د. محمد جميح
صنعاء ضحية لا جلاد
د. محمد جميح
نشر منذ : سنة و 9 أشهر و يومين | الأربعاء 20 يناير-كانون الثاني 2016 11:23 ص

  بلغ الاستقطاب المناطقي، وتهتك النسيج الاجتماعي في البلاد مبلغاً وجب معه عدم السكوت عليه.

البعض يستهدف شرائح واسعة من اليمنيين في صنعاء وعمران وصعدة وحجة وذمار والمحويت، على أساس مناطقي بغيض، على اعتبار أنهم حوثيون أو مؤيدون للحوثي.

هذه هي الخطيئة التي يحرم في تصوري اقترافها.

أرسل لي أحدهم معلقاً على ضربات جوية تعرضت لها مواقع في صنعاء، متشفياً. يقول :"خلي صنعاء التي احتضنت الحوثي تذوق ما ذقنا".

التشفي عيب، ولا يليق بإنسانية الإنسان. وغير ذلك، فإن صنعاء المدينة الأقدم، ليست حوثية، ولا يمكن أن تكون حوثية.

صنعاء فيها ملايين من كل محافظات البلاد، ويجب أن نقول بصراحة إنه لم تسجل حادثة استهداف على أساس مناطقي في صنعاء، من قبل أهاليها، دون أن يعني ذلك أن الحوثيين في صنعاء لا يستهدفون الناس على أساس مناطقي أو طائفي.

لا يجب أن تختلط علينا الأمور بفعل أحقاد الحرب، ولا يجوز أن نضيع البوصلة.

أهل صنعاء أهلنا، وغداً تضع الحرب أوزارها، وندرك أن صنعاء ربما كانت أكثر مدينة يمنية جنى عليها الحوثيون، بعد صعدة المنكوبة.

صنعاء ضحية، مثلها مثل تعز أو عدن. أم أننا نسينا مئات الآلاف الذين خرجوا ضد الحوثي في صنعاء، وتأييداً للرئيس هادي قبيل دخول المليشيات إلى العاصمة.

ثم إن الكثير من أبناء تلك المناطق يقاتلون اليوم في جبهات القتال ضد الحوثي، سواء ضمن تشكيلات الجيش الوطني، أو المقاومة الشعبية.

لا ينكر أحد أن أكثر الحوثيين والمتحوثين جاؤوا من مناطق بعينها، لكن التعميم خطأ، وكذا عدم معرفة الأسباب التي أدت بالبعض إلى تأييد الحوثي خطأ أكبر.

كثير ممن حمل السلاح مع الحوثي لا يؤيد مشروعه، لكن أسباباً مختلفة جعلت الكثير يقاتلون مع الحوثيين، منها الحاجة المادية، أو الخوف من البطش، أو الاصطفاف القبلي والمناطقي، أو البحث عن مظلة، أو الانخداع بحكاية أن الحوثي يدافع عن السيادة اليمنية، أو حتى خيبة الأمل في الشرعية التي تركت – وفقاً للبعض – الحوثيين يعربدون دون أن تكون لديها القدرة على منع تمددهم.

لا تجمعوا على صنعاء والمناطق المجاورة لها ألم الشماتة، ووجع الحوثيين، وضربات الطائرات.

لا يصح أن توضع صنعاء بين مطرقة الحوثي وسندان الشامتين.

سنتنهي الحرب، وسيتحسس اليمنيون جراحهم، وستكتشفون أن صنعاء من ضحايا الحوثي لا من جلاديه.

  
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية