متابعات
رئيس الوزراء مع صحيفة الدستور الأردنية
متابعات
نشر منذ : 9 سنوات و أسبوع و يوم واحد | الإثنين 13 أكتوبر-تشرين الأول 2008 05:44 م

اليمن السعيد .. صاحب المجد التليد.. مهد الحضارات .. الضاربة في أعماق التاريخ .. ومنبت العرب الأولين .. وحامي حمى بوابتهم الجنوبية.. الرابض علي باب المندب.. قد لا يكون غنيا بثرواته ..ولكنه غني بثقافته.. وشعبه الطيب المتسامح .. والشجاع الجسور .. المتحزم دوما بالخنجر .. ولكنه أبدا لا يغدر. في الألف الثانية قبل الميلاد ، شهدت أرض اليمن أعرق مملكات التاريخ وأكثرها تحضرا ، فكانت مملكة سبأ التي توجت بلقيس

لها ملكة ، واستقطبت خيال أمم وشعوب متعددة ، من العرب والحبشيين مرورا بالصينيين والأوروبيين وصولا إلي أزقة منهاتن في الولايات المتحدة الأمريكية. في العقد الأول من تسعينيات القرن وبينما العالم ينحو صوب

التشرذم .. كان اليمن يدهشنا بالحدث المضيء .. والفعل المفعم بالأمل إنه وحدة شطري اليمن. ولم يسلم اليمن من غول الإرهاب المدمر .. فكانت واقعة المدمرة كول .. إشارة البدء للقيادة اليمنية للمواجهة الأمنية والفكرية ... وهي مواجهة صعبة لو تعلمون في بلد ذي خصوصية قبلية وعشائرية .. لكنها حققت نجاحا مشهودا .. وبينما الإرهاب يحتضر بفعل مواجهة جسورة وحكيمة .. أتت عملية محاولة اقتحام السفارة الأمريكية .. فكانت المواجهة الأمنية الاحترافية ، ما جعله محل إشادة عالمية بدور رجال الأمن في الاستبسال والدفاع وهو ما يعكس يقظة وتدريبا احترافيا دفاعا عن الوطن والمواطن ..

إن الديمقراطية والحكم الرشيد نموذج يحتذي في الشرق الأوسط وشرق أفريقيا طبقا للمراقبين الدوليين .. غير أن الصورة ليست وردية فاليمن كغيره من بلادنا التي عانت من احتلال لأرضها .. وتفتيت لوحدتها ..و نهب لثروتها .. من الغرب الاستعماري .. مازال من تلك الآثار يعاني .. فكان لزاما أن نلتقي رئيس وزراء اليمن أثناء مرافقته للرئيس علي عبد الله صالح في زيارته الخاصة لمصر لنحاوره حول الأوضاع في اليمن وخططه

لمواجهة أزماته .. ونحتفل معه والشعب اليمني بالذكري الخامسة والأربعين لثورة الرابع عشر من أكتوبر اليمنية .. ثورة الهوية والحرية .. الابن البكر لثورة 26 سبتمبر التحريرية..

نص الحوار :

الدستور الأردنية - تزامنت جولة الرئيس علي عبد الله صالح والتي شملت حتي الآن الأردن ومصر مع أحداث القرصنة التي جرت أخيرا في البحر الأحمر من قبل قراصنة صوماليين ، مما أثار المخاوف علي الملاحة في باب المندب وقناة السويس ، وتكثف معه الوجود العسكري الأمريكي - الغربي في البحر الأحمر ـ هل يمكن أن يمثل ذلك توطئة لتنفيذ المشروع الإسرائيلي الداعي لتدويل البحر الأحمر؟

رئيس الوزراء - إن زيارة الرئيس علي عبد الله صالح إلي الأردن ، تأتي في إطار التنسيق في القضايا العربية والدولية ولقد تباحث مع جلالة الملك عبد الله بن الحسين في المستجدات علي الساحة الفلسطينية والعراقية ، والعلاقات الثنائية ، وزيارة فخامة الرئيس لمصر بالرغم من كونها زيارة خاصة ، إلا أن الرئيس حرص علي لقاء أخيه الرئيس محمد حسني مبارك لتبادل الرأي في القضايا العربية والدولية والبحث في سبل تعزيز وتعميق العلاقات الثنائية وتنشيط اللجنة العليا اليمنية - المصرية .

والقيادة السياسية في مصر والأردن شاركتا اليمن قلقه بخصوص ما يحصل في البحر الأحمر ، وكانت رؤاهما متطابقة في ضرورة التنسيق العربي لمواجهة ما يتهدد البحر الأحمر من أخطار والتأكيد علي أن أمن البحر الأحمر يأتي ضمن الأمن القومي العربي.

الدستور الأردنية - ونحن مقبلون على احتفالات الذكرى الخامسة والأربعين لثورة الرابع عشر من أكتوبر ـ كيف ترون تلك الذكري في ظل ما يواجهه اليمن ووحدته من تحديات ؟

رئيس الوزراء - نحن نعيش هذه الأيام الذكرى الخامسة والأربعين لثورة الرابع عشر من أكتوبر لتلك الثورة التي حسمت معارك الحرية والهوية وهي الامتداد الطبيعي لثورة السادس عشر من سبتمبر التي فتحت لليمن آفاقا رحبة في اتجاه الوحدة والإزدهار وتحريره وتحقيق وحدته الجيوسياسة ، إن شعبنا اليمني يحتفل بعيد الثورة في بيئة سياسية وطنية مفعمة بإنجازات وتحولات عميقة تشير إلي عظمة كفاح شعبنا ، والوفاء لتلك الثورة يكون بالدفاع عن وحدته التي تعمدت بالدم ، إن الشعب اليمني موحد برغم التشطير .

الدستور الأردنية - هل يوجد خطر حقيقي على الوحدة اليمنية ؟

رئيس الوزراء - الوحدة اليمنية استعيدت في الثاني والعشرين من مايو 1990 بإرادة شعبية حقيقية ، إن تلك الوحدة تمثل واحدة من أكبر وأهم هدف من أهداف ثورته ضد نظام الإمامة والاستعمار البريطاني ، بل يمكن القول إنها بمثابة الثورة الثالثة في اليمن الحديث والمعاصر بعد ثورتي سبتمبر م1962 ، وأكتوبر 1963م.

كانت تلك الوحدة بمثابة حالة حديثة أو جديدة في اليمن وهى إعادة الأمور إلى وضعها الطبيعي ، بعدما انشطر اليمن وتشطر لفترة زمنية طويلة بعد توحده لفترات تاريخية أطول وأكبر من زمن التشطير.

لقد مر أكثر من ثمانية عشر عاما علي استعادة الوحدة وهي مصونة ومحمية بإرادة شعبنا ، الذي دافع عنها دفاعا مستميتا ، ولا ولن يلتفت إلي تلك الأصوات النشاز المشبوهة والتي تدعو إلي التشطير الذي ذهب بلا عودة.

الدستور الأردنية - كانت لليمن مبادرة لحل الأزمة الفلسطينية وتنسيق الحوار بين حركتي فتح وحماس ـ إلى أين وصلت ؟

رئيس الوزراء - عندما تصاعدت الأزمة بين حركتي فتح وحماس بادر فخامة الرئيس علي عبد الله صالح بطرح مبادرة لرأب الصدع تقوم علي سبع نقاط تتمثل في عودة بالأوضاع في غزة إلي ما كانت عليه قبل استيلاء حماس علي مؤسسات السلطة ، وإجراء انتخابات مبكرة ، واستئناف الحوار علي قاعدة اتفاق القاهرة

2005 واتفاق مكة 2007 علي أساس أن الشعب الفلسطيني كل لا يتجزأ ، وأن السلطة الفلسطينية تتكون من سلطة الرئاسة المنتخبة والبرلمان المنتخب والسلطة التنفيذية ممثلة بحكومة وحدة وطنية والالتزام بالشرعية الفلسطينية بكل مكوناتها ، وتنص أيضا علي احترام الدستور والقانون الفلسطيني والالتزام به من قبل الجميع وإعادة بناء الأجهزة الأمنية علي أسس وطنية بحيث تتبع السلطة العليا وحكومة الوحدة الوطنية ولا علاقة

لأي فصيل بها كما تكون المؤسسات الفلسطينية بكل تكويناتها دون تمييز فصائلي وتخضع للسلطة العليا وحكومة الوحدة الوطنية. وتم الإعداد للمبادرة بشكل جيد حيث التقى فخامة الرئيس كلا من أبو مازن وخالد مشعل وتباحث معهما في المبادرة التي لاقت ترحيبا من كل الأطراف الفلسطينية ، وشهدت صنعاء التوقيع بالأحرف الأولي عليها من جانب ممثلي حركتي فتح وحماس ، ونحن ننتظر حوارا جادا وحقيقيا بين الأطراف الفلسطينية للوصول إلي حل جذري لكل القضايا الخلافية للوصول إلي وحدة فلسطينية وطنية لمجابهة المشروع الإسرائيلي داخل فلسطين وخارجها .

الدستور الأردنية - ولكن المتحدث باسم السفارة الفلسطينية في صنعاء فايز جواد صرح بأن السفارة أغلقت احتجاجا علي ما اسماه ازدواجية التمثيل الفلسطيني في اليمن ، حيث يوجد مكتب لحركة حماس له صلاحيات دبلوماسية ـ هل من أثر لتلك الأزمة علي المبادرة اليمنية ؟

رئيس الوزراء - إن مكتب حماس موجود منذ سنين طويلة ونشاطه يقتصر على الجمعيات الخيرية بينما السفارة هي الجهة الرسمية الفلسطينية التي نتعامل معها ، وهذا ما عاد وأكده السفير الفلسطيني أحمد الديك ، والمشكلة التي جرت في أحد مكاتب السفارة في عدن ، ليست لها أبعاد سياسية ، وتمت معالجة تلك المشكلة الطارئة.

الدستور الأردنية - وماذا عن مكاتب الفصائل الفلسطينية في صنعاء والتي يراها البعض ازدواجية في التمثيل الفلسطيني يتنافي مع كون منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني ؟

رئيس الوزراء - إن المبدأ في اليمن مع حق الفصائل الفلسطينية في فتح مكاتب تمثيل لها في صنعاء ، ويأتي ذلك في إطار الموقف المبدئي لليمن لمساندة الشعب الفلسطيني لتحقيق أهدافه الوطنية المشروعة في إقامة دولته الوطنية المستقلة ، وذلك لا يتعارض مع علاقتنا العميقة والوثيقة مع منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية الممثلة في السفارة الفلسطينية القناة الشرعية الدبلوماسية للشعب الفلسطيني .

الدستور الأردنية - هل من تعارض مع مبادرة اليمن لحل الأزمة الفلسطينية والتحرك المصري الناشط في اتجاه الحوار الفلسطيني ؟

رئيس الوزراء - نحن لا نرى أي تعارض بين الدور اليمني والمصري بل إنهما متكاملان ، وفخامة الرئيس علي عبد الله صالح دعا قادة كل الدول العربية إلى المشاركة في حل تلك الأزمة التي تنعكس بالسلب علي قضية العرب الأولى ، ونحن نرى أن أي تدخل عربي يصب في خانة الحوار الفلسطيني هو ضرورة قومية واجبة للوصول إلي الوحدة الوطنية الفلسطينية ونحن نتابع الجهود المصرية الحثيثة والمخلصة للحوار الفلسطيني وندعمها .

الدستور الأردنية - إلى أي مدي يمثل الإرهاب خطرا علي اليمن ؟

رئيس الوزراء - لقد عاني اليمن الإرهاب سواء من تنظيم القاعدة أم غيره من التنظيمات الإرهابية التي ترفع شعارات دينية ، ولقد نبه اليمن مبكرا من خطورة تلك التنظيمات وطالبنا بضرورة قيام تحالف دولي لمكافحة الإرهاب بجميع أشكاله ، إن هذا العمل الجبان يثير مجددا إشكالية الإرهاب وكيفية مواجهته بأسلوب يقضي بالقضاء عليه تماما ، إن أجهزة الأمن اليمنية تقوم بدورها على أكمل وجه وحققت نجاحات مبهرة في هذا الصدد ، لكن غياب التنسيق الأمني العربي والغربي في هذا المجال يفتح ثغرات يدخل معها بعض فلول الإرهاب للقيام بعملية هنا أو هناك.

لقد لحقت باليمن أضرار باهظة اقتصادية واجتماعية جراء الإرهاب ، فقد أثرت بدرجة كبيرة على السياحة احد الموارد الاقتصادية المهمة والحساسة تجاه الأوضاع الأمنية وكان لها أثر سلبي علي دخول العديد من اليمنيين ، مما ترك آثارا اجتماعية سلبية ، وعمليات مثل الهجوم الإرهابي على المدمرة يو إس إس كول الأمريكية أثناء تزودها بالوقود في ميناء عدن ، مما أدى إلي ارتفاع قيمة التأمينات علي البواخر التي تجوب الموانئ

اليمنية ، وكذا الشركات الأجنبية التي تعمل في اليمن.

إن اليمن حكومة وشعبا في حرب مستمرة مع الإرهاب بكل الوسائل الأمنية منها والفكرية للوصول إلي اجتثاث ذلك الخطر السرطاني الذي يتهدد الأمة العربية والإسلامية.. ونحن لا ندخر جهدا في مواجهة هذا الوباء السرطاني الذي يتخفي تحت شعارات دينية والدين منهم براء ، ونحن نعزز علاقتنا مع الولايات المتحدة في مواجهة الإرهاب على قاعدة الوعي بخطورته على السلام والأمن الدوليين.

الدستور الأردنية - كيف يمكن تحصين الشباب اليمني ضد التطرف في ظل بيئة ملائمة لنمو التطرف ، حيث الفقر والبطالة ؟

رئيس الوزراء - نحن ندرك أن التطرف ينمو بوتيرة أسرع وأوسع في بيئة الفقر والبطالة والجهل ، وأيضا في ظل نظام تعليمي متخلف يحض على الغلو والتطرف ، ونحن نسعي لتحصين شبابنا ضد الأفكار الدخيلة التي لا تمت للدين والقيم الوطنية بأي صلة ، وندعوهم لضرورة تجسيد مبدأ الوسطية والاعتدال والمحبة والتآخي وتنمية الوعي الوطني وتعزيز مفاهيم الثورة والوحدة وقيم الإسلام الحنيف ونسعي لبناء شباب واع ومحصن وقوي ومتماسك.

وإدراكا منا لأهمية التنمية في مواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب ، نحن في اليمن نولي اهتماما كبيرا لبرامج التنمية ونسعى جاهدين لمكافحة الفقر والحد من ظاهرة البطالة ونتعاون في ذلك مع القوى الإقليمية والعالمية.

الدستور الأردنية - اليمن يعيش تجربة ديمقراطية وشهدت الانتخابات الرئاسية شكلا من حرية الاقتراع المباشر غير شائعة بالخليج ـ هل ذلك أحد معوقات انضمامكم بشكل كامل إلي مجلس التعاون الخليجي ؟

رئيس الوزراء - إن اليمن جزء لا يتجزأ من النسيج الخليجي ، شاء من شاء وأبى من أبى ، طبيعيا وجغرافيا وتاريخيا ، واليمن يسعى للانضمام إلي مجلس التعاون الخليجي باعتباره المكان الطبيعي لليمن ، ولقد حققنا خطوات مهمة في هذا الاتجاه ، بدءا من المساهمة الفعالة في الكثير من اللجان المشتركة الى غيرها من الخطوات التي تحقق الانضمام الكامل لمجلس التعاون ، ونحن نلاحظ أن كل قمة تخرج بتوصية تؤكد ضرورة انضمام اليمن .

الدستور الأردنية - هل من المتوقع أن يشارك اليمن في القمة المقبلة المقررة في مسقط ؟

رئيس الوزراء - إذا ما تسلمنا دعوة فلن نتردد في تلبيتها ، وينبغي أن نتعرف علي شروط الانضمام ، ولقد قطعنا شوطا كبيرا للمواءمة مع قوانين المجلس ونتحاور فيما تبقى من قوانين ، وننسق في ذلك مع الإخوة في قيادة المجلس والأمانة العامة ، ونحن سائرون في طريق استكمال الشروط الواجبة للانضمام الكلي للمجلس.

الدستور الأردنية - سبق وسمعنا من رئيس الوزراء السابق عن اكتشافات بترولية هائلة في اليمن ، ولكننا لم نعد نقرأ أو نسمع عن تلك الاكتشافات ـ لماذا؟

رئيس الوزراء - نحن سائرون في برنامج الاستكشافات و هناك مؤشرات إيجابية ، وسيشهد العام 2010 نتائج مبهرة تمثل طفرة حقيقية في هذا الاتجاه.

الدستور الأردنية- لقد طلبتم من الدول المانحة أن تحول قروض اليمن إلي منح ، هل من استجابة جرت لطلبكم ؟

رئيس الوزراء - إن الحكومة استطاعت توقيع اتفاقيات بتخصيص 47 بالمئة من دعم المانحين إلى منح ، وتجدر الإشادة في هذا الإطار بالمملكة العربية السعودية حيث إنها أكثر الجهات المانحة وفاء بتعهداتها .

إن الاستثمار يتطلب توافر جملة من العوامل أهمها الجانب الأمني ، والبيئة الاستثمارية المناسبة ، وإجراءات إدارية واضحة ، ولقد تمت إصلاحات متعددة في هذا الجانب أبرزها تعديل قانون الاستثمار والأخذ بنظام النافذة الواحدة بالإضافة إلي إيجاد حلول لمشكلة الأرض ، وبرغم عدم تحقيق الطموح في هذا الجانب إلا أن هذه التسهيلات أسهمت في جذب كثير من المشاريع الاستثمارية خصوصا في مجال صناعة الأسمنت حيث يوجد حوالي خمسة مصانع للأسمنت قيد الإنشاء ، بالإضافة إلي الكثير من المشاريع الاستثمارية والعقارية.

الدستور الأردنية - إلى أين وصلت مشاريع التنمية في اليمن وماذا عن الخطة الخمسية 2011 و2015؟

رئيس الوزراء - إن التنمية تتطلب حشد موارد كبيرة لتحقيقها ، ولولا المانحون ما استطاع اليمن أن يخطو تلك الخطوات الكبيرة ، والمؤسسات الدولية وفي مقدمتها البنك الدولي ، تشيد بالإصلاحات التي تحققت في اليمن ، مشيرة إلي تسارع وتيرتها مما أدى إلي تنامي المنح وتحويل بعض القروض إلي منح ، والإصلاحات تسير في اليمن علي قدم وساق ، ونحن نأخذ ما يفيدنا من اقتراحات البنك الدولي الإصلاحية ، وأنا أرى في البنك الدولي طبيبا معالجا ، ومن ثم يجب الالتزام بإرشاداته التي توفر البيئة الملائمة للتنمية ، ولقد شرعت الحكومة بتشكيل لجنة تعمل على حشد الموارد اللازمة للخطة الخمسية والإعداد الجيد لها.

الدستور الأردنية - ما تعليقك علي انتقادات المعارضة لأداء الحكومة على الصعيد الاقتصادي والسياسي واتهامها للحكومة بتجاهل الجنوب تنمويا ؟

رئيس الوزراء - أحزاب المعارضة في اليمن لم ترق إلي مستوى الحوار الموضوعي والبناء ، ونحن نتساءل ماذا قدم حزب الإصلاح والحزب الاشتراكي عندما كانا ضمن الائتلاف الحكومي؟ نأمل أن يجيبوا عن ذلك السؤال قبل أن يدعونا ليل نهار بنقد بعيد عن الموضوعية لحزب المؤتمر وحكومته ، ونحن في الحزب والحكومة لدينا من الشجاعة للاعتراف بقصور في الأداء ، وأخطاء نسعى لتجاوزها بكل الوسائل الممكنة ، بينما المعارضة لا تمتلك شجاعة الاعتراف بالحقائق الساطعة . ينبغي أن تترفع تلك القوى عن الكذب والدجل

كوسيلة للوصول إلي السلطة ، ونأمل أن يشاركوا في انتخابات 2009 علي أسس وبرامج هادفة .

الدستور الأردنية - هل ستشارك المعارضة اليمنية الممثلة فى ( اللقاء المشترك) في الانتخابات البرلمانية أم ستقاطعها.. وفي حال المقاطعة كيف سيكون موقف حزب المؤتمر الحاكم؟

رئيس الوزراء - نحن ندعو أحزاب ( اللقاء المشترك) للمشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة ، ونطالبها بأن تخطو خطوة في سبيل المشاركة عبر الاشتراك بفاعلية في اللجان الخاصة بالانتخابات.

وفي حالة عدم مبادرة اللقاء المشترك إلي تسمية أعضائه للمشاركة في أعضاء اللجان الانتخابية والفرعية التي ستتولي إدارة العملية الانتخابية ، فإنه سيتم اللجوء إلي تشكيل اللجان الانتخابية من بين المتقدمين للخدمة العامة لديوان وزارة الخدمة المدنية والتأمينات أو من القضاء.ُ

وبالرغم من أننا لا نتمنى أن تقاطع الانتخابات ليتسنى لها الاقتراب أكثر من نبض الشارع ، ولكن إذا ما قاطعت فإن ذلك يعني أنها تخشي الاحتكام لصناديق الاقتراع الوسيلة الديمقراطية الأكثر تحضرا.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 1
    • 1) » شحاتين وبفضل علي سنظل شحاتين
      يمني كريم حول الى شحات يارئيس الوقت الضائع زادوا عليك وكبروا راسك وقالوا رئيس وزراء بدون دولة وشعب منهك من العصابات المتسلطة علية حرام والله الذي تعملوه بأبناء سباء وحمير شحات على مستويات عالية وديون وهبات وكلها لجيب على وزبانيتة وهذا المغفل يفترض تسميتة مندوب للشحاته لانريد هبات ولاديون لان الشعب غير مستفيد شئ ولانريد الانضمام للخليج لاننا يمنين وهم؟؟؟ وعلى فكرة السعودية هي سبب مشاكلنا وهى من جلبت على وقتلت الحمدي وفي الاخير اشترت اراضينا من اشخاص الله يرحم الامام مافرط بالارض لانه وطني وليس قاطع طريق وسلام
      8 سنوات و 11 شهراً و 27 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية