أحمد عايض
السفير الكويتي في حوار مع مأرب برس
أحمد عايض
نشر منذ : 9 سنوات و 8 أشهر و 18 يوماً | الأحد 02 مارس - آذار 2008 09:55 م

تعتبر دولة الكويت من أهم الدول الخليجية التي وقفت مع اليمن عبر سنوات طوال , وحققت مشاريعها انتشارا واسعا في اليمن , ومثل الدعم الكويتي طيلة الثمانينيات والتسعينيات رافدا أساسيا لميزانية الدولة , لكن حرب الخليج أحدثت شرخا كبيرا في تلك العلاقات , وبدأت السنوات القليلة الماضية تشهد نموا في تلك العلاقات , وقد عينت الكويت السفير سالم غصاب الزمانان سفيرا لها في اليمن و ويبدو أنه يحاول بكل جهد في رسم مشهد أكثر عمقا للعلاقات بين الطرفين , مأرب برس أجرت حورا مع معاليه فإليكم تفاصيل الحوار 



كيف تنضرون إلى مستقبل العلاقات اليمنية الكويتية ؟

العلاقات اليمنية الكويتية هي علاقات قديمة , وهي في تطور مستمر , والناضر إلى تاريخ هذه العلاقات يجد أن الكويت تشعر أنها قريبه جدا من اليمن , ولهذا كنا من أوائل الدول التي اعترفت بالجمهورية العربية اليمنية , وكذالك كنا من أوائل الدول التي إعترفت بما كان يسمى سابقا جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية .

وكنا من أوائل الدول التي قدمت المساعدة والدعم لشمال والجنوب , وكذالك كنا من أوائل الدول التي إستثمرت في الشمال والجنوب , وهذا دليل على متانة وقدم هذه العلاقة , لكن بعد الوحدة وبحمد الله التي من الله بها على الشعب اليمني بجهود أبنائه وحكومته , فالعلاقات خلال السنوات القليلة الماضية شهدت توسعا حيث كان هناك العديد من الزيارات بين المسئولين من حين إلى أخر , كان أخرها زيارة معالي وزير الخارجية أبو بكر القربي لدولة الكويت ومن الجانب الكويتي كان أخرها معالي وزير العدل والعمل والشئون ألإجتماعية .إلى اليمن أوأخر العام الماضي فكل هذا يدل على إهتمام الطرفين بتلك العلاقات .

ما الجديد في تعميق العلاقات اليمنية الكويتية في الجانب السياسي والاقتصادي ؟

في الشأن السياسي كما ذكرت قبل قليل من الزيارات بين البلدين للزيادة وتوثيق وتطوير العلاقات السياسية بين البلدين , أمام في الجانب ألإقتصادي فهو هدف مشترك بين الطرفين حيث مثلت زيارات رجال الإعمال الكويتيين إلى اليمن , وإبداء الإهتمام في دراسة المشاريع والدرسات بهدف الإستثمار , وهناك وفد إقتصادي إستثماري زار اليمن مؤخرا , وقد زار هذا الوفد عدن وسقطرة ,كل هذا يعطي مؤشرات إيجابية لمدى إهتمام الجانب الكويت بهذا الجانب .

ماذا يقدم صندوق التنمية الكويتي في اليمن حاليا من مشاريع ؟

تاريخيا يعتبر صندوق التنمية الكويتي من أوائل الصناديق التي دعمت التمنية في اليمن , والإستثمار في البنية التحتية , حيث كان الصندوق متواجد في اليمن الشمالي سابقا وكذالك اليمن الجنوبي وقد قدم الكثير في حينها , وحاليا هناك العديد من المشاريع المعروضة على الصندوق وهو ألآن بصدد دراسة تلك المشاريع بعناية .

وقعت اليمن والكويت اتفاقية للتعاون القضائي والأحوال الشخصية والجنائية , ما الذي يمكن أن تقدمه هذه الاتفاقية للبلدين ؟

ستقدم هذه ألاتفاقية الكثير منها تبادل الخبرات , والإطلاع على ما لدى الجانب الآخر من مزايا , حيث إطلع الوفد الكويتي على معهد القضاء في اليمن ومنهجية التدريس وما هي القوانين المطبقة في المنهج , ونوعية القوانين وكيفية الدمج فيما بينها خاصة في القوانين التي تتعلق الدين والثقافة والقوانين الوضعية وكيفية تفهم حل المشاكل, وغيرها ,كل هذه القضايا سيكون لها أثر إيجابي في المستقبل .

كما استفاد الوفد الكويتي في إطلاعهم على تجربة القضاء اليمني , وطريقة عملة , وكيفية اتخاذ القرار في القضاء اليمني , كل هذه الأمور في المحصلة ألأخيرة تعزز من العلاقات بين البلدين

تطرقت الاتفاقية إلى تسليم المجرمين .. هل جرى تبادل شيئ من هذا النوع ؟

" ابتسامة عريضة لمعالي السفير " لا يوجد في الكويت مجرمين وكذالك لا يوجد في اليمن , نحن تربطنا باليمن علاقات طيبة , والذي ذكرت هي جزئية صغيرة في الاتفاق الذي يوقع بين بلدينا , وهذا لا يعني أن هناك مشاكل ... الحمد لله العلاقة طيبة , ولا يجود تركيز على هذا البند , فهي اتفاقيه كبيرة تضم العديد من القضايا .

معالي السفير ٌتٌتهم الكويت بأنها تقف حجر عثرة أمام تسريع انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ما حقيقة ذالك ؟

أولا يجب أن نعلم جميعا أن القرارات التي يتخذها مجلس التعاون الخليجي هي قرارات جماعية وبالإجماع ثانيا بالعكس هناك جهود كبيرة تبذل من أجل دمج الاقتصاد اليمني ضمن اقتصاديات مجلس التعاون الخليجي , ولذالك قضية ألاقتصاد هي القضية الأساسية .

وكما تعلم كان هناك اجتماع في لندن للدول المانحة كانت الكويت أحد الدول المشاركة فيه , وشاركنا في ألاجتماع الذي عقد مؤخرا في العاصمة صنعاء وقد ألتزمت الكويت بـ200 مليون دولار .

مقاطعه .. هل وفت الكويت بتلك المبالغ ؟

الأصل في الموضوع هو قضية تخصيص هذه المبالغ , حيث تدرس المشاريع الموجودة من أجل تحديد ما هو المشروع الذي سوف يتم البدء به .

وللعلم أن المبالغ التي وافقت الكويت على منحها هو للبنية الأساسية , وكذالك المشاريع التي سوف يستفيد منها المواطن بصورة أكبر ...

تعلمون لسنا بالجدد في البلد لدينا خبرة من أي أكبر دولة في المشاريع التي تحتاجها اليمن , فعندما نقوم بوضع تقدير لهذه المشاريع ننظر إلى أيها أنسب والأحسن ليتم تنفيذها .

إنضم اليمن إلى بعض الهيئات والمؤسسات الخليجية الغير فاعلة حسب توصيف البعض لها .. متى سنرى إدراج اليمن إلى مؤسسات أهم ؟ 

" مغيرا جلسته وهو يبتسم " أنا لا أدري ما الفاعلة وغير الفاعلة , هل تعتقد أن ألانضمام إلى المؤسسات الصحية في مجلس التعاون غير فاعله أنا لا أعتقد ذلك .. الصحة من أهم تلك المؤسسات التي تهم اليمن وتهم المنطقة بشكل كامل .

أنا لا أعتقد أن هناك مؤسسات مهمة وغير مهمة , وإلا لماذا تم أقر مجلس الوزراء هذه المؤسسات .

وهناك اجتماع في الرياض ومعالي الدكتور القربي مدعو لحضوره , وكل المؤشرات تدل على أنه لا يوجد عندنا نظرة أن هناك مؤسسة مهمة وأن أخرى غير مهمة . نحن في عصر الغير مهم يجب أن ننتبه له ولا نضيع وقتنا فية , جميع المؤسسات الموجودة في مجلس التعاون هي مؤسسات مهمة وتُعنى بالمواطن مباشرة , وتُعنى أيضا برفاهيته وصحته وتعليمة .

هل ترى أن الوقت مازال مبكرا لانضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ؟

" يعلق مازحا " انا لست صاحب القرار هنا وهذا سؤال افتراضي ... ألأيام القادمة كفيلة للإجابة على مثل هذا السؤال وعلى مدى التعاون المشترك والفعال بين دول الخليج واليمن ومقدار جهد اليمن في الإيفاء بشروط رفع اقتصادها باقتصاديات دول الخليج .

ما لذي يمكن أن تلعبه اليمن في حال انضمامها إلى مجلس التعاون الخليجي ؟

نحن نعلم أن اليمن يمثل أكبر رقم سكاني في الجزيرة العربية , و سيمثل رافد كبير للعمالة في دول الخليج , ولا نقصد بالعمالة العمالية فقط هناك الكثير من أبناء اليمن لديهم مؤهلات علمية , وتخصصات يمكن أن تلعب دور مهم في قادم ألأيام , بالإضافة أن اليمن تمثل أكبر مساحة زراعية في الجزيرة , ولو تم الإهتمام بهذا الجانب ستكون اليمن رافد هام وقريب لكل دول الخليج , بالإضافة إلى توسع كبير في مجال الاستثمار من قبل رؤوس ألأموال الخليجية في اليمن .

ولذا نجد أن العلاقات اليمنية الخليجية علاقات وثيقة , وإذا نضرنا إلى الدول المانحة نجد أن 70 % من دول الخليج , هذا دليل أن اليمن مهم بالنسبة لمجلس التعاون الخليجي ونظرة الخليج إلى اليمن بحكم موقعة وجواره وقربة يكشف مدى اهتمامهم باليمن .

هناك مآخذ على الحكومة الكويتية تتمثل في قلة الاستثمارات في اليمن مقارنة بدول الخليج الأخرى ؟

هذا غير صحيح إطلاقا , الكويت تعتبر من أوائل المستثمرين منذ أن كان أحد لا يفكر بالاستثمار في اليمن , حيث كان يعتبر الاستثمار في اليمن مخاطرة كبيرة وقد أثبتنا العكس بأن اليمن بلد مهم وبلد صديق وشقيق يجب أن نهتم فيه بعدة طرق من بينها الاستثمار , لذا تلاحظ أن تواجدنا في اليمن قديم واستثمارات متعددة استثمارات حكومية وغير حكومية .

نحن موجودون في اليمن منذ أوائل الثمانينيات من خلال إلإستثمار في مجال النفط , وكذالك موجدين في كذا ميدان , لدينا استثمارات كثيرة ومتنوعة , لكن عندما نتحدث بالأرقام لا نجد أنها قلية ... ألأمور تأخذ بالنتائج .

الشركة اليمنية الكويتية العقارية موجودة , وهناك الكثير من المستثمرين الكويتيين الموجدين حاليا و هناك مستثمرين آخرين سيأتون قريبا , هناك اتفاقيات ستوقع قريبا في هذا المجال وبمبالغ كبيرة .

وأنا أؤكد لك إن ألأيام القادمة ستثبت أن أكبر الاستثمارات في اليمن ستكون الاستثمارات الكويتية .

أحدثت حرب الخليج شرخا في العلاقات اليمنية الكويتية كيف يمكن معالجة ذالك الجرح ؟

الاحتلال والتشريد الذي حصل بحق الشعب الكويتي أمر عانينا منة كثيرا , لكن الجهود المبذولة من قبل الطرفين جهود كبيرة , وقد تمخضت هذه الجهود بفتح السفارة اليمنية في الكويت ورفع مستوى التمثيل الدبلوماسي في الكويت وصنعاء , وتبادل الزيارات بين المسئولين وقيام سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد عندما كان وزيرا للخارجية بزيارة اليمن , وأنا أعتقد أن كل هذه ألأمور تبشر بالخير

كيف ترى الديمقراطية في اليمن ؟

أنا أعتقد أن الحراك السياسي في اليمن حراك نشط , واليمن بلد ديمقراطي و لديها أكثر من عشرين حزب , يمثلون جميع ألوان الحراك السياسي في اليمن , هناك أربعة أحزاب سياسية ممثلة في البرلمان , هناك انتخابات ديمقراطية حرة , وهناك نقاش ديمقراطي حر , هناك مسائلة للحكومة و هناك صحافة تكتب ما تشاء كل هذا يعطي مؤشرات قوية أن اليمن بلد ديمقراطي

مجلس ألأمة في دولة الكويت أثبت بأنه مجلس فاعل وقوي ولدية قرارات تاريخية حاسمة وصلت إلى تناول أفراد من ألأسرة الحاكمة في حين أن مجلس النواب اليمني لم يستطع الوصول إلى ما وصل إليه مجلس الأمة إلى أي شيء ترجع ذالك ؟

أنا أعتبر أن كل واحد مر بتجربة مر بها , فاليمن ناجح في ديمقراطيته والكويت ناجحة في ديمقراطيتها .

الديمقراطية اليمنية مع النشاط التي هي فية من المسائلة والمصارحة إلا أنها تجريه جديدة , بينما الديمقراطية في مجلس الأمة في الكويت فقد مر عليها أكثر من خمسة وأربعين عاما , ففارق الزمن كبير .

وقد مرت بالكويت خلال هذه السنوات تجارب عديدة , والديمقراطية مترسخة في الكويت , الديمقراطية هي أصلا ممارسه , فإذا عرفت كيف تطبق هذه الممارسة من خلال التشريعات فأنت ستكون ناجحا .

أنا أعتقد أن لدينا في الكويت تجربة غنية وثرية .لدينا حرية إعلامية وحرية نشر وحرية تعبيروهو حق مكفول دستوريا والكل لة الحق في إبداء رأيه ونحن سعداء جدا بهذه الديمقراطية .

ورغم ان لها سلبياتها إلا أنها أفضل ما على الساحة .

كما أن مجلس الأمة الكويتي يناقش قضاياه يشكل واضح وصريح لا نخفي شيء, كل مشاكلنا نتطرق إليها وننشرها ونناقشها وأن كل طرف يدلي بدلوه , الفرق الوحيد بين الدول العربية أنهم يتكتموا على مشاكلهم .

كيف وجدت اليمن خلال الشهرين الماضيين منذ تعيينك سفيرا في اليمن ؟

أنا سعيد جدا بتعيين سفير في اليمن حيث ولها وقع خاص في قلبي , وأحس أني بين أهلي وإخواني ولا أحس بالغربة , وأنا سعيد جدا لعملي في هذا البلد الذي أكن له الكثير , فاليمن هي أول دولة عربية أعمل فيها وأنا أعتبر ذالك شرف كبير لي لأني كنت سفيرا في كل من الأرجنتين وجنوب إفريقيا , أما كدبلوماسي فقد عملت في لندن وهولندا وإندونيسيا , حيث كانت تلك المحطات هي محطات أجنبية , حضوري لليمن وتكليفي من قبل سمو الأمير شرف كبير لي .

ما هو الشيء الذي لفت انتباهك في أبناء اليمن ؟

لفت انتباهي أمور كثيرة لكن أهمها هي الثقافة العالية , وجدت إنسان مثقف " أنا كنت أعلم أنة مثقف " لكن لم أكن أتوقع أنه بمثل هذا المستوى العالي من الثقافة , وجدت الإنسان اليمني قارئ نهم , وباعتباري من محبي القراءة اشعر بإمكانية فتح حوار ثقافي وحوار مثمر , تشعر بأن هناك نقاش بعمق ولا يوجد سطحية.

         

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 13
    • 1) » حلول للسمؤليين اليمنيين
      عمرالعمودي-مقيم يمني عدة اشياء لوتحلت اقسم بالله العضيم لانحلت مشاكل اليمن 70/ وهيا1/الكهرباء واهم عامل هيا 2/الاهتمام بالمستثمريين 3/ دخول عمالة يمنيه الى الخليج 50 الف عامل كل 3 سنين 4/ضبط الحدود وترتيب الجمارك من مكاتب توحي بنضافة اليمن 5/حل مشاكل الاراضي باليمن 6/اشهار الفاسديين
      9 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً    
    • 2) » تسلم يداك ولد عائض
      صالح القانصي الشفافية من قبل الحكومة وأعطائها الصلاحيات التامة من قبل دكتاتور اليمن ؟
      - في اليمن الكغالبية العضمى شرفاء ومحبين لوطنهم ولكنهم ينصدمون عندما يشاهدون ويسمعون عن الفيد .
      - 5%من السكان يتمتعون بالسلطة والثروة والبقية في فقر وجهل مدقعين.
      لذالك الدكتاتور هو من صنع عسكرة البلاد وكل نهب تحت توجيهة وقال ذات يوم انه لن يضل مظلة للفساد .
      - ولكنة تراجع ووجهة مرة أخري بتعيينات وترقيات وحماية أغلب الفاسدين .
      - بل ويعينهم من أكبر مساعدية .
      لن نريد الدمار والجهل والمرض والأنتقائية في تطبيق القانون على حسب الولاء.
      - صدقوني المواليين للرئيس هم أعداء اليمن والرئيس الحقيقيين على حد سواء.
      -والشكر للموقع رقم1 مأرب برس.
      9 سنوات و 8 أشهر و 17 يوماً    
    • 3) » شكراً للكويت
      زكريا الكويت صرفت اموال غير قليله للمستشفيات والجامعات والمدارس ودعم التعليم والبنى التحتية ..
      السعودية صرفت اموال اكثر من الكويت في اليمن .. لكن لدعم المشائخ وكسب الولاءات .. وهنا نعرف اي المال طاهر وايه قذر .. ومن الصديق ومن العدو ..
      فتحية وشكر للكويت
      9 سنوات و 8 أشهر و 16 يوماً    
    • 4) » الكويت الأم
      جمال كانت الكويت بثابة الأم لليمنين ومن لايشكر الكويت فهو عاق وجاحد فشكرا للكويت وإن شاء اللة تعود العلاقات السابقة
      9 سنوات و 8 أشهر و 15 يوماً    
    • 5) » هدية الشعب الكويتي
      نادر ناجي الكميم هدية الشعب الكويتي
      أي شعب هذا الذي تكون سمته نقاء الروح والقلب ؟! جواد النفس والخاطر .. أي شعب له تلك النظرة الثاقبة للمدى البعيد .. ليس من اليوم أو الأمس بل منذ عهود مضت ؟!..
      أراد الكويت الارتقاء بأبنائه وإخوانه في بقية الأقطار اقتصاديا وصحيا وثقافيا وبكل مجالات التنمية .. حتى يصير البيت منيعا والبناء متينا يتجاوزون الإحن والمحن بصبر وأناة ونظرة ثاقبة لما هو آت .. أي شعب هذا الذي لا هم له إلا تماسك البيت العربي في زمن الشتات ؟! .. همه الحفاظ على أواصر الدم وإن أراقه البعض بأشكال عدة .. همه إزالة العقبات لينهض الأشقاء ويلحقوا بركاب التقدم .. إلا أنهم يأبون ذلك بل .. تأتيه الطعنة في الظهر من داخل البيت ... وتتداعى سائر الأعضاء بالسهر والحمى .
      إنها هدية الشعب الكويتي .. ويا لسخرية القدر .. هدية إلى الشعب الكويتي ؟! أم هدية من الشعب الكويتي ؟!..
      9 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً    
    • 6) » تابع هدية الشعب الكويتي
      نادر ناجي الكميم أما إليه فمن عضو فاسد تم بتره .. وأما منه ... فما إن تقع عيناي على عبارة ( هدية الشعب الكويتي للشعب اليمني ) إلا وأبتسم من أعماقي .. وأشعر بلفحة شمس الكويت الباردة على نفسي والتي أتذكرها جيدا منذ مراحل الطفولة كلما حان موعد مسلسل ( افتح يا سمسم ) الذي تفتحت مداركنا عليه وتتفتح مداركنا الآن وكل يوم على إصدارات المجلس الوطني الكويتي للثقافة والفنون والآداب .
      بل وأشعر بإشراق ود الكويت وتعاون الكويت وإخاء الكويت ومساندتها بعد الزلزال الذي ضرب منطقتي في محافظة ذمار .. أتذكر جيداً وأنا في الصف الأول الابتدائي مساعدة الشعب الكويتي في بناء المساكن بمناطقنا المتضررة .
      إن علاقة الكويت باليمن علاقة متميزة استندت على الاحترام والود والإخاء .. استندت على هم الارتقاء باليمن في كل المجالات الاقتصادية بكافة المشروعات التربوية والصحية والخدمية المختلفة منها على سبيل المثال لا الحصر :
      9 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً    
    • 7) » تابع هدية الشعب الكويتي
      نادر ناجي الكميم _ مستشفى الكويت بصنعاء بأجور أطباءه وممرضيه وإدارييه !
      _ المستشفى العسكري بصنعاء ومستشفى الحديدة العام .
      _ المعهد الصحي وبنك الدم والمختبر المركزي في صنعاء .
      _ كلية الشرطة بكافة تجهيزاتها .
      _ كلية التجارة وكلية الشريعة والمكتبة المركزية بجامعة صنعاء ومبنى إدارة الجامعة والمرافق السكنية لأساتذة الجامعة إضافة إلى ميزانية سنوية قدرها اثني عشر مليون دولار سنويا كأجور للعاملين والفنيين والأساتذة بجامعة صنعاء والمدارس الثانوية ومنها المعلم البارز ثانوية الكويت ..
      _ ومن ينسى مبنى دار الكتب الشامخ بشارع القصر والهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد .
      9 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً    
    • 8) » تابع هدية الشعب الكويتي
      نادر ناجي الكميم لقد وقفت الكويت موقفا تاريخيا تجاه اليمن إيمانا منها بواجبها القومي تجاه الشعب اليمني داعمة لمسيرة وحدته من خلال استضافتها لقمة 1979 م في الكويت بين رئيسي شطري اليمن آنذاك بهدف تقريب وجهات النظر في سبيل إعادة الوحدة .. كذلك ظلت داعمة لمسيرة تنميته من خلال سداد اشتراكات اليمن في المؤسسات الدولية والمؤسسات الإنمائية العربية .
      هذا عهدنا بالكويت وعهد الكويت بكل أشقائها رغم كل شيء وفي كل الظروف فقد ظل صدر الكويت سفارة الكويت مفتوحة لم تغلق ..
      ومازالت الكويت وستظل تقف كل موقف مشرف مؤمنة بواجبها ومسئوليتها ودورها الكبير .. ولا ينكر مواقف الكويت الإنسانية والتاريخية إلا جاحد أو منافق .. ولا يقابل المعروف إلا بمثله .
      نادر الكميم nader_141978@hotmail.com
      9 سنوات و 8 أشهر و 12 يوماً    
    • 9) » الكــــــويت البلد الراقي
      جمال الورد اولا الكويت ومن هي الكويت الكويت هي بلد العروبه
      اعرضت لعمل غاشم في ظل تراخي العربفنحن في اليمن
      بلد للكويت الفضل بعد الله عزوجل
      في الانجازات
      فلا يختلف اثنان على موقف الكويت واصالتها في العروبه بما فعلته من دعم وما تفعله
      فالحقيقه ان الكويت بلد معطى لكل قطر عربي
      واتمنى ان نرجع العلاقات لما كانت عليه من قبل
      ليستطيع المتعلمون والفاهمون
      كيف يردو ولو ذرة من بحر الكرم الكويتي
      9 سنوات و 8 أشهر و 10 أيام    
    • 10)
      يانادر لا تشحث احترم الدوله اللي انت فيهافشلتنا يا فاشل
      9 سنوات و 8 أشهر و 9 أيام    
    • 11) » رساله ال شعب الكويت
      احذروا لا الرئيس ولا اكبر منه في اليمن يستطيع ان ينصفكم فإذا نهبوكم اوسلبوكم اموالكم وإستثماراتكم فهي بح خلاص. اليمن مجموعة لصوص وإن كان التجار من الكويت سوف يشاركون مسؤلين من اليمن فليعلموا انهم يعينونهم على سرقة دم هذا الشعب الذي طفح به الكيل والله اكبر على الظالمين .
      9 سنوات و 8 أشهر و 9 أيام    
    • 12)
      أبو عمر دائماً نجد الأفاعي تفح هنا أو هناك .. ولا يرون أبعد من أنوفهم .. يا جماعة استحو من الله إن كنتم إياه تعبدون .. فسعادة سفير دولة الكويت\" رجل أستطيع أن أقول أنه يعرف أكثر مما تعرفون .. ولذلك سفاسف الأمور التي تتحدثون عنها لا تعنيه في شيء .. فلا تحاولوا أن تخربوا بيوتكم بأيديكم عيب عليكم.. اليمن في خير بأبنائها الخيرين.. أما أولئك الذين باعوا أنفسهم للشيطان وخانوا الله ورسوله والمؤمنين فإنهم قد ذهبوا بما نهبوا إلى مزبلة التاريخ .. لكنهم يحاولون جركم معهم.. ومن يحاول استعداء الآخرين على بلده فإنه أشبه ما يكون بالقواد على أهله .. اللهم احفظ اليمن ورئيس اليمن ومحبي اليمن .. ودمر اللهم مثيري المشاكل والفتن الناقمين على اليمن
      8 سنوات و 4 أشهر و 20 يوماً    
    • 13) » الفيز موقفه من اليمن للكويت
      ابو مروان كنا نتمنى من مراسل مارب برس ان يسأل السفير الكويتي لماذا تم توقيف فيز الزيارة والاقامة على اليمنيين وخاصة في هذة الظروف التي تمر بها بلادنا فنحن مغتربون واردنا ان ندخل اهلنا خوفا عليهم من عفاش وحرسة لم يسمح لنا حيث قيل ان الكويت تعاقب اليمنيين لانهم ثاروا ضد عفاش وحزبة كماقيل او خوفا من الارهاب الذي الصقة عفاش بجميع اليمنيين في الخارج نسأل الله ان ينتقم منه لأنة مثال للصوص والمرتزقة والطفيلين حيث انة يعيش على تشوية اليمنيين في الخارج وهانحن نرى ام اعيننا مالذي فعلة عفاش
      6 سنوات و شهرين و يومين    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية