أحمد عايض
العائدون تحت بيادات العسكر ..
أحمد عايض
نشر منذ : سنتين و 9 أشهر و 10 أيام | الخميس 08 يناير-كانون الثاني 2015 06:42 ص
 

كل ثورات الربيع العربي فشلت .. هكذا تقول الرواية السطحية .. لكن أعماقها تتحدث برواية أخرى وتفاصيل أكثر إدهاشا .. كل العائدون إلى كراسي النظام القديم مجاميع من نفايات القرن الماضي , يبدؤون مشروعهم الانتقامي من خلف الصفر ويستوحون معالمه من عمق الكهوف أو من تحت بيادات العسكر , فلا تقلقوا نحن نعيش فاصل زمني فقط ,لكي يفهم بقية الأغبياء أين الطريق ..

زعماء الثورات المضادة قالوا يوما "عائدون " وقد عادوا لكن بئس العودة , لقد مروا على جثث الأحرار فداسوها ببدائياتهم ., ورقصوا لكن على حمقهم .. ولم يعلموا أن كل مشاهد النصر التي حاولوا رسمها لأنفسهم بقوة الحديد والنار على شارعنا العربي , لم تكن سوى صور طبشورية .. ربما تنمحي مع أول قطرات غيث ثوري قادم ...

العائدون من شباب ثورات الربيع العربي , لن يعودا بذلك النغم الرخو والصدر العاري , لقد تعلموا الكثير في مضمار التحدي والقهر والخديعة , العودة ستكون بفروسية المحترف وشجاعة القوي الثائر,.. وسينمحي من قاموس الثوار الجدد أي كانوا في أي بلد كان صراخات "سلمية سلمية " لأن ذلك من الماضي ولا عودة لماضي قتلت فيه الكرامات واغتصبت فيه الحرية .

الإدارة الأمريكية خرجت في تعاملها في المنطقة العربية من إطار الاستراتيجيات التي كانت تعتمد على نتائج مراكز الأبحاث والدراسات , إلى تغليب مصالح أهواء عجائز شيوخ العرب في بلاد النفط , وهي نكسة خطيرة لن تفيق منها الإدارة الأمريكية ومن سار في فلكها إلا بدفع ثمن باهظ وتكلفة موجعة في قادم الأيام .

قد يكون إغداق أولئك الشيوخ قد فتح شهية بعض من تم شرائهم في مواقع القرار داخل الإدارة الأمريكية لتمرير لعبة قذرة ضد خيارات الشعوب العربية, وإرضاء لشيوخ أغرق الوهم قلوبهم وأعمى أبصارهم .

العالم العربي وفي مقدمته اليمن تعلم خلال السنوات الماضية دروسا في فنون النضال لاكتساب الحقوق الديمقراطية , لكنه تعلم خلال الأشهر الماضية دروسا خاصة في معاني الحرية والكرامة .

الشارع العربي يمر بمرحلة مخاض ثوري , السكون يعم الوجوه الحائرة , لكن القلوب لتغلي كغلي المراجل , بحثا عن الحرية وعن مواطن الكرامة . إلى برمان الأمان لتتحقق فينا نبئوة الرسول الكريم " أهل الإيمان والحكمة , وهنا محك الاختبار , هل ستتحرك العقول أم العواطف .

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 2
    • 1) » نعم صح لسانك من كاتب هذا الذي يثلج الصدر بان هناك من يعرف حق المعرفه ويعطي للكلمات معانيها الحقيقيه
      يمني غيور ان الاجرار تغلي صدورهم مما الة اليه اليمن من ايادي تعبث بها وتلوثها يوما بعديوم والعالم يتفرج لاكن سيذيقهم الله من نفس الكئس ان شالله الايام الفادمه كما قلة لايكون هناك سلميه لمن قتل وشرد وهجر ونهب
      سنتين و 9 أشهر و 6 أيام    
    • 2) » كفيت ووفيت با بن عايض
      الحسني كفيت ووفيت يا احمد عايض/ كل اصلاحي يعرف ان تكشير انياب الاصلاح قد ينسب للدخول في سباحه الحروب الطائفيه الكامله لان من بدأها طائفي وعنصري هاشمي // لا نريد ان تشوه كلمه اصلاح للاصلاح ومع ذلك لابد- عند اشتداد الغي واستمرار العنصريون في همجيتهم - ان يتخذ قرارا بحضوره شعبيا مسلحا في مناطق محدده لحمايتها كتعز وباقي المناطق خلف خطوط التماس التي تترك للجيش الرسمي وحسب / عقيد القرار للدفاع والدفاع فقط حتي لاينتشر الخراب والوباء
      سنتين و 7 أشهر و 11 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية