هائل  سلام
حول ما حدث في بيت الأحمر ..
هائل سلام
نشر منذ : سنتين و 10 أشهر و 17 يوماً | الأحد 30 نوفمبر-تشرين الثاني 2014 07:53 ص
ماحصل للشيخ صادق الأحمر ومن إليه،أمر مروع زلزل كياناتنا كيمنيين،الكثيرون منا على الأقل.سلوك شائن ومشين،دخيل على أخلاقنا،لم نعتاده من قبل، بالنسبة لجيلنا أعني،وماعرفناه من أحداث،صراعات،وخصومات،بل وحتى تصفيات.
سلوك بشع،يفتقر الى نبل الفرسان وشرف الخصومة.إنه نوع من السلوك الحيواني الطقسي،الذي يفرغ فيه المعتدي قدرا مهولا من العدوانية،بشكل منهجي ومنظم، بغية إلحاق الحد الأقصى من الإهانة والإذلال بالمعتدى عليه،لهدف نهائي،على مايظهر،يتمثل بترويع كل الخصوم القائمين والمحتملين،من خلال جعل الضحية "المختارة"عبرة لمن يعتبر.
تكرار هذا السلوك،يجعل منه طقس هجاسي"مرضي"ينتظم في مجموعة من التصرفات المنمطة أو التي تتخذ طابعا نمطيا.يتم تطبيقها بكثير من الدقة في تسلسلها التصاعدي،مع الحرص على الثبات في تنفيذها،دون إكتراث بالقيم والعادات والتقاليد والأصول والقواعد والأعراف،وبكل مايمكن أن يقوله الناس.
تصرفات عدوانية هجومية في الظاهر،ولكنها في العمق،ذات هدف دفاعي، غرضها القضاء على خطر بروز رغبات أو نزوات أو أفكار مقاومة،حقيقية أو متوهمة.يلجأ اليها عادة من كان،هو نفسه،ضحية لعدوانات غاشمة ويخاف من تكرارها ضده على الرغم من تحوله من وضعية المعتدى عليه،الى وضعية المعتدي،أو كما يقال من حالة الضحية الى حالة الجلاد.(والمستغرب هنا أن يفسر البعض ماتقوم به مليشيا الحوثي على أنه نزعة ثأرية إنتقامية ضد بيت الأحمر،على الرغم من أن هولاء لم يكونوا طرفا في الحروب الظالمة التي شنت على الحوثيين،مايعزز الحاجة لتفسير أكثر دقة).
لسنا طرفا في الصراع،ولا نتتبع تفاصيله أصلا،ولكننا طرفا في"المواطنة"التي تحتم علينا فهم مايجري حولنا وإدانة كل سلوك يهدد قيم هذه المواطنة وأسس العيش المشترك. نتفهم أن الشيخ الأحمر قد يكون متهما بأي جرم،مثله مثل غيره من مواطني هذا البلد،ولكننا لانفهم،ولا نتفهم،أن يهان أو يذل،على ذلك النحو الذي يشعر معه المرء بإهانة وإذلال الإنسان،بما هو إنسانا مجردا.
من المفيد،ربما،أن نذكر هنا أن الدستور يقرر في المادة 52منه مايقرأ على نحو:( للمساكن ودور العبـادة ودور العلم حرمة ولا يجوز مراقبتها أو تفتيشها إلا في الحالات التي يبينهـا القانـون)،وأن القانون يقرر -بنص المادة 12 إجراءات جزائية-مالفظه:(للمساكن ودور العبادة ودور العلم حرمة فلا يجوز مراقبتها او تفتيشها الا بمقتضى امر مسبب من النيابة العامة وفق ما جاء بهذا القانون ويجب ان يكون ذلك بناءعلى اتهام سابق موجه الى شخص يقيم في المكان المراد تفتيشية بارتكاب جريمة معاقب عليها بالحبس على الاقل او باشتراكه في ارتكابها او اذا وجدت قرائن قوية تدل على انه حائز لاشياء تتعلق بالجريمة، وفي جميع الاحوال يجب ان يكون امر التفتيش مسببا).
والقول بأن ماتقوم به مليشيا الحوثي يأتي في سياق(الثورة)،مجرد لغو عديم المعنى،لسبب بسيط،هو أن الثورة المزعومة تلك أنتهت،بصرف النظر عن موقفنا منها، الى التوقيع على ماأسمي بـ (اتفاق السلم والشراكة)الذي يعني في ما يعنيه،التسليم بالمنظومة القانونية القائمة في البلاد والإحتكام اليها.
وبإمكان جماعة الحوثي الإستعانة بأجهزة الدولة،التي باتت،عمليا،في قبضتها، لحل خلافاتها مع خصومها،حفاظا على الشكليات والمظاهر على الأقل.
الدنيا ليست فوضى،إذ حتى الثورات نفسها تحتكم الى نظمها،وقوانينها العرفية الخاصة.والغريب أن تبدو جماعة الحوثي،بكل ماتفعله،وكأنها حريصة، لسبب نجهله،على أن تستثير،تستحث،وتستعجل،مع الأسف،ثورة شاملة ضدها.
الحياة غالية،ولكن هناك ماهو أغلى من الحياة،إنه الكرامة.
فلاتدفعوا الناس للتضحية بالغالي من أجل ماهو أغلى.
تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 6
    • 1) » للخلف خطوة
      يا رجل يا رجل...اخصم ذلك من مواقف البطش التي مارسها عيال عبدالله بن حسين في صنعاء حيث صالوا وجالوا ، ولا احد كان حتى يجرؤ على التعليق على افعالهم. ولو كنت قد كتبت هذا الموضوع على حميد ، كنت الان في سجن عمك حميد... اوبه
      سنتين و 10 أشهر و 17 يوماً    
    • 2) » الجزاء من جنس العمل
      د/محمد التام لقد ظل الأحمر الأب ظهيرا ونصيرا لعفاش طيلة فترة حكمه في استباحة كرامة الشعب اليمني باكمله ناهيك عن كونه كان أداة طيعة لآل سعود وما ادراك ما آل سعود عليهم من الله ما يستحقون.فلماذا التباكي على أسرة سببت للوطن ويلات عظام. ألم يكن الهالك الأحمر صاحب اليد الطولى في اغتيال حلم اليمنيين جميعا؟!ألم يكن له الدور البارز ونصيب الأسد في إيصال المجرم الكبير عفاش الى سدة الرئاسة.
      سنتين و 10 أشهر و 17 يوماً    
    • 3) » لما هذ التباكي
      ابو ماجد احمد الله انك تكتب اليوم بحريه ماتشاء الم تقرا ماكان يعمله اولاد الاحمر من انتهاكات للحرمات وتاريخهم اسود قتلو في الشعب اليمني المشروع الوحدوي التقدمي الحضاري الذي كان اليمنيين يتوقون اليه اذا ما تعرف هذا عنهم اقراء التاريخ امامك التاريخ القريب قبل خمسه وثلاثين عام فقط اقرا يارجل
      سنتين و 10 أشهر و 16 يوماً    
    • 4) » لاينصفون دولاة ولا قانون
      فراز الكحلاني نها
      سنتين و 10 أشهر و 16 يوماً    
    • 5) » لاينصفون دولاة ولا قانون
      فراز الكحلاني نهاية كل ظالم
      سنتين و 10 أشهر و 16 يوماً    
    • 6) » اذكرو محاسن موتاكم
      م.غلاب العديني الشيخ عبدالله بن حسين رحمة الله عليه هذا مانقدر نقول له
      اما عن كلامك اخي فاضن انك قد كتبت ماقلته وانت ليس مقتنع فيه ولم استطع الاقتناع انا شخصيا بنصفه اوحتئ بضعه
      ف ال الاحمر ياعزيزي لم يخلو قلب سالي نهب وبطش ونهك اعراض واكل حقوق الغير و و و
      سنتين و 10 أشهر و 13 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية