ابو الحسنين محسن معيض
عقول الطبول !! وألسنة الصدى .
ابو الحسنين محسن معيض
نشر منذ : 4 أشهر و 26 يوماً | الجمعة 30 ديسمبر-كانون الأول 2016 10:00 ص
بعض البشر تخونهم تركيباتهم النفسية والفكرية أمام الأحداث والمستجدات المتسارعة على الساحة , والتي يتوحد فيها هدف الجميع بمقاومة الطغاة ودحر المعتدين . فتجدهم يتعاملون معها وفقا لإجابات أسئلةٍ أعدوها مسبقا ! تتعلق بالانتماء والجغرافية , أو بالمنهجية والمرجعية . أسئلة كان من الأولى عدم الالتفات إليها , مادام خطر العدو وشره يعم الجميع . ولكنهم ـ للأسف ـ يبنون على تلك الإجابات موقفهم من الحدث . فيتحكم تعصب الهوى في أقوالهم وكتاباتهم ! دعما ومدحا وتأييدا , أو ذما وسخرية وخذلانا . وكان عليهم ـ إنسانيا وأخلاقيا ـ أن ينزعوا كل عوامل التشاكس الكامنة في نفوسهم , وأن يقفوا مناصرين عظمة الموقف وسمو الهدف , دون النظر إلى مرجعية من يحققه , أو انتماء من يعاني من أجله .
ففي اليمن أمام أحداث مدنية وعسكرية يتعلق بها تحقق خير وحرية للوطن والمواطن , كان يكفي بعض المشوهين عقليا ونفسيا , أن يعلموا فقط أن تجمع الإصلاح هو من يقف وراء هذه المنجزات , حتى يبادروا لمزا وسخرية إلى تحجيم دورهم وتشويه مقاصدهم . حسدا من عند أنفسهم , دون أدنى تدبر في ما يلحق الوطن والشعب من دمار وقهر وهوان . 
وفي مصر تعجب حين تجد بعض أبنائها من المسلمين والأقباط فرحين بما لحق جماعة الإخوان من سجن وإقصاء , بينما يعاني الشعب وضعا سيئا للغاية . واتضح لهم جليا اليوم أن السيسي قد أورد مصر وشعبها تدنيا في كل مجال . ومع ذلك يرددون أراجيف أهل الإفك : " ياعم كده أحسن بكثير من اللي كان حيحصل ! دا الإخوان كانوا حيجيبوا عاليها واطيها " . 
بعض البشر ! ليتهم يتحلون بشيء يسير من شهامة أعراب الجاهلية , كي يعوضوا ما عدِموه من مكارم أخلاق المسلمين . فالعرب في الجاهلية أمام الخطر الماحق الذي يهدد مجتمعهم وتاريخهم ، يسارعون إلى التناصر والنجدة فيما بينهم ، فتراهم ينبذون بإخلاص وتجرد كل عوامل الفرقة ودواعي الانتقام , التي فرضتها عليهم أحداث وفتن جرت بينهم من قبل . فهاهم كفار بني هاشم يشاركون مسلمي قومهم الحصار المفروض عليهم من كفار قريش . واليوم يخذل بعض المسلمين إخوانهم الذين يصدون المعتدين أو يضطهدهم الطغاة , ولا ينصرونهم حتى بكلمة طيبة !. وهاهي قبائل العرب يوم ذي قار قد تناست ما بينها البين من قتال وخلاف , فتوافدت رجالا وركبانا لتشارك خصمها بالأمس ( بني شيبان ) في الدفاع عن الكرامة والعزة . حتى أن أسرى قبائل العرب لدى بني شيبان طلبوا من سجانيهم أن يمنحوهم شرف القتال في صفهم . وكل ذلك من أجل وديعة ( مال وسلاح ) أستودعها النعمان إياهم , وجاء كسرى يطلبها ظلما وعدوانا . فكان النصر لهم . واليوم ما بال أحرار ـ غير مسجونين ـ لا ينصرون إخوانا لهم ـ ليسوا بسجانين ـ ولو بأضعف الإيمان . وما بال تكتلات سياسية وشعبية وقبلية , ومنظمات حقوقية وإنسانية وإعلامية , تقف موقف العدو أو المتفرج السلبي , أمام جراح أمة تسعى بهمة وصبر من أجل حرية وطن وكرامة إنسان وعزة رسالة , وليس من أجل غاية شخصية أو منفعة خاصة .
متى سيتغلب هؤلاء على حاجة في أنفسهم , ويظنون أنهم بغير التثبيط والخذلان ! لن يدركوها . عليهم أن يظنوا بأنفسهم خيرا , وليسعوا بكل إخلاص ووفاء , نحو بناء وطن يسع الجميع بعدل وإخاء . دون إقصاء ودون تأثر بعصبية الانتماء . 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية