدر بوفاة أبيه بصورة سرية ( والملاحظ أن التكتم كان واضحا في خبر موت الإمام فقد كانت الأسرة تعرف أن هناك نية لعمل شي من قبل الجيش ولذلك لم تعلن إذاعة صنعاء خبر وفاة الامام إلا قرب ظهر الخميس 20 سبتمبر بعد أن تم أخذ كل الاحتياطات ) عاد وفد تعز إلى تعز لإحضار (الجثمان ) .

وأثناء ذلك قام البدر بدعوة الحكومة للانعقاد وقد حضر الجلسة الأمير سيف الإسلام علي ابن الإمام يحي والذي قام بنعي الإمام أحمد والدعوة إلى بيعة ولي العهد محمد البدر اماما وملكا على اليمن وقد تمت البيعة من الحاضرين جميعا . وبعدها خرج الجميع إلى المطار لا ستقبال جثمان الإمام وإجراء مراسيم الدفن وهنا دعوني انقل لكم الحوار الذي دار على حافة قبر الإمام بين كل من القاضي الإرياني والسيد محمد يحي الذاري كما اورده الإرياني في مذكراته يقول ( وقفنا موقف العبرة وقال لي الذاري أرأيت ذلك الرجل الرهيب الذي كان يخافه كل ابن الشعب والذي اطاح بالرؤوس واخضع القبائل واهان رؤساء العشائر هاهو بين أيدينا جثة هامدة لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ؟ فقلت له إنها الدنيا وسنة الحياة. فقال لي كيف شعورك اليوم نحوه؟ فقلت له إنه شعور المشفق فقال هل تسمح لنفسك الآن بالمسامحة ؟ فقلت نعم ولكن ماذا يجديه أن اسامحه وانت تعرف ما جرى لهذا الشعب من ويلات على يديه .

وكم أخوة وزملاء ممن قطعت رؤوسهم بحد السيف لمجرد انهم طالبوا بالإصلاح إنهم ينتظرونه هناك وفيهم السيد حسين الكبسي ذلك الرجل الذي كان خيرا كله وفيهم وفيهم وفيهم . فدمعت عينا السيد الذاري رحمه الله اشفاقا ) هذا هو حوار الإرياني مع الذاري على حافة قبر الإمام أحمد رحمهم الله جميعا . ومن المعلوم أن الذي قام بتغسيل الإمام أحمد هو ا محمد المروني شقيق الأستاذ المناضل أحمد حسين المروني وذكر في كتابه ( الخروج من النفق المظلم ) أن أخاه قال له كنت وانا أقوم بتغسيل الإمام اقول في نفسي معقول هذا الرجل الذي كان يهابه الجميع أصبح جثة بين يدي ؟...اما استقبال خبر موت الإمام أحمد في عدن فقد حدثنا الشيخ سنان أبو لحوم والذي كان هاربا من الإمام في عدن حدثنا في مذكراته أن السلطان فضل العبدلي سلطان لحج قد استقبل الشيخ سنان في بيته بمدينة عدن والذي اخبره بقرار السلطات البريطانية في المستعمرة أن الشيخ سنان شخص غير مرغوب به في عدن وعليه مغادرة المدينة في مدة اقصاها 25 سبتمبر وقد شكل هذا الخبر صدمة كبيرة للشيخ سنان فهو لا يستطيع العودة إلى الشمال ولا يتحمل الغربة في الخارج وقد خيره السلطان بالخروج إلى لحج أو البقاء في دار سعد وقد خرج الشيخ سنان من بيت السلطان وهو في هم وحزن ويفكر بالمصير وبينما كان يمر بجوار قصر الجزيرة شارد الذهن ناداه أحد التجار واخبره بوفاة الإمام أحمد غير أن الشيخ سنان لم يأخذ الأمر بجدية وأعتقد ان الرجل يمزح معاه غير أنه طلب منه ان يقترب ويسمع الخبر من الإذاعة يقول الشيخ سنان أن كل ثانية كانت تمر عليه كالدهر وهو يستمع إلى تلاوة من القرآن الكريم وبعد دقائق سمع المذيع يقول ( بعد حمد الله وشكره على قضائه وقدره انتقل مولانا أمير المؤمنين وسيد المسلمين ) وهنا بكى من الفرح وعاد مسرعا ليخبر صديقه السلطان بالخبر ...

يقول الإرياني في مذكراته بينما كنا صباحا في دار الضيافة بصنعاء فإذا بنا نفاجأ بوصول وصل من تعز صباح الخميس كل من السيد عبدالله عبد الكريم صهر الإمام أحمد ومعه العقيد أحمد الآنسي رئيس الشعبة العسكرية في تعز واللذان ابلغا البدر بوفاة أبيه بصورة سرية ( والملاحظ أن التكتم كان واضحا في خبر موت الإمام فقد كانت الأسرة تعرف أن هناك نية لعمل شي من قبل الجيش ولذلك لم تعلن إذاعة صنعاء خبر وفاة الامام إلا قرب ظهر الخميس 20 سبتمبر بعد أن تم أخذ كل الاحتياطات ) عاد وفد تعز إلى تعز لإحضار (الجثمان ) .

وأثناء ذلك قام البدر بدعوة الحكومة للانعقاد وقد حضر الجلسة الأمير سيف الإسلام علي ابن الإمام يحي والذي قام بنعي الإمام أحمد والدعوة إلى بيعة ولي العهد محمد البدر اماما وملكا على اليمن وقد تمت البيعة من الحاضرين جميعا .

وبعدها خرج الجميع إلى المطار لا ستقبال جثمان الإمام وإجراء مراسيم الدفن وهنا دعوني انقل لكم الحوار الذي دار على حافة قبر الإمام بين كل من القاضي الإرياني والسيد محمد يحي الذاري كما اورده الإرياني في مذكراته يقول ( وقفنا موقف العبرة وقال لي الذاري أرأيت ذلك الرجل الرهيب الذي كان يخافه كل ابن الشعب والذي اطاح بالرؤوس واخضع القبائل واهان رؤساء العشائر هاهو بين أيدينا جثة هامدة لا يملك لنفسه ضرا ولا نفعا ؟ فقلت له إنها الدنيا وسنة الحياة. فقال لي كيف شعورك اليوم نحوه؟ فقلت له إنه شعور المشفق فقال هل تسمح لنفسك الآن بالمسامحة ؟ فقلت نعم ولكن ماذا يجديه أن اسامحه وانت تعرف ما جرى لهذا الشعب من ويلات على يديه .

وكم أخوة وزملاء ممن قطعت رؤوسهم بحد السيف لمجرد انهم طالبوا بالإصلاح إنهم ينتظرونه هناك وفيهم السيد حسين الكبسي ذلك الرجل الذي كان خيرا كله وفيهم وفيهم وفيهم . فدمعت عينا السيد الذاري رحمه الله اشفاقا ) كان هذا هو حوار الإرياني مع الذاري على حافة قبر الإمام أحمد رحمهم الله جميعا . ومن المعلوم أن الذي قام بتغسيل الإمام أحمد هو ا محمد المروني شقيق الأستاذ المناضل أحمد حسين المروني وذكر المروني في كتابه ( الخروج من النفق المظلم ) أن أخاه اخبره انه عند تغسيله للامام كن يقول في نفسه سبحان الله كيف اصبح ذاك الرجل الجبار جثة بين يدي؟ ...

إما استقبال خبر موت الإمام أحمد في عدن فقد حدثنا الشيخ سنان أبو لحوم والذي كان هاربا من الإمام في عدن حدثنا في مذكراته أن السلطان فضل العبدلي سلطان لحج قد استقبل الشيخ سنان في بيته بمدينة عدن والذي اخبره بقرار السلطات البريطانية في المستعمرة أن الشيخ سنان شخص غير مرغوب به في عدن وعليه مغادرة المدينة في مدة اقصاها 25 سبتمبر وقد شكل هذا الخبر صدمة كبيرة للشيخ سنان فهو لا يستطيع العودة إلى الشمال ولا يتحمل الغربة في الخارج وقد خيره السلطان بالخروج إلى لحج أو البقاء في دار سعد وقد خرج الشيخ سنان من بيت السلطان وهو في هم وحزن ويفكر بالمصير وبينما كان يمر بجوار قصر الجزيرة شارد الذهن ناداه أحد التجار واخبره بوفاة الإمام أحمد غير أن الشيخ سنان لم يأخذ الأمر بجدية وأعتقد ان الرجل يمزح معاه ولكنه طلب منه ان يقترب ويسمع الخبر من الإذاعة بنفسه يقول الشيخ سنان أن كل ثانية كانت تمر عليه كالدهر وهو يستمع إلى تلاوة من القرآن الكريم وبعد دقائق سمع المذيع يقول ( بعد حمد الله وشكره على قضائه وقدره انتقل مولانا أمير المؤمنين وسيد المسلمين )

 

وهنا بكى من الفرح وعاد مسرعا ليخبر صديقه السلطان بالخبر ...أما في حجة فقد ذكر المناضل حسين المقدمي والذي كان مسجون هناك منذ حادثة محاولة اغتيال الإمام أحمد في مستشفى الحديدة في مارس 1961م وقد كان المقدمي حينها مديرا للمستشفى ورغم أنه لم يكن له علاقة بتلك المحاولة كما ذكر هو في مذكراته إلا أنه تم اعتقاله مع بعض أصدقائه وتم ترحيلهم إلى سجن حجة . ذكر المقدمي في كتابه ( ذكريات وحقائق للتاريخ ) انهم وبعد مايقرب من سنة ونصف في السجن كانت قد تكونت صداقة بينهم وبين مدير السجن الذي كان يسمح بخروجهم للدورة

 

وفي ذلك اليوم الخميس كانوا قد قرروا الخروج من القلعة للغداء مع مدير السجن ونائبه في قرية الزبير تحت حصن وشحة ثم يقضون وقت المقيل ويعودون قبل المغرب الى السجن وبينما كانوا في المقيل تحت أشجار القات في فرح وبهجة ويبحثون في راديو صغير عن صوت العرب ولكنهم سمعوا إذاعة صنعاء على غير العادة حيث لم تكن تبث إلا في المساء لساعات محدودة وكانت تردد استمعوا لبيان هام بعد قليل . بعدها سمع الجميع صوت الأستاذ ( أحمد حسين المروني ) وكان مديرا للاذاعة حينها يعلن نعي الإمام أحمد ملك اليمن عندها قام الجميع (من المسجونين ) بمصافحة بعضهم فغضب مدير السجن ونائبه وارجعوهم فورا إلى السجن وهناك كانت فرحة كبيرة من البقية داخل السجن عندما وصل إليهم الخبر. ...

فمسكين الحاكم الذي يفرح شعبه بموته ماذا حصل في اليوم الثاني وكيف جرت الأحداث ؟هذا ما سوف نعرفه غدا إن شاء الله في حلقتنا الثانية

 
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية