مأرب برس
وزير الداخلية العليمي في حوار مع البيان
مأرب برس
نشر منذ : 10 سنوات و 4 أشهر و 13 يوماً | السبت 04 أغسطس-آب 2007 05:31 م

نفى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني اللواء رشاد العليمي ما يتردد عن قيام اليمن بمكافحة الإرهاب بالنيابة عن الولايات المتحدة الأميركية، قائلاً: «نحن نكافح الإرهاب حفاظاً على استقرارنا ومصالحنا الداخلية».

وأشار في حوار مع «البيان» إلى أن العمليات الإرهابية والتفجيرية تضرب المواقع السياحية والنفطية والإستراتيجية في البلاد، لذلك «سارعنا بالانضمام للحملة الدولية لمكافحة الإرهاب لمواجهة تلك الظاهرة».

وحدد العليمى ثلاثة تحديات تواجه اليمن في الوقت الراهن، أولها التحديات في مجال التنمية باعتبارها قضية متشعبة ومتعمقة والثاني يتعلق بالإرهاب والتطرف والثالث في عملية التنمية الديمقراطية ورعايتها.

وفي ما يلى نص الحوار مع اللواء رشاد العليمى:

* من وجهة نظركم ما هي التحديات التي تواجه اليمن حالياً ؟

ـ هناك ثلاثة تحديات أساسية تواجهنا في اليمن خلال هذه المرحلة حكومةً وشعباً. التحدي الأول يتمثل في التنمية باعتبارها قضية متشعبة ومتعمقة وهي ليست قضية هينة، خاصة وأنها مرتبطة بالموارد الاقتصادية والبشرية والاستقرار وتهيئة المجتمع كبيئة جاذبة للاستثمار.

 أما التحدي الثاني فهو الإرهاب والتطرف الذي يعد من أهم التحديات والمهددات التي تواجهنا في اليمن كما تواجه الكثير من المجتمعات الأخرى. ولاشك أن ما يدور في العراق والصومال وفلسطين ولبنان وأفغانستان يخلق أوضاعاً غير مستقرة وينتج عناصر إرهابية ولذلك فنحن نعكف على تنفيذ إستراتيجية أمنية خاصة لمواجهة موجات التطرف والإرهاب.

 والتحدي الثالث يظهر في عملية التنمية الديمقراطية ورعايتها، بعد أن انتقلنا من مرحلة الصراعات الدموية المسلحة والتصفيات الجسدية إلى مرحلة الحوار الديمقراطي والتعددية السياسية وعلينا أن نعمل على رعاية النهج الديمقراطي كي ينمو ويتطور حتى نعمقه ونصل إلى المفاهيم الصحيحة للديمقراطية وإقناع الجميع بضرورة الاحتكام إلى صناديق الانتخابات ورأي الأغلبية.

  * تحدثتم عن قيامكم بتنفيذ إستراتيجية أمنية خاصة لمواجهة الإرهاب والتطرف، فهل لنا أن نتعرف على خطوطها العريضة؟

ـ الإستراتيجية الأمنية التي تطبق في اليمن لمواجهة الإرهاب تقوم على أربعة مرتكزات أساسية في محاولتنا لمواجهته واستئصال بذوره. المرتكز الأول ويتمثل في مواجهة التطرف الديني والفكري والعمليات الإرهابية بإجراءات حازمة وحاسمة. وهناك مئات العناصر المعروضة على المحاكم اليمنية الآن في انتظار أحكام بالإعدام أو السجن.

أما المرتكز الثاني فهو قائم على الحوار من خلال الاقتناع بأن الأوضاع الاقتصادية والبطالة والأوضاع السياسية في المنطقة ككل، تشكل بيئة مناسبة للإرهاب والتطرف، ولذلك عمدنا إلى فتح قنوات اتصال لجذب واحتواء الأفراد الذين يمكن للجماعات الإرهابية استقطابهم وقد استطعنا بالفعل تصحيح الكثير من المفاهيم الخاطئة والمغلوطة لدى الشباب عن الإسلام والشريعة الإسلامية.

والمرتكز الثالث يقوم على توطيد علاقاتنا مع الأجهزة الأمنية في الدول الشقيقة والصديقة، على اعتبار أن الإرهاب ظاهرة عالمية تخطط في دولة وتنفذ في دولة ثانية من خلال أفراد ينتمون لدولة ثالثة أو عدة دول. وأعتقد أن التنسيق الأمني بين مصر واليمن في مواجهة الإرهاب والتطرف نموذج يحتذى به في مواجهة الإرهاب والتطرف.

وبالنسبة للمرتكز الرابع، فهو خاص بخلق وعي عام بخطورة الإرهاب وقد استطعنا بالفعل توصيل هذه الرسالة للرأي العام ولكل مواطن في اليمن وهي أن الإرهاب يمثل تهديداً للاقتصاد والتنمية وحياة المواطن ويدمره.

* ما صحة ما يقال عن أنكم تحاربون الإرهاب بالنيابة عن الولايات المتحدة الأميركية؟

ـ ليس صحيحاً أن اليمن تكافح الإرهاب بالنيابة عن الولايات المتحدة الأميركية، وإنما نحن نكافح الإرهاب حفاظاً على استقرارنا ومصالحنا الداخلية. فالعمليات الإرهابية والتفجيرية تضرب المواقع السياحية والنفطية والإستراتيجية، ونحن عانينا كثيراً قبل أحداث 11 سبتمبر ولذلك سارعنا بالانضمام للحملة الدولية لمكافحة الإرهاب لمواجهة تلك الظاهرة.

* وماذا عن موقف الحكومة من الحوثيين الآن؟

ـ قوة الحوثيين مرتبطة بمشكلة مهمة لدينا وهي مشكلة السلاح وجوانبها الاجتماعية والسياسية ولذلك فنحن بصدد إصدار قانون يحقق المزيد من الضوابط وتثبيت قواعد قانونية تحد من انتشار السلاح. وقد استطعنا خلال الفترة الأخيرة شراء أسلحة من الأفراد بمبلغ 12 مليار ريال يمني.

ومن ناحية أخرى، فإن اللجنة الوطنية المشكلة من مجلسي النواب والشيوخ تعكف حالياً على الوصول إلى قاعدة مشتركة من الاتفاق بين الحكومة والحوثيين، وعندما قامت دولة قطر بمحاولات للمصالحة أكدنا لها بأنه لا وساطة بين الدولة والمواطنين.

* ما هو حقيقة الدور الإيراني في أزمة «صعدة»، وهل صحيح أن طائرات إيرانية أسقطت أسلحة حديثة للحوثيين؟

ـ هذا غير صحيح والأسلحة الموجودة لدى الحوثيين من الأسلحة التقليدية المنتشرة في اليمن، ونحن لا نريد أن نتحدث عن الأدوار في صعدة، لكننا في نفس الوقت طالبنا إيران بإعلان موقف واضح حول ما يحدث هناك من أحداث وأعمال تخريبية ولا يكفي أن تعلن طهران أنها مع الاستقرار والسلام في اليمن.

وخلال الأيام الماضية استقبلنا مبعوثاً إيرانياً يحمل رسالة من الرئيس الإيراني أحمدي نجاد وأبلغه رئيس الوزراء بنفس المطلب، وبضرورة إصدار موقف واضح لا لبس فيه حول ما يحدث في صعدة.

* هل انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي سيكون على حساب علاقتها ببقية الدول العربية وعلى رأسها مصر؟

ـ سعينا للانضمام لمجلس التعاون الخليجي يأتي لعدة اعتبارات سياسية واقتصادية وأمنية وجغرافية، وبالتالي فانضمامنا لهذا المجلس ليس بديلاً عن مصر أو غيرها وهناك استثمارات ضخمة بين مصر واليمن، أبرزها إقامة مشروع سياحي ضخم في اليمن باستثمارات مشتركه تقدر بنحو 500 مليون دولار، وهو يؤشر إلى انطلاق عمليات الاستثمار والتنمية بين البلدين.

* تكرر في الفترة الأخيرة قيامكم باحتجاز السفن وقوارب الصيد المصرية، فمتى تنتهي هذه الظاهرة؟

ـ هذه الظاهرة تعود إلى عدم وجود أية اتفاقيات تحكم عملية الصيد بين مصر واليمن داخل المياه الإقليمية اليمنية، وهذه الحوادث تتكرر أيضاً حتى بالنسبة لسفن الصيد اليمنية، فهي تحتجز في السودان واريتريا. حتى الصومال التي بلا سلطة تحكمها تحتجز السفن اليمنية. ونحن نقوم بحل مشاكل سفن وقوارب الصيد المصرية في إطار الاتفاقيات المتبادلة وفي أجواء أخوية للغاية.

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 8
    • 1) » الكذاب الاشر
      المتربص ان اكبر التحديات التي تواجه اليمن وبشهاده اكثر من منظمه عالميه هي نظام صنعاء الفاسد الذي افسد الحياه في اليمن اما العليمي فهو احد اقطاب الفساد في هذا النظام وهو لن يقول كلمه الحق ولن يتطرق الى اسباب التداعيات التي حلت باليمن وشعبه حتى ولو تم وضع الشعب اليمني كله في لائحه الارهاب فسوف يستمر هذا النظام الفاسد يحارب هذا الشعب وعلى كل الجبهات فمحاربته في لقمه عيشه وتجويعه حتى الاذلال هي من اقسى الطرق التي تحبذها امريكا والغرب كله من ورائها هي هذه الطريقه لان امريكا والغرب عموما هي عدوه الشعوب التي لديها انفه وعزه وتطالب بالاستقلال الكامل سياسيا واقتصاديا وتطالب بكامل حقوقها وترفض التبعيه الغير متكافئه وترفض هذه الشعوب الوصايه والتدخل في شؤونها من اي كان ولذلك ترى امريكا تشن الحروب على هذه الشعوب تحت مسميات جوفا صماء مثل محاربه الارهاب والتطرف الديني وتخلق شراكه استراتيجيه مع نظامنا الفاسد من اجل محاربه الارهاب وتجفيف منابعه على الطريقه العراقيه التى لا تبقي ولا تذر والحصار والتجويع ونظامنا الفاسد برموزه ياعليمي يدرك المآرب الحقيقيه من وراء الحرب على الارهاب التى تشنها امريكا والغرب وهو السيطره الكامله على مقدراتنا وثرواتنا والتحكم في مصيرنا ومصير العالم ونظامنا الفاسد يدور في فلك قوى الشر هذه حبا وكرامه وبكل طواعيه واخلاص لان الرجال الذين يحكمون اليمن اليوم ماتت ضمائرهم وضعيفي الايمان والاخلاق وليس لهم اي عمق اسلامي هم لا يخدمون الا مصالحهم ويشبعون رغباتهم وشهواتهم التي لا تنتهي هم شياطين في اشكال بشر باعوا دينهم وآخرتهم بعرض زائل من الدنيا وخانوا الامانه فسوف يلقون غيا اللهم عذبهم باايديناوانصرنا عليهم او انزل عليهم باسك الذي لا يرد عاجلا ليس آجلا آمين يارب العالمين.
      10 سنوات و 4 أشهر و 8 أيام    
    • 2) » القانون والديمقراطيه والعداله والحريه...وهمجية العسكر
      محمد سعيد فاقد الشئ لايعطيه,والذي علي راسه بطحه ....
      فالقانون والديمقراطيه والعداله محتاجه الي عمل كثير وكلام قليل.
      ونرجوا من الاخ الوزير ان لايتدخل في السياسه فالعسكر من متاع الدوله المملوكه.فالمماليك ليسوا احرار فهم في نفس طابق العبيد.وفاقد الشئ لايعطيه...
      10 سنوات و 4 أشهر و 4 أيام    
    • 3) » كذاب
      الضالعي التحدي الأكبر امامكم هو قضية الجنوب ياعليمي
      لا تغطي عين الشمس بمنخل العالم كله يعرف.ويكفيني انك انت عارف
      10 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً    
    • 4) » شوفوا كذب العليمي
      اللواء الاخضر الرد الذي القاه العليمي على البيان كله كلام في كلام وتستر لما يجرى في قيادتنا السياسية من فساد ونهب اموال العام
      واذا كان رجل يعطي الحق لكانت اجابته حقيقية وليست كذب
      10 سنوات و 3 أشهر و 29 يوماً    
    • 5) » اهتم اكثر يا وزير الخوووف
      المسافر ديماأ كلام فاضي وعجز واضح في ادى وزراة الداخليه ليش كل الجريم من اختصاص الوزراه ولا حياه لمن تنادي هل يعقل ان تحارب الارهاب وانت مسول علا شويه مرتشيين وخوونه ومن خان امه سهل يخوون اي حد ليش الوطن هو الام وبعدين ليش كله نحمل الريس كل العجز هل يعقل ان الؤ=ريس ممكن يوقف ضد مصلحة شعبه والحياه الامنه لا اكيد هاي مسولية الصغار والذي لهم مصالح في الانفلات الامني
      10 سنوات و 3 أشهر و 23 يوماً    
    • 6) » رئيس الرقابة الشعبية في الداخل والخارج
      صالح نشكرالكاتب للمقال رقم (1) فكل ما كتبة حقيقة ملموسة واضحة وضوح الشمس : وعلى العليمي أعادة كل المسروقات من أموال الشعب الى خزينة الدولة في أقرب وقت ممكن لان القلوب بلغت الحناجر (قبل أن ينقض الشعب الغاضب عليه والجيش الاسود على قصورهم ونزع كل شئ من هولاء الفاسدين باموال الشعب فكل شئ في الداخل والخارج مراقب مع كل مسئول مختلس مسجل لدى الرقابة الشعبية من أبناء الوطن في الداخل والخارج والحسابان البنكيه لكل فاسد في السلطة وتحت عدة مسميات .
      10 سنوات و 3 أشهر و 20 يوماً    
    • 7) » الله يصيبك
      ولد مارب الله يصبك مصيبه لاشفاء بعدها يارشاد العليمي
      ماشفنا الاالشر والدبور من يوم توليت وزارة الداخليه
      والان جبت قرار بمنع السلاح في صنعاء
      هل انت المسؤل عما يجري على القبايل في صنعاء
      ام انت داخل بيتك مختبي مانت عارف ويش الناس فيه
      هل تعرف ان بين القبائل ثار
      ومن الذي سيئمنهم في العاصمه عندما يتواجهو هم وعدوهم الامن لاينفع بشيء ولايحرك ساكن بس اعط العسكري 500 ريال وبايخليك تروح
      قوات الامن المركزي القت القبض علييا واخذوا الكلاشنكوف حقي وصادروه بس انشاالله ساطلعه من حيث مايدروا
      وانت يارشاد مجرد رجل مامور من قبل فخامة الرئيس والله مافي يدك شيء ياالله تحافظ على منصبك
      لاكن الله يسلط عليك قبايل مارب الشرفاء
      وقرار السلاح تريده يشعل فتنه بيننا نحن القبايل
      بس لاتفكروا ان نحن اغبياء احنا عقال نعرف مخططكم الذي تريدو منه ان يتصارع قبايل اليمن بينهم البين على شان تسلوا شغلاتهم ومشالكلهم
      بس قريب وامريكاء بتدخل اليمن واحناء بانوخذالحكم عليكم وبايقع حكم قبلي يكسر روس المرتزقه
      10 سنوات و 3 أشهر و 20 يوماً    
    • 8) » ما هكذا تقاد الشعوب
      علي بن الفضل رشاد العليمي يبدو انه لا يعلم شي حتى ما يدور في وزارته اذا كان بحق وزير داخلية .
      في الاونه الاخيره تحول العليمي الى شحات باب السفارة الامريكية وعند الامير محمد بن نايف المختص في شئون الامن السعودي يطلب دية الجماعة الذي قتلهم في مارب او الجوف وياجماعة هل با تزيدوا معنا ارهابييين كثير وتنظيم القاعد مليان بس نريد زلط وعاد الحوثة يشكلون خطر على النظام الملكي السعودي واللراس بكم يا بلاشــــــاه .
      الوزير الفرنسي اعتذر للشعب الفرنسي لان قوات الامن ازعجت اثنين من الشباب واثنا هروبهم صعقهم محول كهرابا
      بعد عشره ايام من الفوضي في ضواحي باريس واحراق خمسه واربعين الف سيارة لم يقتل ولا واحد ونحن اعتصام نصف ساعة والقتلي ثمانية والجرحى ميه هات يا ربي هات وهنيت لك ياشعب الكدم
      والمصيبه ضربني وبكي وسبق واشتكي وصرع غلعليمي غير العام بان الشرطه تبهذلة وهي تطلق النار في الضالع على الشعب وهنيت لك حكومة المؤتمر
      10 سنوات و 3 أشهر    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية