د. عبده سعيد المغلس
الإمارات الدولة ليست الإمارات الصحيفة
د. عبده سعيد المغلس
نشر منذ : 9 أشهر و يوم واحد | الجمعة 20 يناير-كانون الثاني 2017 02:26 م
وقفت الإمارات الدولة والشعب مع التحالف العربي بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لدعم ونصرة الشرعية اليمنية بقيادة فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي ودعم ونصرة الشعب اليمني لمواجهة مشروع الإنقلاب المدمر لليمن الأرض والإنسان وسالت دماء شهداء إخوتنا من الإمارات والسعودية وغيرهم على تراب الوطن اليمني 
دفاعاً عنه.
هذه هي الإمارات الموقف وليست الخبر أو الرأي لمقالة في صحيفة وبهذا العمل العظيم نُقيّم الإمارات ودول التحالف وليس برأي كاتب أو افتتاحية صحيفة. علينا تفنيد المقالة أو الرأي في إطار ذالك واللغة العربية مليئة بالمفردات القوية وشواهد الحال من الأدلة بشهداء الإصلاح في كل الجبهات.
إشكاليتنا بردود الأفعال العاطفية التي تحكم سلوكنا وتصرفاتنا وتلك مصيبتنا في غيبة المنهج وأدوات قراءة الأحداث والواقع برغم وجودها بكتاب الله الذي يقدم لنا منهج وأدوات قراءة الكون والإنسان واستنباط المعارف الإنسانية والكونية وبهجرنا حسن قراءة القرأن وتلاوته وتدبره فقدنا التحكم بالواقع وفهمه فخرجنا من صناعة الأفعال الى ردود الأفعال وأصبحنا أشبه بالدب الذي أراد أن ينقذ صاحبه من قرصة النحلة فقتله.
الحملة على الإمارات الدولة والشعب مستنكرة والخطاب الإعلامي الذي لا يُبنى على رؤية استراتيجية ومعرفية وشراكة المصالح لا يخدم سوى أعداء الأمة المتربصين بنا.
نحن بحاجة ماسة لترشيد وتصحيح الخطاب في كل أمور حياتنا لنستعيد الدور المفقود كأمة راشدة مرشدة.
شكراً للإمارات شكراً للسعودية شكراً للتحالف العربي قيادات وشعوب على دعمكم لنا وشكراً للشعب اليمني وجيشه على صموده ومقاومته وتضحياته في مواجهة عدوان الإنقلاب وشكراً لفخامة الرئيس هادي الذي أسس التحالف وقادنا نحو النصر وشكراً لحكومته التي تُؤَسّس لبناء المستقبل لليمن الإتحادي.
سيسجل التاريخ للتحالف واليمن أنهم هزموا المشروع الصهيوني الصفوي ومنعوهم من هزيمة الأمة العربية وتقاسمها.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية