محمد صوانه
علامات الترقيم وأثرها في النص
محمد صوانه
نشر منذ : 10 سنوات و شهرين و 17 يوماً | الجمعة 03 أغسطس-آب 2007 08:50 م

، ؛ : - / "..." () .. = . ! ؟

مرت الكتابة على مدار التاريخ بمراحل عدة، بدءاً بالتعبير من خلال الرسوم والرموز التصويرية ومروراً بالحروف التي تشكلت منها الكلمات؛ فتكونت الجمل والنصوص، وظهرت الكتابة بشكلها النهائي المتطور، بعد مراحل طويلة من التطوير والتحسين، وتعامل الكتّاب مع أدواتها، وتفاعل القراء معهم بما يكتبون. وتشكلت علاقة بين كتّاب النصوص وقرائهم. ومن الطبعي أن يكون هدف كتّاب النصوص أن يصل القارئ (المتلقي) إلى المضمون نفسه، الذي كان في ذهن الكاتب عند إعداد النص. وإن العلاقة بين مستوى الفهم الذي يتحقق لدى القارئ عند قراءته النص وبين ما كان يختلج في ذهن كاتب النص ذاته علاقة نسبية يتدخل النص ذاته، وطريقة إعداده وتقديمه، فضلاً عن مضمونه، في تحديدها والتحكّم بها!

 وإن من بدهيات إعداد النص، أن يمتلك الكاتب القدرة الفنية على استخدام علامات الترقيم، تلك التي من شأنها أن تسهم في إيصال الرسالة (المضمون) إلى القارئ (المتلقي) بيسر وسهولة؛ ليتحقق الهدف من النص ابتداءً! ويلاحظ على كثير من الكتابات والنصوص ضعف الاهتمام بتلك العلامات. ويهدف هذا المقال إلى التعريف بعنصر مهم من عناصر الكتابة وأدواتها، هو علامات الترقيم.

علامات الترقيم جزء مهم من أدوات الكتابة، وهي تؤثر في الشكل العام للنص، كما تؤثر في مستوى الفهم الذي يتحقق لدى قارئه؛ فهي تسهم في رسم خريطة النص وتشكيله, وتبعث الحياة فيه, وتمده بطاقة متّقدة. تأمّل نصاً دون علامات الترقيم، كيف سيكون؟ ستجده، دون شك، نصاً جامداً لا حراك فيه! أو سيكون نصاً تزدحم فيه المعاني، كأنما تتدافع المعاني والكلمات فيه من خلال عنق ضيق؛ فيتعسر عليها المرور! ومن شأنه أن يعيق الحركة داخل النص، ويقلل مستوى الاستيعاب والفهم لدى القارئ، ويربكه، أو قد يجعل النص يتيه في فراغ كبير يصعب على المتلقي الجمع بين أجزائه المبعثرة؛ فتضيع المعاني التي يحرص الكاتب على إيصالها إلى القارئ، وقد يضجر ويترك النص!

وفي الدلالة على ذلك , تأمّل مدينة من المدن الكبرى التي تكتظ بالسيارات , وهي تسير في شوارع متقاطعة ومتعرجة دون أن يكون في تلك الشوارع والطرق أية إشارات مرور أو لوحات إرشادية تنظّم السير, وترشد مستخدمي الطرق إلى ضوابط ولوحات تحدد لهم مسارات الطرق يمينا أو يساراً, وتنظّم عبور تقاطعات الطريق والجسور والأنفاق؛ فإنك ستدرك أن غياب اللوحات الإرشادية سوف يؤدي إلى تداخل في صفوف السيارات القادمة من مختلف الاتجاهات، وسوف تزدحم مسارات الطرق؛ فيكون السير عسيراً، والحركة غير منضبطة وسلسة!

الكتابة ليست كلمات تصف وتطرح أمام القارئ , فلا بد للكاتب من امتلاك أدواتها الفنية, التي لا غنى له عنها؛ إذ يستطيع توظيف تلك الأدوات (العلامات) داخل النص, لينقل القارئ إلى حالة ذهنية صافية، تساعده على استقبال المعلومة بيسر وسهولة؛ فيدرك المضامين التي حرص الكاتب على إيصالها إليه.

إذاً علامات الترقيم هي رموز توضع داخل النص, لتوفّر على القارئ الكثير من إعمال الفكر في استيعاب المضامين والمعاني، التي يهدف إليها الكاتب؛ كما ترشد تلك العلامات إلى أماكن تغيّر نبرات الصوت عند القراءة، ليصل إلى المعنى الذي قصده الكاتب، ويتفاعل معه؛ فيتحقق الهدف من النص.

وقد تهاون كثير من الكتّاب بعلامات الترقيم؛ فتجد نصوصاً عديدة فقدت روحها الحقيقية، بسبب إهمال أو عدم ضبط علامات الترقيم، بشكل مناسب؛ كما تجد نصوصاً أخرى تنبض بالحيوية والحكمة، لأن كاتب النص حرص على ضبط علامات الترقيم، فبدت كأنها أعمدة وأسس تدعم النص المكتوب وتسنده. وهي حقا تدعم النص, وتحسّنه, وتجمله؛ وتجعل من السهل على القارئ استيعابه, بل والاستمتاع بقراءته. ولعلي أشّبه النصوص بالطعام؛ بعضه سهل الهضم، وبعضه الآخر يتعسر هضمه. وكذلك النصوص، فالكتابة التي تحتوي على علامات الترقيم يسهل على القارئ أن يستوعبها، دون عناء، والتي لا تحتوي على علامات الترقيم، أو أسيء استخدامها؛ فإن القارئ سيشعر بعسر أثناء القراءة!

 ولعلامات الترقيم أماكن بين الكلمات والجمل داخل النص، ينبغي للكاتب أن يعرفها، فيضع كل علامة منها في مكانها الصحيح، بين أجزاء النص، لتمييزه عن بعضه. وتعد تلك العلامات محطات تساعد القارئ في التوقف عندها أثناء القراءة، ليلتقط أنفاسه ويتمكن من الاستمرار في القراءة، مع الفهم السلس والمتسلسل في الوقت نفسه؛ وعلى الإجمال فإن علامات الترقيم تعمل على تجميل النص كما تصقله وتبسطه.

ولأن لكل علامة من علامات الترقيم مكان بعينه، ينبغي أن توضع فيه دون غيره، وخدمة للقراء الأعزاء، نجد من المناسب أن نعرض بإيجاز لهذه العلامات:

 (1) الفاصلة (وتسمى أيضاً الفصلة) (،): تستخدم للفصل بين الجمل المتصلة المعنى، وبين الجمل المعطوفة على بعضها، وبين التواريخ. ولا تستخدم بين الفعل والفاعل، ولا بين الصفة والموصوف، ولا بين الجار والمجرور، ولا بين المضاف والمضاف إليه.

 (2) الفاصلة المنقوطة (؛): توضع بين الجملتين اللتين تكون الثانية منهما سبباً لحدوث الأولى أو مسببة عنها. كما توضع بين أجزاء الجمل متساوية الدرجات. وفي إحالات الهوامش توضع بين المراجع المتكررة في الإحالة نفسها.

 (3) النقطتان الرأسيتان (:): توضعان قبل القول المنقول، أو قبل الشرح والتفسير لجملة، أو مصطلح ما.

 (4) الشرطة الأفقية مع السطر (-): توضع في المحاورات، وبين أجزاء العنوان المكون من جُزئين، وبعد أعداد الترقيم.

 (5) الشرطة المائلة (/): في التواريخ والفصل بين التقويمين الهجري والميلادي، وفي الرياضيات تكون بدلاً من كلمة لكل وكذلك للدلالة على الكسر العادي.

 (6) القوسان (): يستخدمان لتمييز الجمل الاعتراضية أو التوضيحية، كما توضع الأرقام داخل النص إذا زادت عن عشرة بين قوسين.

 (7) القوسان المربعان [ ] : يستخدمان في وضع الاضافات التي لا تكون من النص ذاته، وعندما يلجأ كاتب نص منقول إلى التدخل فيضع عبارة أو تفسيرا ليس من النص نفسه.

 (8) علامتا الاقتباس ("..."): تستخدمان في النص المنقول عن مرجع آخر بالنص الحرفي، أو لتمييز الأسماء والصفات أو المصطلحات، أو وضع النصوص غير العربية داخل نص عربي.

 

(9) علامة الحذف (...): ثلاث نقاط متتالية أفقية، تستخدم في حالة حذف جزء من نص منقول.

 (10) النقطة (.): تستخدم عند نهايات الجملة المكتملة المعنى ونهايات الفقرات. وبعد الألقاب المختصرة مثل (د.) دكتور، و (م.) مهندس.

 (11) علامة التعجب (!): تستخدم في نهاية النص الذي يدل على التعجب، أو للتعبير عن الانفعال النفسي للكاتب، أو للتعبير عن الفرح أو الحزن. والأفضل عدم الاكثار منها في النص. ويكتفى بالنقطة تحتها بدلاً عن نقطة نهاية الجملة.

 (12) علامة السؤال (؟): وتستخدم عند الاستفهام وفي نهاية السؤال المكتمل المباشر، وأحياناً تستخدم للدلالة على الشكّ في معلومة أو نص أو نتيجة، وتوضع في هذه الحالة بين قوسين (؟)، لنقل شعور الكاتب في التشكيك في المعلومة إلى القارئ في مثل هذه الحالات. ويكتفى بالنقطة تحتها بدلاً عن نقطة نهاية الجملة.

وقد يجمع الكاتب بين علامتي التعجب والاستفهام معاً (؟!)، إذا كان النص يحتمل المعنيين معاً، أي فيه استفهام وتعجب، وتقدم علامة الاستفهام على التعجب في مثل هذه الحالة.

 (13) علامة الهامش داخل النص (هكذا(1)): وتكون في نهاية النص المنقول أو المراد شرحه في الهامش السفلي أو في نهاية النص، ويكون الهامش مرتفعاً قليلاً عن نهاية الجملة المراد شرحها ليتنبه القارئ إليها. ويوضع الشرح في أسفل الصفحة في حالة الكتب. وفي هذه الحالة يكون الترقيم لكل صفحة لوحدها، وفي نهاية النص في المجلات والصحف، يكون ترقيم الهوامش – عادة - متسلسلاً.

 (14) النقطتان الأفقيتان (..): رأيت كثيراً من كتاب القصة الحديثة والرواية والشعر الحديث يستخدمونها بين الجمل المترابطة المتصلة للدلالة على وقفات خفيفة أثناء القراءة. وهم بذلك يضعونها أحياناً بدل الفاصلة، وأحيانا أخرى ليس بدلاً عنها. ويلجأؤون لمثل هذه العلامة لاعطاء القارئ فرصة الاستمتاع والتمعن بالنص أثناء القراءة. ولا أرى في ذلك ما يعيب، وهي فرصة لفقهاء اللغة العربية أن يتناولوا هذه العلامة بالبحث والمناقشة، وأعتقد ان اللغة ليست جامدة ومن حقها أن تتطور، كما فعلت على مر التاريخ الإنساني. علماً بأن هاتين النقطتين ليس لهما أصل في علامات الترقيم المعتمدة في الاستخدام الأدبي الحالي؛ ولكن ذلك لا يمنع استخدامهما إن كان ثمة ما يستوجب إعادة النظر في أي من العلامات الموجودة، أو استحداث علامات جديدة، أن نبدأ بهاتين النقطتين الأفقيتين على السطر، في ضوء استخدامهما من قبل كتّاب القصة والرواية والشعر في النصوص الحديثة.

 

تعليقات:
    • إجمالي تعليقات: 5
    • 1) » ونعم الموضوع كتبت ياصوانه
      مشمش نشكر الأخ صوانه على هذا الموضوع الرائع والمهم ايضا .وهذا يتوجب على جميع الكتاب الالمام به .لانه يعتبر احد العناصر الاساسية في الكتابة .وهو موجود في جميع اللغات وليس في لغتنا فقط.ولو قارنت بين كثير من النصوص كتبت باللغة العربية و نصوص اخرى كتبت على سبيل المثال باللغة الانجليزية ,لوجدت ان كتاب اللغة الانجليزية اكثر اهتماما وإلماما من كتاب العربية على الرغم من كثرة علامات الترقيم في اللغة الانجليزية .وأعجبني كثيرا المثال الذي طرحه صوانه عندما شبه المقال بالطعام .وكنت أتمنى لو أن الأخ صوانه أعطى أمثلة لكل علامات الترقيم , أو أعطى مقالا مكتوبا يحتوي على جميع العلامات , وهذا لايعني على تقصير الأخ صوانه , بل من باب التوضيح .وكم هو جميل ذلك النص المنسق الذي يشد القارئ شدا حتى ولو لم يكن يحتوي على فكرة ما .ويرجع عدم الاهتمام بهذا العنصر المهم عند بعض الكتاب الى أمور عدة :
      1-كثير من الكتاب ليسوا من اصحاب التخصص .
      2-قلة القراءة والاطلاع .
      3-عدم مراجعة النصوص بعد كتابتها .
      4- كثير من الكتاب يعتقدون ان الالمام بهذ العنصر لا يتوجب الا على الكتابات الادبية ,بل يشمل جميع المقالات .
      5-تغليب العاطفة عند الكتابة وسرعة نقل الفكرة .
      10 سنوات و شهرين و 17 يوماً    
    • 2) » يا سلام
      d7omy انا كنت بدور على بحث وطفشت وانتو مرةريحتوني الله يريحكم
      9 سنوات و 11 شهراً و 22 يوماً    
    • 3)
      عبدالله دهاك سلام عليكم
      مشكورين عالموضع , لكن اود ان اسال سؤال :
      من يعلم من اول من اخترع علامات الترقيم ؟
      زلكم جزيل الشكر
      9 سنوات و 3 أشهر و 13 يوماً    
    • 4) » موضوع رائع
      أبو هاجر أشكرك على هذا المقال الرائع لأن علامات الترقيم أصبحت جزءا لا يتجزأ من فن الكتابة
      7 سنوات و 11 شهراً و 12 يوماً    
    • 5) » -
      شذو الفزاعي شكرا على الموضوع الرائع
      افادني مره
      3 سنوات و 11 شهراً و 24 يوماً    
  • تحديث التعليقات
  • يمكنك الآن الإضافة المباشرة للتعليقات، وعدد كبير من المميزات والخيارات المتاحة فقط للأعضاء ( للدخول إلى حسابك إضغط هنا |  لإنشاء حساب جديد إضغط هنا)
    الاسم
     
    العنوان
     
    بريد الكتروني
     
    نص التعليق
     
    الإخوة / متصفحي مأرب برس نحيطكم علماُ ان
  • اي تعليق يحتوي تجريح او إساءة إلى شخص او يدعو إلى الطائفية لن يتم نشره
  • أي تعليق يتجاوز 800 حرف سوف لن يتم إعتماده
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • لن يتم اعتماد اي تعليق يخرج عن اطار الموضوع ولا يلتزم الموضوعية والجدية