د. محمد جميح
ما الفائدة يا صالح ؟
د. محمد جميح
نشر منذ : 8 أشهر و 20 يوماً | الخميس 29 ديسمبر-كانون الأول 2016 02:33 م
ما هي الفائدة التي خرج بها حزب المؤتمر الشعبي العام من تحالفه مع الحوثيين؟
في البداية رفض الكثير من المؤتمريين التحالف مع الحوثي، لكن رئيس المؤتمر، الرئيس السابق، استطاع إقناع البعض، وإجبار البعض بوعود وأمنيات من سراب.
ظل صالح يقول لأعضاء حزبه: تشكيل الحكومة سيعيد السلطة، أو جزءاً منها للمؤتمر، سنسترد مؤسسات الدولة، وسنلغي اللجنة الثورية العليا، واللجان الثورية الإشرافية في دوائر الدولة المختلفة، سنتخلص من المليشيات بالدخول فيها ومعها.
شُكلت ما سميت بحكومة الإنقاذ، وعين نصف وزرائها من المؤتمر، وظلت الحال هي الحال، وظل مشرف الحوثي يضع رجلاً على رجل وسط مكاتب المسؤولين في الدولة، وما تزال الأختام عند "أبو الكرار" عليه السلام، فيما يتحمل بن حبتور اللوم لعدم صرف المرتبات التي خبأها اللصوص بعيداً عن متناول يده.
ماذا حدث؟
لكي نصدق أن وزراء المؤتمر يمارسون صلاحياتهم كاملة، يمكنهم فقط أن يقولوا لمشرفي الحوثي في وزاراتهم: شكر الله لكم، انتهت مهامكم، دعونا ندير العمل. قولوا للوزراء فقط أن يقولوا لمشرفي الحوثي عندما يجلسون في مكاتبهم ألا يضعوا رجلاً على رجل، وذلك أضعف الإيمان.
في المحصلة: تحالف المؤتمر مع الحوثي نكبة سياسية بامتياز، حيث يخسر المؤتمر كل يوم من رصيده الجماهيري وسمعته السياسية.
أعطى المؤتمر مظلته الشعبية والسياسية للحوثيين. دبلوماسيوه المتمرسون يسوقون الحركة العنصرية على أساس انها مكون سياسي منفتح، وجمهور المؤتمر في الداخل هم الذين يملؤون الساحات للحوثي، ويعطونه شعبيته الزائفة.
المؤتمريون هم الذين يقاتلون في تعز، حيث لا حاضنة شعبية للسلاللين هناك.
ما هي النتيجة؟
يقول الحوثيون: نحن فقط نبقي على صالح لمقتضيات المعركة، وللاستفادة من أتباعه، ويومه قادم. هذا ما يقوله الحوثيون في مجالسهم الخاصة، ويطفح على سطوح ألسنتهم أحياناً. يتحين الحوثيون - بما عرفوا به من غدر - الفرصة التي يتحدثون عنها دائماً، والتي يتصورون أنها سوف تأتي للأخذ بثأر "الشهيد القائد". يقولون: لم ننس ثأر الحسين بن علي، فكيف ننسى ثأر الحسين بن بدرالدين؟!
المؤتمر ضحية تحالفه مع الحوثي، وعلى قيادات المؤتمر أن تعترف بذلك. هذه القيادات ورطت المؤتمر، وهي بدورها ورطها استماعها لنصح السلاليين في التيار الحوثي داخل المؤتمر الشعبي العام برموزه المعروفة.
لا يزال في الوقت متسع. ليس مطلوباً من المؤتمر أن ينضم لـ"تحالف العدوان"، ولا أن يعلن تأييده لهادي، ولا أن "يأكل الكبسة".
المطلوب فقط أن يتميز المؤتمر عن الحوثي في مواقفه، المطلوب أن يحافظ على ما تبقى من مؤسسات الدولة، أن ينأى ببقايا المؤسسة العسكرية عن الدمار. هذه المؤسسة وإن اختلفنا معها، إلا أنها مؤسسة قوية وخبيرة، ويمكن أن يستفاد منها في قادمات المراحل بعد دمجها مع وحدات الجيش الوطني تحت قيادة سياسية منتخبة.
الحوثي انتقم من الجيش اليمني شر انتقام بإدخاله في معركة هي معركة بإجندات طائفية إيرانية. هذه الحرب ليست حرب الحرس الجمهوري، ليست معركة المؤتمر، ولا حرب الوطن، هي حرب الطائفة والسلالة والكهنوت.
تحتاج القيادات المؤتمرية إلى شجاعة الاعتراف بخطأ التحالف مع الحوثي، ثم العمل بحكمة على تلافي الخسائر، والخروج من تحت عباءة "سيد الخيبات الاستراتيجية".
يمكن للمؤتمر أن يتحاور مع السعودية، مع دول الخليج، مع العرب جميعاً، يمكن أن تفتح له الأبواب، إذا نأى بنفسه عن "البعير الأجرب". يمكن كذاك أن يلتف حوله الجمهور مجدداً. لديه القدرة على ذلك، إن هو أراد، والشرط الوحيد هو أن يريد، أن يصمم على البعد عن الخارجين من غبار "صفين وكربلاء"، هذه معارك من التاريخ، وحروب الحوثي اليوم ضد اليمنيين تتكيء على ذلك الغبار الكثيف.
غداً تستقر أوضاع الحكومة في المناطق المحررة، وينفض عن المؤتمر المزايدون والمطبلون بعد أن يجف النبع، وسيكون المؤتمر هو الخاسر الأكبر، أما "سيد الخيبات الاستراتيجية"، فمن الظلام جاء، وإلى الظلام يعود.
الفرصة لم تضع بعد...
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية