أحمد عايض
عندما تتوعد أمريكا اليمن
أحمد عايض
نشر منذ : 10 سنوات و شهر و 12 يوماً | الإثنين 05 نوفمبر-تشرين الثاني 2007 06:43 م

مارب برس – خاص

يتصدر عمدة مدينة نيويورك السابق رودي جولياني المرشحين الجمهوريين للانتخابات
الرئاسية الامريكية القادمة وهو شخصية عُرف بتطرفها الكبير وتحامله على العالم العربي والإسلامي , وقد ظهر ذالك جليا خلال تصريحاته ومقابلاته الصحفية وكان أخر ذالك مقالة الذي نشر في مجلة فورين أفيرز الأمريكية في عدد سبتمبر – اكتوبر الماضي , والذي كان تحت عنوان " حول السلام الواقعي " والذي أظهر من خلاله عقيدة «المحافظين الجدد والتي ستكون بملامح ملونة هي الأسود والأبيض فقط .

وحتى لا نذهب بعيدا فأن رودي جوليانيهو الذي طالب الإدارة الأمريكية بمعاقبة اليمن وإلغاء المساعدات الأمريكية المقدمة لها وقدرها 20 مليون دولار.

جاء هذا التهديد بعد إقدام السلطات اليمنية على إطلاق جمال البدوي الذي قام بتسليم نفسه, ذالك التصرف الذي كان سببا في فتح " أبواب الغضب " على الحكومة اليمنية مع حلفاء الحرب على الإرهاب " الأمريكان .

حيث تتالت التهديدات الأمريكية بصورة صريحة وعنيفة فهذا جوردون جوهندر المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي يقول أن : "قرار الحكومة اليمنية يتناقض مع التعاون بين البلدين في مكافحة الارهاب...كما أكد صراحة عن عدم ارتياحه للمسئولين اليمنيين .

أما القائد السابق للمدمرة كول، الأدميرال كيرك ليبولد، فقد وصف خطوة اليمن بأنها مخيبة للآمال. ونوه قائلا: "في الحرب علي الإرهاب الأفعال تقول أكثر من الكلمات، وتصرف الحكومة اليمنية برهان واضح علي أنهم ليسوا جديرين بالثقة أو بالشركاء الموثوق بهم في الحرب علي الإرهاب".

وعقب إعلان صنعاء استلامها البدوي أحد أهم الشخصيات المطلوبة أمنيا للولايات المتحدة الأمريكية قامت 
مساعدة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب نانسي تاونسند بزيارة عاجلة لليمن بعد يومين فقط من تسليم البدوي نفسه. وسلمت تاونسند الرئيس علي عبدالله صالح رسالة من الرئيس بوش تتعلق بتعاون البلدين في مجال الحرب علي الإرهاب. وذكرت مصادر سياسية متعددة ان رسالة بوش تضمنت طلبا من صنعاء بتسليم البدوي إليها حسب بعض المصادر الغربية .

هذه السرعة من قبل الجانب الأمريكي وتعاملهم مع الملف الأمني في اليمن خاصة المرتبط بتنظيم القاعدة , يكشف مدى الجدية الأمريكية في تعاملها مع ملف القاعدة بخلاف التصورات اليمنية القائمة على مبدأ " ما بدى بدينا علية " .

حيث كشفت الوقائع الميدانية قيام السلطات الأمنية اليمنية بعقد صفقات مع شخصيات القاعدة , دون اللجوء إلى كشف حقيقة تلك ألاتفاقيات مع الإدارة الأمريكية.

التوبيخ الأمريكي للحكومة اليمنية وصل هذه المرة إلى أسماع العالم وعبر عدد من الجهات الأمريكية, الأمر الذي يكشف مدى الغيظ الأمريكي تجاه المواقف اليمنية في الآونة الأخيرة وتعالمها مع العديد من القضايا الأمنية.

فالأمريكان لم يلجئوا كالعادة إلى القنوات الدبلوماسية في التعامل مع الحكومة اليمنية بل أظن أنهم شعروا أن الأخطاء الصادرة من الحكومة اليمنية لم يعد احتمالها وقد بلغ " السيل الزبي " فلا بد من التعنيف قليلا ولو كان جارحا , لأنهم تعودا أيضا أن الحكومة اليمنية سرعان ما تنسى أي توبيخ.

كما أن عمدة مدينة نيويورك السابق رودي جولياني وهو من أوائل من وجه سخطه على اليمن وهو مرشح الجمهوريين للانتخابات
الرئاسية الأمريكية القادمة لينذر بعلاقات يمنية أمريكية متوترة في حال فوزه .

حسابات الحكومة اليمنية وتعاملها مع ملف الإرهاب في اليمن جعلها تتخبط في الكثير من تصرفاتها وحلولها التي تطرحها لحل تلك الملفات بعيدا عن الحسابات الثنائية والاتفاقات الدولية .

موضوع الإرهاب الذي تقف اليمن على أطلاله مواقف محرجه في تعاملها مع شخوص وملفات تلك القضايا الحساسة , جعلها لا تستطيع حسم قراراتها داخليا لضبابية الرؤية , وهو الأمر الذي جعل اليمن تطالب عبر مندوبها في مجلس الأمن الدولي منتصف الشهر الماضي بسرعة وضع معايير وقرائن واضحة وضوابط قانونية دقيقة بشان اختيار وإدراج أسماء الأفراد والكيانات في القوائم الموحدة التابعة للجان الجزاءات التابعة للمجلس بما في ذلك قائمة مجلس الأمن للكيانات والأفراد المتهمين بصلتهم بالإرهاب.

كما شدد اليمن في كلمته التي ألقاها مندوبه الدائم لدي الأمم المتحدة السفير عبدالله الصايدي يوم 19 / 10 / 2007 م في اجتماع اللجنة القانونية التابعة للجمعية العامة علي ضرورة عدم ترك هذا الأمر مفتوحا لاجتهادات دول بعينها.

 وأكد الصايدي ان نظام الجزاءات الحالي خاصة المطبق بحق الأفراد والكيانات يعتريه الكثير من أوجه القصور .. مبينا أن عملية اختيار وإدراج أسماء الأفراد في القوائم الموحدة التابعة للجان الجزاءات لا تتم وفقا لقرائن واضحة وإنما تخضع فقط لتقديرات الدول التي تقدم تلك الأسماء الي لجان الجزاءات التابعة لمجلس الأمن الدولي.

وأكد الصايدي في كلمته التي تكشف مدى" الحرج اليمني الذي تعيشه داخليا في التعامل مع تلك القضايا ,مما جعل اليمن يتراجع في الكثير من إلتزامته مع بعض الشركاء الدوليين لغياب الرؤية الواضحة .

فالشيخ الزنداني الذي عمدت أجهزة إعلام الحزب الحاكم في وقت ما للترويج لاتهامات قذرة وجهت ضده تتعلق بقضايا الإرهاب , مما جعل أمريكا تضع الزنداني ضمن قوائم المطلوبين , وهو أمرُ مثل إحراجا بليغا خاصة الرئيس لأن كل ألأدلة التي قدمت تمثلت في قصاصات من صحف الحزب الحاكم , ولجئت الرئاسة اليمنية إلى جولة من اللقاءات مع السفارة الأمريكية في صنعاء لتبرير مواقفها ومحاولة إثبات , برائه الشيخ مما نسب إلية , وحتى اللحظة لم نسمع سوى وعود حول مصير الشيخ الزنداني من المطالبة الأمريكية, .

وهذا يكشف مدى استهتار أجهزة إعلام السلطة في التعامل مع قضايا هي من الأهمية بمكان قد تقود أخرين إلى مصير مجهول ومظلم .

لم تكد اليمن تتنفس الصعداء عندما أعلن الرئيس الأمريكي جورج دبليو بوش عن اختيار اليمن ضمن الدول المستفيدة من برنامج صندوق الألفية واختيارها أيضا ضمن 6 دول للاستفادة من البرنامج الأمريكي علي مدي خمس سنوات مقبلة, حتى جاء البدوي بشؤمة على الحكومة اليمنية حينما طالبت جهات أمريكية بوقف ذالك الدعم.

إن الراصد للعلاقات اليمنية الأمريكية وغيرها من بلدان الشرق الأوسط ليجد أن واشنطن وهي مركز صناعة القرار الأمريكي لا تؤمن بمبدأ الحليف الدائم او الصديق المقرب بل بمبدأ المصالح المشتركة والدائمة , وهو الدرس الذي لم تتعلمه الحكومة اليمنية طيلة السنوات الماضية .

حيث نجد أن اليمن خضعت خلال فترات متلاحقة طيلة السنوات الماضية للضغوط الأمريكية طمعا في رضاها ,حيث أذعنت اليمن لـ" واشنطن " بترحيل الآلاف من الأفغان العرب الي بلدانهم, وكذالك فرض قيود صارمة على المدارس الدينية في اليمن , وترحيل غالبية الطلاب في تلك المدارس التي كانوا يدرسون فيها بأمان قبل توجيهات الإدارة الأمريكية , وكذالك إعادة النظر في المناهج التعليمية , وإباحة الأرض اليمنية للأمريكان لينفذوا فيها أبشع عمليات الاغتيال كما حصل مع بن سنيان الحارثي .

زيارات الرئيس علي عبد الله صالح الي الولايات المتحدة خلال السنوات الماضية خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر ولقاءاته مع مستشارة الأمن القومي في حينها وكل من رئيس مكتب التحقيقات الفيدرالية ورئيس وكالة المخابرات المركزية، كانت لقاءات تتسم بالمساءلة عن حقيقة دور اليمن في دعم الإرهاب باعتبار اليمن نقطة التقاء وعبور الجماعات الإرهابية حسب التوصيف الأمريكي

وعلي الرغم من نفي الرئيس صالح كل ذلك، إلا ان الأمريكان لم يقتنعوا بالحجج والأدلة التي يقدمها .

لأن الحكومة الأمريكية في تعاملها مع اليمن قائمة على نزع الثقة وأخر تلك الفصول هو عدم اقتناع الأمريكان بتأكيدات اليمن على أن جمال البدوي معتقل ولم يتم إطلاق سراحه ,بل قام وفد من السفارة الأمريكية بزيارة البدوي في سجنه ليتأكدوا بأنفسهم .

إن الولايات المتحدة الأمريكية لديها القدرة في إخضاع اليمن لمطالبها, وذالك عبر استخدام ورقة الإرهاب كوسيلة ضغط , خاصة مع الأخطاء التراكمية من أجهزة الأمن اليمنية .

فالمساعدات التي يقدمها الأمريكان للأجهزة الأمن اليمنية في مجال مكافحة الإرهاب والدورات التي تتم خارج اليمن , واللقاءات الدورية بين قيادات أمن يمنية رفيعة مع نظرائهم من الأمريكان في الآونة الأخيرة تحديدا ليكشف العديد من المهام القادمة بين الطرفين .

لذا على الحكومة اليمنية أن تكون أكثر حذرا في تعاملها مع أشد الملفات حساسية والسلاح الأخطر الذي يمكن أن يوجه لليمن في قادم الأيام لتمرير العديد من المطالب التي تخدم الرؤية الأمريكية في الجزيرة والمنطقة بشكل عام .

Mareb2009@hotmail.com

* رئيس تحرير موقع مأرب برس 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 15
    • 1)
      مراقب لذا على الحكومة اليمنية أن تكون أكثر حذرا في تعاملها مع أشد الملفات حساسية والسلاح الأخطر الذي يمكن أن يوجه لليمن في قادم الأيام لتمرير العديد من المطالب التي تخدم الرؤية الأمريكية في الجزيرة والمنطقة بشكل عام .
      خلاصة جديرة بالوقف أمهاما كثيرا خاصة في ظل التحركات الأمريكية المريبة في المنطقة
      وتنازلات الحكومة اليمنية الا متناهي
      شكرا عايض على قرائك الرائعة للوضع
      10 سنوات و شهر و 13 يوماً    
    • 2) » شرا 00 لا بــــــد منــــــــــه
      عبــــــد الله الظرافــــي امريكا سرطان العالم وهو شر لا بد منه وسلاح ذو حدين في نفس الوقت!!
      لكن دولتنا هي المستفيد الاكبر معنويا وعلى حساب الشعب ومن اجل اذلاله بان امريكا تقف بكبرها تقف مع شله الفساد ومصاصي الدماء !!!
      لسبب واحد فقط مساعدتهم لعصابه الفساد في بلادنا(الدوله) بالصمت عليهم وهم يما رسون اقصى انواع الا رهاب على شعبهم(الفساد)بدليل ان صفقه بهران النوويه ب15 مليار دولار اقسمها على 20 مليون كم سنه نحن ما نحتاجهم!!
      وهذه صفقه واحده اي ان البلاد بخير بموارها واهلها المشرين في جميع اصقاع الارض وهم يستطيعوا ان يبنوها في خلال خمس سنوات وينقلوها الى مصاف الدول المتقدمه!!
      بشرط ازاحه دوله النفوذ الفردي والقبلي وبناء دوله القانون كون الريئس على راس الفساد لا تغيير فهو باع الارض وطرد الشرفاء وداسهم بالدبابات ماذا تنتظرون بعد !!
      10 سنوات و شهر و 13 يوماً    
    • 3) » قل الحق وإلا فاصمت
      عبدالله الصعفاني يبدو أنك ذكي جدا ياأخ احمد. فأنت زعلان كما يبدو أن حكومة رئيسك صالح استجابت للمطالب الأمريكية وقامت بترحيل آلاف الأفغان العرب ، ولكنك لاتتســاءل ماالذي جاء بهؤلاء إلى اليمن ووضع بلادنا في مشكلة أمام العالم الخارجي ؟ لماذا جاء بهم شيخك عبدالمجيد الزنداني بعد انتهاء الحرب في أفغانستان ؟ ولماذا سمح الرئيس صالح باستقدامهم إلى بلادنا وهي ليست في حاجة لهم فبلادنا لم تكن محتلة من أحد كي يدافع عنها الأفغان العرب. لقـد تآمر شيخك الزنداني مع رئيسك صالح لاستقدام الآلاف المؤلفة من الأفغان العرب إلى اليمن كي يكونوا عونا لهما في محاربة الجنوب ونظامه وبرنامجه لبناء دولة النظام والقانون التي تتباكى أنت عليها ليل نهار. فلماذا لاتكشف هذا ياصفي الهدى وتقول إن تحالف صالح وقبائله مع الزنداني وزبانيته من أهل التطرف والغلو من رجال الدين هو الذي سبــب لبلادنا هذه النكبـة ؟ هل كانت اليمن بحاجة لهؤلاء الأفغان العرب كي يقفوا في صف أهل الظلم والطغيان ويفســدوا بهجة اليمن وفرحتها بوحدتها وتطلعها إلى بناء دولة عصرية ؟ هكذا يجب أن يكون المدخل , وإلا فإن حديثك اليومي وإفساحك المجال في الموقع للآراء المنددة بالحكومة والسلطة والفساد ماهو إلا ذر للرماد في العيون . نحن لسنا مع تدخل الأمريكان في بلادنا ، ولكن السبب لهذا التدخل هو هذا السلوك الأخرق الذي يمارسه مشائخك المتزمتين المتطرفين الذين اعتادوا على تكفير كل من يقول كلمة حق مثل أبناء الجنوب وتظاهراتهم واعتصاماتهم الرافضة لحكم العسكر ومشائخ القبائل ورجال الدين . ولنا لقاء آخر إنشاءالله .
      10 سنوات و شهر و 13 يوماً    
    • 4) » الرد الامريكي طبيعي جدا
      متابع يمني شكرا للاخ الكاتب ، امريكا عندما تتوعدهي تعرف كيف ومتى تتوعدلانها ترسم وتنفذ سياساتها بنفسها وتعرف تتوعد من؟ وتترك من؟ وايضا انها تعرف ان الانظمه العربيه هم عباره عن موظفين لديها تزيحهم عندما تريد او تبقيهم وتكتفي بالتوبيخ ونفس الوقت قادة هذه الانظمه يعرفون تماما ذلك 0 ولهذا لا نستغرب اي تصرف من جانب الامريكان وهذا يؤكد ما نقوله والا كيف عندما تقول اليمن ان البدوي مسجون لاتعير امريكا هذا الكلام اي احترام او اهميه كيف والتعامل بين دوله واخرى اما اذا التعامل مع موظف في دوله اسما فمن حق الامريكان التفتيش هذا المره على السجون ومستقبلا يعلم الله اين؟
      لماذا تحدث مثل هذه التصرفات ، ولماذا تتقبلها ماتسمي نفسها دولا مستقله ؟ اسمح لي بالايجابه وهو عندما تنعدم الثقه بين الدوله وشعبها فلا الحاكم يثق في المواطن ولا المواطن يثق بالحاكم يتم مثل هذا بل وابشع! واعطي مثالا (شافيز) مقارنة بالحكام العرب وشكرا0
      10 سنوات و شهر و 13 يوماً    
    • 5) » جولياني الصهيوني ؟؟سانزوره ونقدم الولئ
      ابوتمام شكرآ للكاتب لأثارته هذا الموضع الحساس ..قبل يصل هذا اليهودي الجولياني الى البيت الاسود ..هذا الجولياني شارك في تحطيم البرجين باعداده اولآ كيمرا وكميه كبيره من المتفجرات ووضعها في الطوابق السفلئ وبعد الاصتدام بالعمارتين تفجرة الكميه المعده والدليل ان العمارات المجاوره تحطمة وهذا دليل لكل المغفلين وحسب تقرير المهندسين الذي احدث ضجه قبل فتره..اليهود هم اليهود يسعوا لاذلال الشعوب الاسلاميه وبتصليط الحكام الذي اذلوا شعوبهم وباعوا سيادة اوطانهم في مقابل أن يتربعوا على الكرسي وفي خدمة الصهيونيه العالميه بالامس طلعوا بوش وحقق لهم مايريدون وغدآ سايحتلون البيت الاسود ..اليمن حققوا مايريدون كما تفضل الكاتب جزاة الله عنا خيرآ ماذا بغي معنا لاشي الجوا جوهم والارض ارضهم والبحر بحرهم والجيوش تحت أمرتهم يقتلوا ويسجنوا ويرحلوا كيفما يريدوا لا شي نخاف عليه..الا زيارة جولياني بعدما يحتل القصر الاسود وتقديم الولئ له وتنفيذ اي طلب جديد اذا شي يجول في خاطر جولياني الصهيوني ..اليهود في اليمن ساكنين في فنادق صنعا اذا يريد ترحيلهم عا نرحلهم بطائره يمنيه الى القدس بدل عمان الاعتراف قدنا معترفين سفارتهم واحده ومحميه بجيوشهم الذي أسسوهاونحن جنودك ياجولياني ولعنة الله على حاكم يبيع دينه وسياده وطنه لاجل الدنيا اين الاحرار والله عجبآ على الحاله التي نعيشها؟؟؟هل نستحق الحياة والا الموت أفضل واشرف لنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      10 سنوات و شهر و 13 يوماً    
    • 6) » لو جعلتم الشعب اليمني مسيحيا او صهيونيا 00سترحلون من الجنوب
      سالم الجنوب العربي النظام اليمني لاخوف عليه من امريكا او من اسرائيل فارتباطه واضح بالادارتين ليس من اليوم وانما من 17يوليو1978م000 ونظام صالخ يقدم خدمات جليلة لدولة اسرائيل على حساب الشعب اليمني والشعوب العربية000 ووجود هذا النظام الفاسد انما يسير في تلك الخدمات التي تتعدد وتتنوع0000 ولاخوف عزيزي الكاتب على النظام فهم اركبوه على اليمن وعلى الجنوب ولكن ارى ان دوره ولعبته تكاد ان تقترب من نهايتها000 حتى ولو جعل الشعب اليمني كله مسيحيا او صهيونيا سيرحل من الجنوب العربي لامحالة ’ ونحن شعب الجنوب لاتخيفنا امريكا نعرف عند الضرورة كيف نتعامل معها باللغة التي تعرفها0
      10 سنوات و شهر و 12 يوماً    
    • 7) » امشي صح يحتارعدوك فيك
      سبأ وذو ريدان اولأ يجب ان يعلم من كان غافل ان اللة سبحانة وتعالى يقول(ورزقكم في السماءوماتوعدون)لهذا لأخوف من قطع الأرزاق..الأمر الثاني قال عز من قائل (وتقو فتنة لأتصيبن الذين ضلمومنكم خاصة)فقد يفتن الناس بأمريكاعقابالهم ولسوء تصرفاتهم ولأيعني ان امريكا على كل شي قديرو لو ان الجميع يعمل بصدق وكل واحد يعمل من اجل المصلحة العامة لأيمكن يضيع اللة اجر من احسن عملأ ولأكن اذاكان هناك من ينخر في حسد الأمة الواحدة ويعمل على تمزيقهاالمفترض ان يحارب بكل الوسائل والمؤ شرات تدل على ان العدو داخلى وما اشد عداوت القريب فهل تتنبه الأمة للعدو الحقيقي؟
      10 سنوات و شهر و 12 يوماً    
    • 8)
      فهد كلها لعب في لعب..والامريكان اكبر هبل يعني لوراح وفد السفارة وشاف البدوي في السجن خلاص انتهى الامر..يمكن السلطة تخرجه بعد ساعة ونرجع لنفس الموال .البدوي في امريكا نصر في الحملة الانتخابية وفي اليمن عنصر لضرب اي معارضة جادة والخسران الاخير هو ابو يمن المواطن الجيعان
      10 سنوات و شهر و 12 يوماً    
    • 9) » كيف تستطيع تلعب مع امريكا ونت في قبضتها
      المجيدي امريكاام الارهاب كيف تستطيع اليمن رفض تسليم اي مواطن يمني فهل الحكومه تحترام الدستورالذي يمنع تسليم اي مواطن يمني الي اي جهات خارجيه ام انهاقادره على رفض اوامرالعم سام الذي لايمكن يقبل اي مغالطات ام لضميراستيقض ولم يعديطيق العنجهيه الامركيه الامريكان هم المدرسين للا اكاذيب فهل الحكومه تلعب مع عباقرت الكذب بطريقه السهله ام انهاقدرات معاني السياده التي يجيب الحفاض عليهاوحترام الشعب والكن مع الاسف تضليل اعلامي واضح وغباسياسي فاضح الذي يسمح بنتهاك اسياده في اسابق لا يومكن يستطيع الوقوف في واجه المعتوه بوش الصغير وحتى لواراد تسليم طلا ب التحفيظ فسوفا يكون ذالك وائمة المساجد فله ان يطلب وماعلينا الا اتنفيذ ونحن ننتضر الموساعدات التي يرعبنابهاكل مارغب ذلك والله المعين والحافض
      10 سنوات و شهر و 12 يوماً    
    • 10) » لايعجبنا العجب ولا الصيام بشهر رجب
      يحيى الملجمي لماذا دوما نتحامل علا الحكومه اليمنيه ونقوم بتصوير الايجابيات علا انها سلبيات ولا يعجبنا اي موقف تقوم به فصار بعض الاخوه في حالةهجوم دائم علا الحكومه ومواقفها فان كانت علاقة الحكومه مع امريكاجيده قلنا هذة الحكومه عميله ووووو........وأن قامت بمواقف ايجابيه تحفظ لليمن هيبتهاوماء وجهها قلنا ستضرب امريكا اليمن نا اليمن
      10 سنوات و شهر و 12 يوماً    
    • 11)
      وليد تبا للعملا للذي دينه ووطنه وهذه الكلمه دائما يرددها الرئيس جنت عتى نفسها براقش وسيكون تاريخهم اسود
      10 سنوات و شهر و 11 يوماً    
    • 12) » دعوها فإنها مأمورة
      عصام البذيجي نقول للجميع دعوا الوطن ينعم بوحدته بعيدا عن أحلام الانفصاليين ، وأبناء المنتسبين زورا وبهتانا لتاريخ اليمن من الإفريقيين والهنودوغيرهم ،وكذاعن تدليسات باطنية الإماميين من الروافض الجدد ،وغباء أحزاب المشترك التي مافتئت تسمعنا ليل نهارجعجعة ولم نر لها طحينا..فإلى هؤلاء الموبقين جميعا نقول: دعواالوحدة اليمنية فإنهامأمورة من رب السموات والأرض حتى يبلغ الأجل متمه...
      10 سنوات و شهر و 10 أيام    
    • 13) » لاتنس ذكري رحيل عبدالحبيب سالم
      المشولي العزيز فكري يدهشنا هذا التماهي الجميل
      المحسوب لك في تناولاتك الصحفيه لكامل اوجاع
      بسطاء
      تعز الاسيره...
      ...والمحزون عليها كل الماضي والقادم من العمر((اليمن))..يدهشنا ياشقيق الذاكره المستباحه بحجم كل الااام ناس ومدن ومخاليف بلاد
      اليمن(الدبور)...؟؟؟؟؟ أن لا ننقرض أو تتهشم ادميتنا أكثر..ماذا عسانا أن نفعل أو نقول أو..بمن نستصرخ أو أو أو ...
      ماذا ينتظرنا ونحن نشهد وبخنوع (وقح)الاشاوس وجنرالات القبيله واساطين النهب والفساد والافساااد قد (وسحو) بطول البلاد وعرضها لم يتركو شئ الا وأفسدوه؟؟ اسمحي لي ان اتنازل عن (وحده) كهذه الوحده
      (المعسكره)االجاثمه على انفاسنا كبشر وبلاااااد؟؟,... مملكه سنحانستان حيث كل شئ موجه
      ضد المدن المسالمه والبشر المحترمون..من حق أي انسان يختار وطن آخر (وطن محترم)..ولذا
      طز لهذا الانتماء البليد لوطن او لبقايا وطن ومحافظه مثل(تعز)التي اعتادت الخنوع؟؟
      وطز بوطن يصحى وينام فيه مواطنيه بكوارث ومهانه حت الادمان؟؟..
      من حق أي مخلوق ..أو أي مخنوووق(يمني) في مملكة سنحانستان أن يكون كافر بكل التاريخ الوغد
      الذي شهد جروحنا ونكوصنا.. وشاهد هزيمه اطفالنا دون أن ينصفنا من هولاء الحكام
      الاوغااااد.. نعم اوغاد...يااافكري...الوطن محاصر من قبل الاشاوس لصووووص الثروة والثوره ..
      ومحاصر من أصحاب المشاريع القذرة (غلمان السلطنات وما يسمى بالجنوب العربي )..
      واما بعد.. ما يعنينا هو التنبيه من (المثقفين المرنين )..كم نحن مشتاقو الى عبد الحبيب سالم رحمة الله تغشاه كان صلبا ورمزا للنقاء والرجوله.. خلو بالكم من انفسكم
      يا فكري واصحابه من الكتاب الاوفياء؟؟؟
      10 سنوات و شهر و 10 أيام    
    • 14) » ولاية مارب المحرومه النفطيه
      المصارح الماربي الجيب واحد سجن الامن السياسي وجونتنامو متفاهمات على كل شي والمحققين هم المحققين والتعذيب نفس التعذيب
      10 سنوات و شهر و 9 أيام    
    • 15) » اليمن الحبيبه
      جووووووو ووو يارب إحفظ اليمن وانشر الأمن والسلام فيها
      5 سنوات و 7 أشهر    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية