مصطفى الخليدي
على وتر الجرح
مصطفى الخليدي
نشر منذ : سنتين و 3 أشهر و 16 يوماً | الإثنين 31 أغسطس-آب 2015 05:28 م

الإهداء : إلى صالح والسيئ عبد الملك وهما يحرقان كل جميل في هذا الوطن

هذي الوجوهُ التي
تبدو بِلا أقنعة

بِحِقدِها أصبَحت
مسعورةً جائعة

وكُلما أبصَرَت
آمـــالها الواسعة

تكادُ أن تختفي
حلت بِها الفاجعة
...
قولوا لها هاهُنا
المقتولُ في السابعة ..!!

وهاهُنا منزلٌ
جُدرانهُ واقعة

وموطنٌ .. موطنٌ
أحلامهُ ضائعة

وفي المدى زفرةٌ
نحو السما طالعة

قولوا لها إنها
أرواحُنا الخاشِغة

وبيننا .. بيننا
إن حلت القارعة ....
***

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 0
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية