مصطفى أحمد النعمان
استمرار الحرب تكريس للكراهية
مصطفى أحمد النعمان
نشر منذ : 3 أشهر و 8 أيام | الأحد 19 مارس - آذار 2017 10:26 ص


تترك كل حرب أهلية شروخا تحتاج فترات طويلة لإعادة التأهيل النفسي والاجتماعي، ناهيك عن أهمية العمل في قضايا مثل إعادة التعمير والدخول في مصالحة سياسية تتمحور حول توزيع السلطة موقتا حتى يصل الناس إلى توافق حول الشكل النهائي للدولة ومؤسساتها وربما إجراء انتخابات عامة ومحلية، وفي الحالة اليمنية صارت الأوضاع أكثر تعقيدا مما يتصوره الكثيرون من غير العارفين بتفاصيل التركيبة الداخلية وتعقيداتها الاجتماعية والقبلية.
من غير المعروف على وجه اليقين الوجهة النهائية للأطراف اليمنية وما تريد تحقيقه، وليس كافيا ولا مجديا الحديث عن استعادة الحكومة للشرعية التي مهدت بتصرفاتها للتشكيك فيها والانتقاص من قيمتها المعنوية، أو ترديد شعارات جماعة الحوثيين أنهم يخوضون معركة برسالة إلهية يعلم الجميع أنهم افتعلوها بدون مبرر ولا هدف وطني، وهكذا تضيع أبسط حقوق المواطنة. ومن المثير للأحزان أن كلا الطرفين غير راغبين ولا عازمين على تقديم أدنى حد من التنازلات لتحريك العملية السياسية، متصورين أن الحل العسكري أو مقاومته هو الذي سيقرر المسار النهائي لهذه الحرب اللعينة، وبينما ترتفع الأصوات الإقليمية ضمن دول التحالف العربي معلنة الرغبة الأكيدة بحل سلمي سريع ضمن الأطر المتفق عليها وحتى تعديلها إذا كان ذلك سيخدم إطلاق العملية السياسية بسرعة، ولكن الطرفين المحليين يبديان مرونة أقل وعنادا أكثر وعدم اكتراث للدمار النفسي والاجتماعي.
في مقابلة أجراها أخيرا السيد إسماعيل ولد الشيخ مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، عبر عن ضيقه من البطء الذي تشهده محاولات تنشيط العملية السياسية، وقال إن المتضرر الأكبر من ذلك هو المواطن المهدد بالمجاعة، خصوصا مع تزايد العمليات العسكرية، وشدد على ضرورة تجنب الوصول إلى مستوى الكارثة الإنسانية، وقال إن المطلوب حاليا هو إعادة الحياة للجان التهدئة العسكرية كمدخل أساسي للتوصل إلى وقف إطلاق للنار تحت إشراف جدي ثم الانتقال إلى مباحثات يمكن أن تعيد الاستقرار إلى اليمن.
في خضم هذه الأوضاع المأساوية، يتفرغ قادة الحرب المحليون لمحاولات تعزيز مواقفهم وتثبيت أوضاعهم على الأرض غير عابئين بالتأثيرات الاجتماعية التي نشأت جراء هذه الحرب، وسيكون من الصعب جدا استعادة الحالة السابقة، خاصة في تعز وفي جنوب اليمن، ولهذا فإن الإسراع بوقف الحرب سيتيح المجال لوضع حد للنزيف المستمر في النسيج الاجتماعي، وقد حدثت في هاتين الرقعتين الجغرافيتين تحولات نفسية ستظهر معالمها البشعة حين تتوقف الحرب نهائيا، ولعل المطلوب في الحالتين مختلف في ظاهره، لكنهما تجتمعان في رغبة متزايدة عند المواطنين في الجنوب بالانفصال عن صنعاء السياسية كلية، أو التخفيف من قبضتها السياسية والاقتصادية كما في حالة تعز، وهنا يجب التذكير بأن أغلب القيادات التي تدير الشأن اليومي في الجنوب هي نتاج لما صار يعرف بالحراك الجنوبي والأغلبية منها لم تشارك في لقاءات موفينبيك الشهيرة بصنعاء ولم تعترف بمخرجاتها، ولكن الضعف الذي يظهر في اختلافها حول الهدف النهائي وصراعاتها الداخلية على القيادة هو الذي يتسبب في الارتباك الحاصل هناك.
في تعز تختلف الحالة لأن المجتمع فيها قد انقسم بين طرفي الحرب وظهرت تكوينات خارجة عن سيطرة الجميع صارت تعمل لحسابات ذاتية مادية، كما أن العلاقات الإنسانية قد انقطعت بين فئات كثيرة وليس مهما في هذه اللحظة الانشغال بسرد يوميات الحرب وكيف بدأت ومن المتسبب، لأن ذلك لن يعيل يتيما ولن يعالج مريضا ولن يوقف الدمار والدماء، ورغم المحاولات الكثيرة للتوصل إلى هدنة إنسانية تسمح للناس البدء في رحلة البحث عن قوتهم وإعادة بناء ما دمرته القذائف، إلا أن كل ذلك ووجه بالفشل لأن الصراعات بلغت حدا من العنف غير مسبوق، ومع كل صباح جديد تزداد المعاناة والأحقاد ولن يكون بمقدور أحد السيطرة على استمرار دورة الدماء والثارات.
كل يوم في أي حرب أهلية هو مدخل لنزيف مستمر وتكريس لثقافة الكراهية، ولا يهتم قادتها بهذا المآل؛ لأن غايتهم النهائية هي السلطة والثروة ولو كان ذلك على حساب وطن بأكمله.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية